جراحة البواسير

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

  يُنصَح بالجراحة إذا لم تنجح طُرقُ المُعالجة الأخرى مع البواسير haemorrhoids (piles)، أو إذا كانت البواسيرُ غيرَ مُناسِبة للمُعالَجة غير الجراحيَّة. هناك الكثيرُ من الإجراءات الجراحيَّة المُختلِفة للبواسير، وتنطوي الأنواعُ الأساسيَّة للجراحة على




استئصال البواسير

استئصالُ البواسير haemorrhoidectomy هُو إجراء جراحيّ يخضع فيه المريضُ إلى التخدير العام، وينطوي على توسيع الشرج قليلاً بحيث يُمكن استئصالُ البواسير، ويحتاج التعافي بعدَ الجراحة إلى حوالى أسبُوع.

من المُحتَمل أن يشعرَ المريض بألمٍ ملحُوظ بعد الجراحة، وقد يستمرّ هذا الألم لبضعة أسابيع، ولكن يُمكن ضبطُه عن طريق تناوُل المُسكِّنات.

هُناك فرصةٌ تصِلُ إلى حوالي 1 من كل 20 حالة لعودة البواسير بعدَ استئصالها، وهي نسبة أقلّ ممَّا تُؤدِّي إليه طُرق المُعالَجة غير الجراحيَّة، ويُمكن التقليلُ من خطر عودة البواسير من خلال الالتِزام بنظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالألياف بعدَ الجراحة.




ربط الأورِدة الباسوريَّة haemorrhoidal artery ligation

وهو إجراءٌ جراحيّ يهدُف إلى التقليلِ من تدفُّق الدَّم إلى البواسير، ويجري تحت التخدير العام عادةً، وينطوي على إدخال مسبار صغير للأمواج فوق الصوتية في الشرج، حيث يُصدِرُ موجات صوتيَّة بترددٍ عالٍ تسمح للجرَّاح بتحديد الأوعية التي تُزوِّد البواسير بالدَّم.

تُستخدَم الغُرز لإغلاق كل وعاء دمويّ لمنع وُصول الدَّم إلى البواسير، ممَّا يجعلها تتقلَّص خلال الأيام والأسابيع التالية، كما يُمكن استِخدامُ الغُرز أيضاً للتقليلِ من البواسير المُتدلِّية prolapsing haemorrhoids.

ينصح الأطبَّاءُ بهذا الإجراء كبديلٍ فعَّالٍ وآمن عن استئصال hemorrhoidectomy أو تشبيك البواسير stapled hemorrhoidopexy، فهو يُسبِّب القليلَ من الألم، ويكون المآلُ من بعده جيِّداً، كما يكون زمنُ التعافي أسرع أيضاً، بالمقارنة مع الإجراءات الجراحيَّة الأخرى؛ وينخفِض خطرُ النزف والألم عند التغوُّط، وكذلك الأمر بالنسبة إلى خطر تدلِّي البواسير من بعد الجراحة، مع العلم أنَّ مشكلة البواسير المُتدلِّية تتحسَّن خلال بضعة أسابيع.




تشبيك البواسير hemorrhoids stapling

يُعدُ تشبيكُ البواسير واحِداً من البدائلِ عن الاستئصال التقليدي للبواسير، ويُستخدَم أحياناً لِعلاج البواسير المُتدلِّية، ويحتاج إلى التخدير العام، ولكنه ليس شائعاً لأنَّه يزيد بعضَ الشيء من خطر المُضاعفات، بالمُقارنة مع طُرق المُعالجة البديلة المُتوفِّرة.

ينطوي هذا الإجراءُ على تشبيك جزء من السُّرم anorectum (الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة)، ممَّا يجعل البواسيرَ أقلَّ ميلاً لأن تتدلَّى، ويقلّ تدفُّق الدَّم إليها، ولذلك تتقلَّص وتنكمش تدريجياً.

يكون زمنُ التعافي بعدَ تشبيك البواسير قصيراً، بالمُقارنة مع الاستئصال التقليديّ، ويستطيع المريضُ مُمارسةَ نشاطاته الطبيعيَّة بعد حوالى أسبُوع من هذا الإجراء الذي يميل إلى أن يُسبِّب ألماً أقلّ.

يجب التنويهُ إلى أنَّه، من بعد تشبيك البواسير، يتعرَّض المرضى إلى حالاتٍ أخرى من البواسير المُتدلية بالمُقارنة مع استئصال البواسير؛ كما يُواجِهون زيادةً أيضاً في خطر عددٍ من المُضاعفات مثل الناسور fistula نحوَ المهبل عند الإناث، أو انثِقاب المُستقيم rectal perforation.




طُرق المُعالَجة الأخرى

هُناك طُرق مُعالجة أخرى للبواسير، مثل العلاج بالتجميد freezing والليزر laser.




الأخطار العامَّة لجراحة البواسير

يُعدُّ خطرُ المشاكل التي لا يُستهان بها من بعد جراحة البواسير بسيطاً، ولكن يبقى هناك احتِمال لحدُوث بعض المُضاعفات مثل:

• النَّزف أو خروج جلطات دم مع الغائط، وقد يحدُث هذا بعدَ حوالى أسبُوع من الجراحة.

• العدوى، وقد تُؤدِّي إلى تراكُم القيح pus، وتُستخدم المُضادَّات الحيويَّة للتقليل من هذا الخطر.

• حصر أو احتباس البول urinary retention، أي الصعوبة في إفراغ المثانة.

• سلس البراز fecal incontinence.

• الناسور الشرجيّ anal fistula، أي تشكُّل قنوات صغيرة بين القناة الشرجيَّة وسطح الجلد بالقُرب من الشرج.

• تضيُّق القناة الشرجيَّة anal canal stenosis، ويزداد هذا الخطرُ عند علاج البواسير التي تأتي على شكل حلقة حول بِطانة القناة الشرجيَّة.

يُمكن عِلاجُ هذه المشاكل بالأدوية عادةً أو بجراحة أخرى.




متى تجِب استِشارة الطبيب؟

تجِب استِشارةُ الطبيب عند حدُوث نزف غزير أو حُمَّى أو مشاكل في التبوُّل أو تفاقم الألم أو ظُهور تورُّم حول الشرج.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016