الجنف

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الجَنَف scoliosis هو التواء وانحناء غير طبيعيّ في العمود الفقري. ويمكن ملاحظتُه للمرة الأولى عند حدوث تغيُّر في شكل الظهر عادةً.

تنطوي العلاماتُ الخاصة بهذه الحالة على ما يلي:

  • انحناء واضح في العمود الفقري.
  • ارتفاع مستوى أحد الكتفين عن مستوى الكتف الآخر.
  • بروز أحد الكتفين أو الوركين عن الآخر.
  • عدم تدلِّي الملابس على الجسم بشكلٍ صحيح.
  • تبارُز القفص الصدري.
  • اختلاف طول الساقين.

من الشائع أن يُعاني البالغون المصابون بالجنف من ألم الظهر.كما قد يُعاني الشبابُ المصابون بالجنف من بعض الانزعاج، إلاَّ أنَّه من المحتمل أن يكون أقلّ شدَّةً.




طلب المشورة الطبية

يجب مراجعةُ الطبيب عند ظهور علامات على إصابة البالغ أو الطفل بالجنف، حيث يمكنه فحصُ الظهر وتحويل الحالة إلى التصوير بالأشعة السينية لتأكيد المشكلة.

كما ينبغي عندَ تشخيص الإصابة بالجنف مراجعةُ الطبيب الاختصاصي بالجنف لمناقشته في خيارات المعالجة.




الأسباب

لا يُعرف سببُ الجنف عند حوالى 80% من الحالات. ويُعرَفُ هذا بالجنف مجهول السبب idiopathic scoliosis.

وينجم عددٌ قليلٌ من الحالات عن حالاتٍ صحيَّةٍ أخرى، مثل:

  • الشلل الدماغي cerebral palsy؛ وهو حالةٌ مرتبطة بوجود ضرر في الدماغ.
  • الحَثَل العضلي muscular dystrophy؛ وهو حالةٌ وراثية تُسبِّبُ ضَعفاً في العضلات.
  • متلازمة مارفان Marfan syndrome؛ وهي اضطرابٌ في الأنسجة الضامَّة.

قد يُولدُ الأطفالُ وهم مصابون بالجنف في حالاتٍ نادرة، وذلك نتيجة حدوث مشكلة في أثناء تخلُّق العمود الفقري في الرحم.

بينما، عندَ البالغين، قد تُسببُ التغيُّراتُ المرتبطة بالعمر في الأقراص الفقريَّة discs ومفاصل العمود الفقري ونقص كثافة العظام حدوثَ الجنف. كما قد يُعاني البالغون من تفاقم الحالة مع مرور الوقت نتيجة عدم تشخيص الحالة مسبقاً، أو عدم معالجة الجنف.




الأشخاص المعرَّضون للإصابة بالجنف

يُعتقَد أنَّ الجنفَ من الحالات التي تقتصر الإصابة بها على الأطفال، إلاَّ أنَّه يُلاحظ وجودُ زيادة في هذه الحالة عند كبار السن أيضاً.

يمكن أن يُصيبَ الجنفُ الأشخاصَ من جميع الأعمار، ولكنَّه أكثر شيوعاً عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-15 عاماً. وتكون نسبةُ إصابة الإناث بهذه الحالة أكبر من نسبة إصابة الذكور.




المعالجة

تعتمد معالجةُ الجنف على عمر الشخص، وعلى شدَّة الإصابة، وعلى احتمال تفاقم الحالة مع مرور الوقت.

معالجةُ الحالة عند الأطفال الصغار ليست ضروريَّةً دائماً، وذلك لأنَّ انحناءَ العمود الفقري قد يتحسَّن بشكلٍ طبيعي مع تقدُّم الطفل بالعمر. وإذا كانت هناك ضرورةٌ للمعالجة، فيمكن استعمالُ السِّنادات bracing أو القوالب casting في محاولة إيقاف زيادة الانحناء.

إذا استمرَّ تزايدُ الانحناء عند الرضيع أو عند صغار الأطفال، رغم استعمال السنادات أو القوالب، فقد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية، حيث تنطوي هذه العملية عادةً على إدخال قضبان معدنية في الظهر لتثبيت العمود الفقري، والتي يجري تطويلُها على فتراتٍ منتظمة في أثناء نموِّ الطفل.

بينما يختلف الحالُ عند كبار الأطفال والبالغين، فمن غير المحتمل أن يتحسَّن الجنف مع الوقت عندَ بعضهم، ولكن، قد تتفاقم الحالةُ مع مرور الوقت.

وتتضمَّن المعالجاتُ الرئيسية للأطفال الأكبر سنَّاً على ما يلي:

  • ·       استعمال سِناد الظهر back brace حتى توقُّف النمو، وذلك لمنع زيادة انحناء العمود الفقري.
  • ·       إجراء عملية جراحيَّة لتصحيح الانحناء، حيث يجري تقويمُ العمود الفقري باستعمال قضبان تُثبَّت على العمود الفقري.

تهدف معالجةُ البالغين إلى تخفيف الألم بالدرجة الأولى، حيث تبدأ المعالجةُ باستعمال الخيارات العلاجية غير الجراحية غالباً، مثل مسكنات الألم وممارسة الرياضة، قبل اللجوء إلى المعالجة التصحيحية كحلٍّ أخير.




مشاكل أخرى

قد تؤدِّي الإصابةُ بالجنف إلى حدوث المزيد من المشاكل الجسدية والنفسية أحياناً.

ويمكن أن يُؤدِّي وجودُ انحناءٍ واضحٍ في العمود الفقري أو استعمال سناد الظهر إلى حدوث مشاكل مرتبطة بشكل الجسم وبالثقة بالنفس وبنوعية حياة الشخص. وهذا ما يُعانيه الأطفالُ والمراهقون المصابون بالجنف بشكلٍ خاص.

ولذلك، يمكن للشخص الذي يُعاني من هذه المشكلة أن يجد فائدةً من الانضمام إلى إحدى مجموعات الدعم التي تُعدُّ مصدراً جيِّداً للمعلومات، ودعم الأشخاص المصابين بالجنف.

قد يسبِّب الجنفُ حدوثَ مشاكل جسدية إن كان شديداً، وذلك في حالاتٍ نادرة؛ فمثلاً، قد يؤدِّي وجود انحناء كبير في العمود الفقري إلى زيادة الضغط على القلب والرئتين في بعض الأحيان.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016