عمى الألوان (فقدان رؤية الألوان)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس هناك ما يدعو إلى القلق بالنسبة إلى عمى الألوان عادةً؛ فمعظمُ الناس يعتادون عليه بمرور الوقت، وهو لا يتفاقم، ويندر أن يدلَّ على أمرٍ خطير.

ولكن، يمكن أن يؤدِّي في بعض الأحيان إلى بعض المشاكل:

* صعوبة في المدرسة إذا كانت الألوانُ تُستعمَل في المساعدة على التعليم.

* مشاكل في الطعام، مثل مدى نضج الفواكه أو اللحم المطبوخ.

* التباس في الحصول على الأدوية إذا لم تكن عليها لصاقاتٌ واضحة.

* صعوبة في تحديد تحذيرات أو علامات السلامة.

* بعض النقص في خيارات العمل والتوظيف، مثل الطيَّارين وسائقي القطارات والكهربائيين والمراقبين الجويِّين، حيث تتطلَّب هذه المهنُ تمييزاً دقيقاً للألوان.

ولكن، بشكلٍ عام، لا يجد المصابون بعمى الألوان صعوباتٍ كبيرة، حيث يمكنهم القيام بمعظم الأنشطة الاعتياديَّة، بما في ذلك القيادة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: عمى الألوان، فقدان رؤية الألوان، Color vision deficiency، color blindeness، عمى الألوان التام، total colour blindness، عمى اللونين الأحمر والأخضر، red-green colour vision deficiency، عمى اللونين الأزرق والأصفر، blue-yellow colour vision deficiency، اختبار إيشيهارا، Ishihara test ، ترتيب الألوان، colour arrangement، كلوروكين.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016

الاختصاص