اكتئاب ما بعد الولادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ينبغي على الأم أن تستشيرَ طبيبها أو الطبيب النفسي حول أعراض الاكتئاب تلك، ويمكن للكثير من القابلات أن يكنّ مدرباتٍ على التعامل مع أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.

كما أنَّه من الضروري أن يقومَ الزوج بدعم زوجته نفسياً وعاطفياً، وأن يُشجِّعها على طلب المساعدة الطبية عند الاشتباه بأنها مُصابة باكتئاب ما بعد الولادة. ويجب ألاَّ تبقى الأم وحدَها في مواجهة هذه الحالة على أمل أن تتحسن من تلقاء نفسها، وأن تدرك ما يلي:

  • هناك العديد من أنواع العلاج المتوفِّرة لاكتئاب ما بعد الولادة.
  • الاكتئاب هو مرض حقيقي، تماماً كما هي الحالُ بالنسبة لأيِّ مرض جسدي آخر.
  • الإصابة بالاكتئاب ليست ذنباً تتحمَّل الأم وزره، بل هو حالة صحية قابلة للعلاج يمكن أن تُصيبَ أيَّ شخص.
  • إصابة المرأة باكتئاب ما بعد الولادة لا يعني بأنها لا تصلح لأن تكون أماً.
  • إنَّ الإصابةَ بالاكتئاب لا تعني بأن الأم على وشك الجنون.
  • إن علاج الأم من الإصابة بالاكتئاب لا يتطلب إبعادَ طفلها عنها، ولا يحصل ذلك إلا في حالات وظروف استثنائية.



 

 

 

كلمات رئيسية:
اكتئاب ما بعدَ الولادة، postnatal depression، حمل، كآبة المواليد، baby blues، مضادَّات الاكتئاب.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016