شلل الأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

شللُ الأطفال أو التهاب سنجابيَّة النُّخاع polio هو عدوى فيروسيَّة خطيرة كانت شائعةً في العالم؛ إلاَّ أنَّها أصبحت نادرةً حاليَّاً، لإمكانيَّة الوقاية منها بالتلقيح vaccination.

لا تظهر أيَّةُ أعراض على معظم الأشخاص المصابين بشلل الأطفال، ولا يعلمون أنَّهم مصابون بالعدوى؛ إلاَّ أنَّ فيروسَ شلل الأطفال يُسبِّبُ عند نسبةٍ تصل إلى 1% منهم شللاً مؤقَّتاً أو دائماً، والذي قد يكون مُهدِّداً للحياة.

لقد انخفضت حالاتُ شلل الأطفال كثيراً في العالم بعد استعمال اللقاح الروتيني، بدءاً من منتصف خمسينيَّات القرن الماضي.

ولم تُسجَّل أيَّةُ حالة شلل أطفال في بعض الدول منذ ثمانينيَّات القرن الماضي، رغم أنَّ العدوى ما زالت موجودة في بعض بلدان العام.

ليس هناك شفاءٌ من شلل الأطفال، لذلك فمن الضروري التأكُّدُ من استعمال جميع أفراد العائلة للقاح.




أعراض شلل الأطفال

لا تظهر أيّ أعراضٍ عند حوالى 95% من الأشخاص المصابين بفيروس شلل الأطفال، حيث تقاوم أجسامُهم العدوى دون أن يعلموا أنَّهم مصابون بالعدوى.

ولكن، يُعاني عددٌ قليل من الأشخاص من تَوعُّك يشبه الأنفلونزا لمدة تتراوح بين 3-21 يوماً بعدَ إصابتهم بالعدوى، مع ظهور أعراض مثل:

* ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمَّى) إلى 38 درجة مئويَّة أو أكثر.

* التهاب الحلق sore throat.

* صداع.

* ألم في البطن.

* ألم في العضلات.

* التوعُّك.

وفي العادة، تزول هذه الأعراضُ خلال أسبوع تقريباً.

يُهاجم فيروسُ شلل الأطفال في أقلّ من 1% من الحالات الأعصاب في النخاع الشوكي وقاعدة الدماغ. وقد يؤدِّي هذا إلى حدوث شللٍ في الطرفين السفليين عادةً، حيث يتكامل خلال ساعاتٍ أو أيَّام.

لا يكون هذا الشللُ دائماً عادةً، حيث تعود إمكانيَّة الحركة تدريجيَّاً خلال بضعة أسابيع أو أشهر غالباً. لكنَّ هذه العدوى تُسبِّبُ مشاكل مستمرَّة عند بعض الأشخاص، وقد تكون مُهدِّدةً للحياة إذا أصابت عضلات التنفُّس.




المشاكل طويلة الأمد الناجمة عن شلل الأطفال

رغم أنَّ عدوى فيروس شلل الأطفال تزول بسرعةٍ دون أن تُسبِّبَ أيَّةَ مشاكل أخرى غالباً، إلاَّ أنَّها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى نشوء مصاعب مستمرة أو مُهدِّدة للحياة.

يُعاني حوالى 0.5% من الأشخاص المصابين بالعدوى من درجة معيَّنة من الشلل الدائم، بينما قد يُعاني آخرون من مشاكل تتطلَّب دعماً مع معالجة طويلة الأمد، مثل:

* الضعف العضلي.

* ضمور العضلات.

* التقفُّعات contractures.

* حدوث تشوُّهات، مثل انفتال القدمين أو الساقين.

كما أنَّ الشخصَ، الذي كان قد أُصيبَ سابقاً بفيروس شلل الأطفال، مُعرَّضٌ لظهور أعراض مشابهة مُجدَّداً، أو تفاقم الأعراض التي يُعاني منها حاليَّاً، أو ظهور هذه الأعراض في السنوات القادمة. وهذا ما يُسمَّى بالمتلازمة التالية لشلل الأطفال post-polio syndrome




طرُقُ الإصابة بالعدوى

قد يُصاب الشخصُ بعدوى فيروس شلل الأطفال إذا تعرَّض لبراز شخصٍ مصابٍ بالعدوى، أو لقطيراتٍ انتشرت في الهواء عندَ سعال المريض أو عطاسه.

كما قد تنتقل العدوى عبرَ الطعام أو الماء الذي تعرَّض للبراز أو القطيرات المُعدِيَة.

عندَ دخول الفيروس إلى الفم، ينتقل إلى الحلق والأمعاء، حيث يبدأ بالتكاثر. وقد يدخل في بعض الحالات إلى مجرى الدم لينتشرَ إلى الجهاز العصبي.

يمكن أن يحدثَ انتقالُ الفيروس عبر شخصٍ مصابٍ بالعدوى، وذلك قبل حوالى أسبوع أو أكثر من ظهور أيِّ عَرَض. كما يمكن للأشخاص المصابين بالعدوى، والذين لا يُعانون من أيّ أعراضٍ، الاستمرارُ في نشر العدوى للآخرين.

حدثت حالاتٌ نادرة من شلل الأطفال بسبب استعمال فيروسات حيَّة لشلل الأطفال عندَ التلقيح، إلاَّ أنَّ هذا الخطرَ لم يَعُد موجوداً، وذلك لاحتواء اللقاح المُستَعمل في هذه الأيَّام على شكل غير فعَّال (معطَّل) من الفيروس.




