مرض اليد والقدَم والفم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعدُّ البقاء في المنزل أفضلَ شيءٍ يُمكن فعله عند الإصابة بهذا المرض، وذلك إلى أن تتحسَّن الأعراض. وبما أنَّه لا يُوجد شفاء للحالة، يجب الانتظار إلى أن تأخذ فترتها كاملةً.

هناك أشياء يُمكن فعلها للتخفيفِ من الأعراض وتنطوي على:

• شرب الكثير من السوائِل لتجنُّب التجفاف، مثل الماء أو الحليب.

• تناول الطعام الليّن مثل البطاطا المهروسة والزبادي والحساء إذا كانت هناك صُعوبة في البلع، مع تجنُّب الطعام والشراب الحار والحمضي أو كثير التوابل.

• استخدام المُسكِّنات التي تُباع من دون وصفةٍ طبيةٍ، مثل باراسيتامول أو إيبوبروفين، للتخفيف من التِهاب الحلق والحُمَّى؛ ويجب عدم إعطاء الأسبرين للأطفال دُون عُمر 16 عاماً، ويُعدُّ باراسيتامول أفضلَ خيار في حال الحمل.

• الغرغرة بالماءِ الدَّافئِ والمالِح للتخفيف من الانزعاج الذي تُسبِّبه قرحات الفم، ومن المهم عدم بلع المزيج، ولذلك لا يُنصح بهذا بالنسبة إلى الأطفال.

• استخدام هُلام الفم والغسول أو الرذاذ لقرحات الفم، ولكن لا يُنصَح باستخدام هذه المواد بشكلٍ روتينيٍّ، ولا يُعدّ بعضُ أنواعها مُناسباً للأطفال.

يجب منعُ الطفل المُصاب من الاختلاط مع الآخرين إلى أن تتحسَّن حالته، وكذلك الأمر بالنسبة إلى البالغين

 

 

 

كلمات رئيسية:
مرضُ اليد والقدَم والفم، hand, foot and mouth disease، قرحات الفم، عدوى.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 27 سبتمبر 2016