سرطان عنق الرحم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تنجم جميعُ حالات سرطان عنق الرحم تقريباً عن عدوى بفيروس الورم الحليمي البشري human papilloma virus (HPV). ويُعدُّ هذا الفيروسُ من الأنواع الشائعة جداً، والتي يمكن أن تنتقلَ خلال أيِّ نوعٍ من الاتصال الجنسي.

يوجد أكثر من 100 نوع مختلف لفيروس الورم الحليمي البشري، ولا يتسبب أغلبُها بحدوث أذى؛ إلاَّ أنَّ بعضَ أنواعها قد يُسبِّبُ تغيُّراتٍ غيرَ طبيعية في خلايا عنق الرحم، والتي قد تؤدِّي في النهاية إلى حدوث سرطان عنق الرحم.

ولا يخفى أنَّ سلالتين من فيروس الورم الحليمي البشري (16 و 18) هما المسؤولتان عن 70% من حالات سرطان عنق الرحم. ولكن، لا تظهر أيةُ أعراض عند الإصابة بعدوى هذين النوعين من الفيروس، لذلك لا تدرك الكثيراتُ من النساء أنَّهنَّ مصاباتٌ بهذه العدوى.

غيرَ أنَّه من الضروري معرفةُ أنَّ حالات العدوى هذه شائعةٌ نسبياً، وأنَّه لا يحدث سرطانُ عنق الرحم عند معظم النساء المصابات بهذه العدوى.

كما أنَّ استعمالَ العوازل الذكرية condoms في أثناء الجماع يوفِّر بعضَ الوقاية من عدوى فيروس الورم الحليمي البشري، إلاَّ أنَّه ليس باستطاعته منع الإصابة بالعدوى دائماً، لأنّهَ ينتقل من خلال تماس الجلد المباشر في المنطقة التناسلية أيضاً، لاسيَّما بالنسبة للعلاقات الجنسيَّة غير الشرعية.

يُستعمَل لقاح فيروس الورم الحليمي البشري منذ عام 2008 بشكلٍ منتظم عندَ الفتيات بعمر 12 و 

 

 

 

كلمات رئيسية:
سرطان عنق الرحم، cervical cancer، نزف مهبلي غير طبيعي، unusual vaginal bleeding، خلايا محتملة التسرطن، precancerous cells، اختبار اللطاخة، smear test، فيروس الورم الحليمي البشري، human papilloma virus (HPV)، استئصال الرحم، hysterectomy، انقطاع طمث مبكِّر، early menopause

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016