فرط التعرّق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ينبغي على الشخص زيارة الطبيب إذا كان التعرُّقُ الزائد يؤثِّر سلباً في أدائه لنشاطاته اليومية، أو إذا كان يحدث بصورة مفاجئة. كما ينبغي على المريض زيارة الطبيب إذا كان يشكو من تعرُّق ليلي، فقد يكون ذلك عَرَضاً لمشكلة أكثر خطورة.

قد يدفع الإحراجُ بعضَ المرضى إلى عدم طلب المساعدة الطبية، أو ظناً منهم بأنَّ المشكلة لا يمكن حلُّها. لكنَّ العلاجَ يتوفر لهذه الحالة عادة.

غالباً ما يتمكَّن الطبيبُ من تشخيص الأعراض بناءً على التاريخ المرضي والأعراض الظاهرة، وقد يتطلَّب الأمر إجراء تحاليل دموية أو بولية للتأكُّد من عدم وجود أي حالة مرضية تُسبِّب ذلك العرض.



 

 

 

كلمات رئيسية:
فرط التعرُّق hyperhidrosis هو حالةٌ شائعة يزداد فيها إفرازُ العرق عبر مسامات الجلد بصورة كبيرة. يمكن لهذه الحالة أن تؤثِّر في كامل الجسد أو في منطقة محددة منه، مثل: * الإبطين. * راحة الكفين. * باطن القدمين (الأخمصين). * الوجه والصدر. * منطقة أعلى الفخذ (الناحية الأربية). غالباً ما تكون الإصابةُ متناظرة في جانبي الجسم، كأن يُصاب كلا الإبطين الأيمن والأيسر، أو كلتا راحتي الكفين اليمنى واليسرى. لا يُشكل التعرُّقُ الزائد مشكلةً صحيةً خطيرةً في معظم الأحيان، إلا أنه قد يُسبب الإزعاجَ والإحراج للشخص، كما قد يؤثر سلباً في جودة حياته، ويدفعه إلى القلق والاكتئاب.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016