سوءُ استعمال الستيرويدات الابتنائيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الستيرويداتُ الابتنائيَّة مادةٌ يمكن إدمانُها، مثل الكثير من المواد الأخرى؛ ممَّا يعني أنَّ الشخصَ قد يَتُوق إلى استعمالها بكميَّةٍ أكبر للحصول على نفس التأثير، مع ظهور أعراض سحب أو امتناع withdrawal symptoms عندَ التوقُّف المفاجئ عن استعمالها.

يستمرُّ الشخصُ المدمن على الستيرويدات الابتنائيَّة في استعمالها رغم معاناته من آثارها الجانبيَّة الجسديَّة المزعجة.

ينصحُ الأطبَّاءُ الذين يصفون الأدوية الستيرويديَّة دائماً بإيقاف استعمالها ببطءٍ من خلال خفض الجرعة تدريجيَّاً؛ فقد يؤدِّي إيقافُ استعمالها فجأةً إلى ظهور أعراض السحب أو الامتناع التي تتضمَّن:

• الهمود واللامبالاة depression and apathy.

• الشعور بالقلق feelings of anxiety.

• صعوبة التركيز difficulty concentrating.

• الأرق insomnia.

• فقد الشهيَّة anorexia.

• نقص الرغبة الجنسيَّة decreased sex drive.

• الإرهاق والتعب extreme tiredness (fatigue).

• الصداع headaches.

• ألم العضلات والمفاصل muscle and joint pain



 

 

 

كلمات رئيسية:
الكلمات الرئيسيَّة: الستيرويدات الابتنائيَّة، Anabolic steroids، الكتلة العضلية، muscle mass، تحسين الأداء الرياضي، athletic performance، هرمون التستوستيرون الذكري، male hormone testosterone، كورتيكوستيرويدات، corticosteroids، اضطراب القلق، anxiety disorder، فقدان الشهيَّة المعكوس، reverse anorexia، التدوير، cycling، التحشيد، stacking، التهريم، pyramiding، ارتفاع ضغط الدم، high blood pressure، نوبة قلبيَّة، heart attacks، العقم، infertility، انكماش الخصيتين، shrunken testicles، ضَعف الانتصاب، erectile dysfunction، تورُّم البظر، swelling of the clitoris، خشونة الصوت، deepened voice، احتباس سوائل، fluid retention، السلوك العدواني، aggressive behaviour، تقلُّبات المزاج، mood swings، السلوك الهَوَسي، manic behavior، الهلوسة والأوهام، hallucinations and delusions، أعراض سحب، withdrawal symptoms، الاكتئاب واللامبالاة، depression and apathy، الشعور بالقلق، feelings of anxiety، صعوبة التركيز، difficulty concentrating، الأرق، insomnia، فقد الشهيَّة، anorexia، نقص الرغبة الجنسيَّة، decreased sex drive، الصداع، headaches.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016