انتشار فيروس شلل الأطفال

نتيجةَ الالتزام بتطبيق برامج التلقيح الروتينيَّة، فقد أمكنَ التخلُّصُ من شلل الأطفال بشكلٍ كاملٍ تقريباً من معظم أنحاء العالم.

وقد أعلنت منظمةُ الصحة العالميَّة خُلوَّ أوروبا وأمريكا الشِّمالية والجنوبية وغربي المحيط الهادئ، وحديثاً جنوب شرقي آسيا، من شلل الأطفال.

لكنَّ شللَ الأطفال ما زال موجوداً في بعض المناطق، حيث يُشكِّل مشكلةً كبيرةً في أفغانستان ونيجيريا وباكستان، بالإضافة إلى وجود خطر مُحتمل للعدوى في أجزاءٍ أخرى من أفريقيا وبعض بلدان الشرق الأوسط.




معالجة شلل الأطفال

ليس هناك شفاءٌ لشلل الأطفال حاليَّاً، إلاَّ أنَّ المعالجةَ تُركِّز على دعم وظائف الجسم، وخفض مخاطر حدوث مشاكل طويلة الأمد في أثناء مقاومة الجسم للعدوى.

يمكن أن تشتملَ المعالجةُ على الاستراحة في السرير في المستشفى واستعمال مسكِّنات الألم ودعم التنفُّس وتمارين التمطيط المستمر regular stretches أو ممارسة الرياضة لمنع حدوث مشاكل في العضلات والمفاصل.

إذا أدَّت عدوى شلل الأطفال إلى حدوث مشاكل طويلة الأمد، فمن المحتمل أن تكونَ هناك ضرورةٌ للاستمرار في تقديم الدعم واستعمال العلاج.

وقد ينطوي هذا على استعمال العلاج الفيزيائي physiotherapy لمعالجة أيَّة مشاكل حركيَّة، واستعمال بعض الأدوات كالجبائر وأجهزة المشي لدعم الأطراف أو المفاصل الضعيفة، واستعمال المعالجة المهنيَّة occupational therapy للمساعدة على التأقلم مع أيَّة مصاعب، ويُحتملُ إجراءُ الجراحة لتصحيح أيّ تشوُّهات.




لقاح شلل الأطفال

يُقدَّم لقاحُ شلل الأطفال كأحد لقاحات برنامج التلقيح الروتيني للأطفال.

وهو يُستعملُ عن طريق الحقن في 5 جرعاتٍ منفصلة، حيث يُحقنُ عادةً وفق الجدول التالي:

* جرعة في الأسبوع 8 وأخرى في الأسبوع 12 وثالثة في الأسبوع 16 من عمر الطفل، وذلك كجزء من برنامج اللقاحات.

* جرعة رابعة عندما يكون عمرُ الطفل 3 سنوات وأربعة أشهر، وذلك كجزء من برنامج اللقاحات الداعمة قبلَ دخول المدرسة.

* جرعة خامسة عندما يصبح عمرُ الطفل 14 عاماً، وذلك كجزء من لقاحات المراهقة الدَّاعمة.

وعندَ تخطيط الشخص للسفر إلى إحدى الدول التي تعاني من وجود حالات شلل الأطفال، ينبغي أن يبادرَ إلى استعمال اللقاح إذا لم يكن قد تلقَّى اللقاح كاملاً سابقاً، أو أن يستعمل جرعةً داعمة إذا مضى على استعماله للجرعة الأخيرة من اللقاح 10 سنواتٍ أو أكثر.

كما يمكن أن يحصلَ الشخصُ على اللقاح إذا لم يحصل على كامل جرعات اللقاح سابقاً، حتى إذا لم يكن هناك تخطيطٌ للسفر إلى مكانٍ يكون فيه خطرُ التعرُّض للعدوى.

وكذلك الحالُ عندَ الأشخاص الذين أُصيبوا سابقاً بشلل الأطفال، ولم يحصلوا على اللقاح، فيُستحسنُ أن يستعملوا كامل جرعات اللقاح، حيث توجد ثلاثة أنواع لفيروس شلل الأطفال يُوفِّر اللقاحُ وقايةً منها، بينما تقتصر وقايةُ الأشخاص الذين أُصيبوا سابقاً بالعدوى على الوقاية من أحد تلك الفيروسات.




الاحتياطات المؤقَّتة للمسافرين

نتيجةً لازدياد عدد حالات شلل الأطفال المُسجَّلة في العالم، فقد نشرت منظمةُ الصحة العالميَّة توصيات إضافية مؤقَّتة لسفر الأشخاص الذين يرغبون في زيارة مناطق توجد فيها حالاتُ شلل الأطفال.

وتختلف تلك التوصياتُ باختلاف وجهة السفر وغايته ومدَّته، وقد يُنصَح باستعمال جرعةٍ داعمة من لقاح شلل الأطفال قبلَ السفر إذا لم يحصل عليها الشخصُ خلال الأشهر الاثني عشر الماضية.

تطلب بعضُ الدول التي يكون فيها خطرٌ للإصابة بالعدوى إثباتاً على حصول المسافر على اللقاح قبلَ السماح بسفره إلى مكانٍ آخر، حيث قد يحصل على جرعةٍ داعمة قبل سفره إن لم يكن يحمل ذلك الإثبات.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016