عمى الألوان (فقدان رؤية الألوان)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس هناك شفاءٌ من عمى الألوان الوراثيّ، مع أنَّ معظمَ الناس يكونون قادرين على التكيُّف معه بمرور الوقت. ويمكن أن يكونَ ذلك كما يلي:

* إخبار المدرسة إذا كان لدى الطفل مشاكلُ في رؤية الألوان، وبذلك يمكن استعمالُ موادّ تعليميَّة للمساعدة على التكيُّف.

* طلب المساعدة من الأصدقاء أو العائلة؛ فمثلاً، يمكنهم المساعدة على اختيار الثياب المناسبة والتأكُّد من سلامة الطعام.

* تركيب أضواء عالية الجودة في المنزل للمساعدة على تمييز الألوان.

* الاستفادة من التكنولوجيا، حيث غالباً ما يكون للحواسيب والأجهزة الإلكترونية الأخرى إعداداتٌ يمكن تغييرُها لتسهيل استعمالها؛ وهناك عددٌ من تطبيقات الهواتف الجوَّالة التي قد تساعد على كشف الألوان.

* تجريب عدسات ملوَّنة خاصَّة؛ حيث تُوضَع في عينٍ واحدة أو في العينين للمساعدة على التمييز بين بعض الألوان، مع أنَّه لا يستفيد منها إلاَّ بعضُ الأفراد.

إذا كان عمى الألوان ناجماً عن حالةٍ كامنة أو دواء ما، يمكن أن تتحسَّنَ الأعراضُ بمعالجة السبب أو باستعمال دواء آخر.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: عمى الألوان، فقدان رؤية الألوان، Color vision deficiency، color blindeness، عمى الألوان التام، total colour blindness، عمى اللونين الأحمر والأخضر، red-green colour vision deficiency، عمى اللونين الأزرق والأصفر، blue-yellow colour vision deficiency، اختبار إيشيهارا، Ishihara test ، ترتيب الألوان، colour arrangement، كلوروكين.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016

الاختصاص