فتق الحِجاب الحاجِز

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يحدُث فتقُ الحِجاب الحاجِز hiatus hernia، عندما يتبارَز جزءٌ من المعِدة نحو الأعلى وإلى داخل الصدر عبر فتحةٍ تُسمَّى الفُرجَة hiatus في الحِجاب الحاجِز diaphragm.

الحجِابُ الحاجز هُو صفيحة كبيرة ورقيقة من العضلات بين الصَّدر والبطن.




فتق الحِجاب الحاجز وحرقة الفؤاد heartburn

من النادر أن تظهرَ أيَّةُ أعراض ملحُوظة لفتق الحجاب الحاجز نفسه، ولكن يُمكن أن يُسبِّب حالةً تُسمَّى داء الارتِجاع المِعدي المريئيّ gastro-oesophageal reflux disease، حيث تتسرَّب أحماض المعِدة إلى داخل المريء oesophagus؛ ويُمكن أن يحدُثَ هذا المرضُ إذا منع فتق الحجاب الحاجز الصمامَ الموجود في أسفل المريء من العمل بشكلٍ صحيحٍ.

يُمكن أن يتهيَّج المريءُ بشكلٍ شديدٍ، لأنَّه غير محميّ ضدّ أحماض المعِدة، وأن يُؤدِّي هذا إلى أعراض مثل حرقة الفؤاد وألم الصَّدر وطعم حامِض كريه في الفم ومشاكِل في البلع (عسر البلع dysphagia).




ما الذي يُسبِّب فتق الحِجاب الحاجِز؟

لا يُعرف السببُ الدَّقيق لفتق الحِجاب الحاجز، ولكن قد يكون نتيجةً لضعف الحجاب الحاجز مع تقدُّم الإنسان في العُمر، أو الضغط على البطن.

يُمكن أن يحدُثَ فتقُ الحِجاب الحاجز عند المواليد الجُدد أحياناً إذا لم يكن تخلُّق المعِدة أو الحجاب الحاجز طبيعيَّاً.




من يُصاب بفتقِ الحِجاب الحاجز؟

يُمكن أن تُصيب هذه الحالةُ أيَّ شخص، ولكنها أكثر شُيوعاً عند الذين:

 

• تجاوزوا 50 عاماً من العُمر.

• لديهم وزن زائِد.

• الحوامِل.

ويُقدَّر أنَّ ثُلثَ الأشخاص الذين تجاوزوا 50 عاماً من العُمر يُعانون من فتق الحِجاب الحاجز.

كما يُوجَد نوع نادِر أيضاً من فتق الحِجاب الحاجز يُصيبُ المواليد الجُدد، ويحدُث بسبب عيب خلقيّ في المعِدة أو الحِجاب الحاجز.




أنواع فتق الحِجاب الحاجِز

هُناك نوعان رئيسيَّان لفتق الحجاب الحاجز، وهُما:

• فتق الحجاب الحاجز الانزِلاقيّ sliding hiatus hernia، أي أنَّ الفتق يتحرَّك صُعوداً ونزولاً، وإلى داخل وخارج منطقة الصَّدر (يشتمِلُ هذا النوع على أكثر من 80 في المائة من حالات فتق الحِجاب الحاجِز).

• فتق الحِجاب الحاجز المُجاوِر للمريء para-oesophageal hiatus hernia، حيث يبرز جزءٌ من المعِدة عبر الفرجة في الحجاب الحاجز والقريبة من المريء (يشتمل هذا النوعُ على ما يتراوَح بين 5 إلى 15 في المائة من حالات فتق الحِجاب الحاجِز).

يُمكن تشخيصُ حالات فتق الحِجاب الحاجز باستخدام الأشعَّة أو المنظار عادةً.




عِلاج فتق الحِجاب الحاجز

يُركِّزُ عِلاجُ فتق الحِجاب الحاجز على التخفيف من أعراض داء الارتِجاع المِعدي المريئيّ عادةً، مثل حرقة الفُؤاد.

تُعدُّ التغيُّراتُ في أسلوب الحياة والأدوِية من طُرق المُعالجة المُفضَّلة، وقد تُستخدَم الجراحة فقط كبديلٍ عن تناوُل الأدوية لفتراتٍ طويلةٍ، أو إذا لم تنجح طُرق المُعالَجة الأخرى.

قد تنطوي التغييرات في أسلوب الحياة على:

• تناوُل عدَّة وجبات أصغر وبشكلٍ مُتكرِّرٍ بدلاً من 3 وجبات كبيرة في اليوم.

• تجنُّب الاستلقاء لثلاث ساعاتٍ بعدَ الأكل أو الشرب.

• تجنُّب أنواع الطعام أو المشروبات التي تُفاقِمُ من أعراض الحالة.

إذا لم يُسبِّبُ فتقُ الحِجاب الحاجز أيَّة مشاكِل ملحُوظة، لن يحتاج إلى العلاج غالباً.

يلجأ الطبيبُ إلى الجراحة لعلاج فتق الحِجاب الحاجز المُجاوِر للمريء إذا كان هناك خطرٌ في حدُوث مُضاعفات ليست بسيطةً.

مشاكِل أخرى

من النَّادِر أن يُسبِّب فتقُ الحِجاب الحاجز مُضاعفات، ولكن يُمكن أن يُؤدِّي الضرر طويل الأمد في المريء والنَّاجِم عن تسرُّب أحماض المعِدة إلى القرحات ulcers والتندُّب scarring وتغيُّرات في خلايا المريء، ممَّا يزيد من خطر سرطان المريء.






 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016