خلل التوتر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس بالإمكان الشفاءُ من خلل التوتر، إلاَّ أنَّه يمكن تدبير الحالة بفعاليَّة عادةً.

تختلف المعالجةُ باختلاف نوع الحالة وطبيعة الأعراض التي يُعاني منها الشخص. وعلى أيَّة حال، فإنَّ أنواعَ المعالجة الرئيسية الأربعة هي:

  • ·       ذيفان الوشيقيَّة botulinum toxin: وهو يُستَعملُ كثيراً في معالجة الحالات العصبيَّة المنطوية على تقلُّصات عضليَّة غير طبيعية، مثل خلل التوتُّر، حيث يُحقَنُ الذيفانُ في العضلات المصابة لإضعافها بشكلٍ مؤقت وتخفيف شدَّة التشنُّج.
  • ·       الأدوية، مثل الأدوية مضادَّات الفِعل الكوليني anticholinergics، والباكلوفين Baclofen والمرخيات العضلية muscle relaxants.
  • المعالجة الفيزيائية physiotherapy، حيث تُستعمل التمارينُ العضلية لتحسين الحالة ومجال الحركة، ولمنع حدوث ضَعف في العضلات.

الجراحة surgery: يمكن اللجوءُ إلى المعالجة الجراحية عندَ فشل العلاجات الأخرى، حيث يمكن قطعُ الأعصاب التي تتحكَّم في العضلات التي تُسبِّبُ التشنُّجات (إزالة التعصيب المحيطي الانتقائي selective peripheral denervation)، أو زرع أقطابٍ كهربائيَّة في الدماغ متَّصلة بجهاز صغير يشبه الناظمة pacema

 

 

 

كلمات رئيسية:
خلل التوتر، dystonia، تشنُّجات، spasms، خلل التوتر البؤري، focal dystonia، خلل التوتر الرقبي، cervical dystonia، تشنج الجفن، blepharospasm، خلل التوتر الحنجري، laryngeal dystonia، تشنج الكاتب، معص الكاتب، writer's cramp، خلل التوتر النوعي للمهمَّة، task-specific dystonia، خلل التوتر القِطَعي، segmental dystonia، خلل التوتر القحفي، cranial dystonia، خلل التوتر متعدِّد البؤر، multifocal dystonia ، خلل التوتر المتعمِّم، generalised dystonia ، خلل التوتر الشِّقي، hemidystonia، عُقد قاعديَّة، basal ganglia، خلل التوتر الأوَّلي، primary dystonia، خلل التوتُّر الثانوي، Secondary dystonia، داء باركنسون، Parkinson’s disease، خلل التوتر البؤري متأخِّر البدء، late-onset focal dystonia، ذيفان الوشيقية، botulinum toxin، باكلوفين، Baclofen، المرخيات العضلية، muscle relaxants.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016