تنظيرُ المهبل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن أن يحتاجَ الأمرُ إلى تنظير المهبل بعد إجراء اختبار روتيني لتحرِّي عنق الرحم. وقد تشتمل الأسبابُ الأخرى للقيام بتنظير المهبل على ما يلي:

  • وجود شذوذ في بعض الخلايا في عيِّنة تحرِّي عنق الرحم (لكنَّه ليس سرطانياً بالضرورة).
  • العدوى بالفيروس الوَرَمي الحليمي البشري human papillomavirus (HPV)، وهي السببُ الرئيسيّ للتغيُّرات الخلويَّة الشاذَّة، ويمكن أن تؤدِّي إلى السرطان.
  • بعدَ إجراء عدَّة اختبارات للتحرِّي، ولكن من دون الحصول على نتيجة.
  • في حال كان الطبيبُ أو الممرِّضة اللذان قاما باختبار التحرِّي يعتقدان أنَّ عنق الرحم لا يبدو على ما يُرام كما ينبغي.

كما يمكن اللجوءُ إلى تنظير المهبل لاستقصاء بعض الأشياء، مثل النزف المهبليّ غير المفسَّر (بعدَ الجِماع مثلاً) أو التهاب عنق الرَّحم.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تنظيرُ المهبل، colposcopy، عنق الرَّحم، cervix، سرطان عنق الرَّحم، cervical cancer، الفيروس الوَرَمي الحليمي البشري، human papillomavirus (HPV)، منظارُ المهبل colposcope.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016