متلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُعدُّ متلازمةُ الضائقة التنفسيَّة الحادة acute respiratory distress syndrome (ARDS) من الحالات الطبِّيَّة المُهدِّدة للحياة، وذلك عندما لا تستطيع الرئتان تزويدَ الجسم  بحاجته من الأكسجين.

يمكن أن يُصابَ الأشخاصُ من مختلف الأعمار بمتلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَة، وهي تظهر ضمن مضاعفات حالةٍ صحيَّةٍ خطيرةٍ موجودة. وبذلك، يكون معظمُ المرضى موجودين في المستشفى عندَ بدء ظهور أعراض هذه المتلازمة.

يمكن أن تشتملَ أعراضُ متلازمة الضائقة التنفسيَّة على ما يلي:

  • ضيق نَفَس شديد.
  • تنفس سريع وسطحي.
  • الإنهاك أو النعاس أو التخليط الذهني confusion.
  • الشعور بالإغماء.

رغمَ أنَّ معظمَ حالات متلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَّة تبدأ خلال وجود الشخص في المستشفى، إلاَّ أنَّ هذا لا يحدث دائماً؛ فقد تظهر الحالةُ بسرعة نتيجة الإصابة بعدوى مثل التهاب الرئة pneumonia، أو نتيجة استنشاق الشخص لقيئه عن طريق الخطأ.

ينبغي الاتصالُ بالطوارئ الصحيَّة مباشرةً عند ملاحظة أيِّ مشاكل تنفسيَّة عندَ طفل أو بالغ.




الأسباب

تظهر متلازمةُ الضائقة التنفسيَّة الحادَّة عند حدوث التهاب شديد في الرئتين أو نتيجة إصابة الرئتين بعدوى أو بضرر، حيث يؤدي الالتهابُ إلى تسرُّب السوائل من الأوعية الدمويَّة المجاورة إلى الأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين (الأسناخ)، مسبِّباً صعوبةً متزايدة في التنفُّس.

قد تصبح الرئتان ملتهبتين في الحالات التالية:

  • عند حدوث الالتهاب الرئوي pneumonia أو الإصابة بأنفلونزا شديدة.
  • التسمُّم الدَّموي blood poisoning (الإنتان sepsis).
  • إصابة شديدة في الصدر severe chest injury.
  • استنشاق للقيء أو الدخان أو المواد كيميائية السامَّة عن طريق الخطأ.
  • تَعرُّض الشخص لشبه الغرق near drowning.
  • التهاب البنكرياس الحاد acute pancreatitis؛ وهو حالةٌ خطيرة يُصاب فيها البنكرياس بالالتهاب خلال فترة زمنية قصيرة.

ردَّة الفعل السلبية لنقل الدم


التشخيص

لا يتوفَّر اختبارٌ نوعي لتشخيص متلازمة الضائقة التنفسية الحادَّة. ولذلك، من الضروري إجراءُ تقييم شامل لتحديد السبب الكامن وراءَ ظهور المتلازمة، واستبعاد الحالات الطبِّية الأخرى. ويُحتمَل أن يتضمَّن التقييمُ ما يلي:

  • إجراء فحص سريري.
  • اختبارات دمويَّة لقياس كمِّية الأكسجين الموجودة في الدم، والتَّحرِّي عن وجود عدوى.
  • اختبار قياس التأكسُج النبضي pulse oximetry test، حيث تُوضَع أداة استشعار أو حسَّاس على الإصبع أو الأذن أو إصبع القدم لقياس كمية الأكسجين الموجودة في الدم.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينيَّة والتصوير المقطعي المحوسب computerised tomography (CT) scan، للتحرِّي عن أدلَّة على متلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَّة.
  • تخطيط صدى القلب echocardiogram، وهو أحد أنواع التصوير بالأمواج فوق الصوتية ultrasound scan التي تُستَعمل لإعطاء فكرة عن حالة القلب.




المعالجة

يُحتَمل إدخالُ الشخص المصاب بمتلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادَّة إلى وحدة العناية المركَّزة لوضعه على المِنفسَة ventilator التي تساعده على التنفُّس.

ويمكن في بعض الحالات استعمالُ قناع الأكسجين لتزويد الشخص بالأكسجين؛ إلاَّ أنَّه في الحالات الشديدة تكون هناك ضرورةٌ لإدخال أنبوبٍ من خلال الحلق نحوَ الرئتين لضخِّ الأكسجين عبره.

ويُزوَّد الشخصُ بالسوائل والعناصر المُغذية عبر أنبوب يصل إلى المعدة من خلال الأنف.

كما ينبغي معالجةُ السبب الكامن وراء الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادة. وإذا كانت المتلازمةُ ناجمةً عن عدوى جرثومية، فسوف يكون من الضروري وصف مضادَّات حيوية للمساعدة على القضاء على العدوى.

تختلف مدَّةُ إقامة الشخص في المستشفى باختلاف حالة الشخص، وباختلاف سبب الإصابة بالمتلازمة. وتكون استجابةُ معظم الأشخاص للمعالجة جيِّدة خلال أيَّام، ولكن قد تكون هناك ضرورةٌ لبقاء الشخص في المستشفى عدَّة أسابيع أو أشهر حتى تتحسَّنَ حالته إلى الدرجة التي تُمكِّنه من المغادرة.




المضاعفات

ما دام أنَّ متلازمةَ الضائقة التنفسيَّة الحادة تنجم عن حالةٍ صحيَّةٍ خطيرة غالباً، فإنَّ حوالي 33% من الأشخاص المُصابين بها سوف يموتون؛ إلاَّ أنَّ معظمَ حالات الوفاة تحدث بسبب مشكلةٍ أخرى ناجمة عن مرضهم، وليس بسبب المتلازمة بحدِّ ذاتها.

أمَّا بالنسبة للأشخاص الذين نجوا من الموت، فإنَّ المضاعفات الرئيسية ترتبط بحجم الضرر الذي أصاب الأعصاب والعضلات، والذي يؤدي إلى الشعور بالألم والضَّعف. كما تحدث مشاكلُ نفسيَّةٌ لدى بعض الأشخاص، مثل اضطراب ما بعد الصدمة post-traumatic stress disorder (PTSD) والاكتئاب depression. تشفى الحالةُ من تلقاء نفسها عادةً، ومن النادر حدوث فشل رئوي مزمن بعدَ التعافي من هذه المتلازمة.




متلازمة الضائقة التنفسيَّة الوليدية

تكون الرئتان عند الأطفال حديثي الولادة ناقصتي النمو وعاجزتين عن تزويد الجسم بما يكفيه من الأكسجين في بعض الأحيان. وتُعرف هذه الحالةُ بمتلازمة الضائقة التنفسيَّة الوليديَّة neonatal respiratory distress syndrome (NRDS)، وهي تُصيبُ الأطفالَ الخُدَّج عادةً.

ورغم تشابه الأسماء بين الحالتين، إلاَّ أنَّ متلازمة الضائقة التنفسيَّة الوليديَّة ليس لها علاقة بمتلازمة الضائقة التنفسيَّة الحادة.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016