فرط التعرّق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

في العديد من الحالات لا يكون سببُ فرط التعرُّق واضحاً، ويُعتقد بأنَّه ناجم عن خلل في جزء الجهاز العصبي المسؤول عن ضبط عملية التعرُّق. ويُطلق على هذه الحالة اسم فرط التعرُّق الأساسي أو البدئي primary hyperhidrosis.

أمَّا فرطُ التعرُّق الذي يكون له سببٌ واضح ومحدَّد، فيُطلق عليه اسم فرط التعرُّق الثانوي secondary hyperhidrosis، ومن أسبابه الشائعة:

* الحمل أو انقطاع الطمث (سنّ اليأس).

* القلق.

* تناول بعض الأدوية.

* انخفاض سكَّر الدم.

* فرط نشاط الغدة الدرقية.

* بعض حالات العدوى.



 

 

 

كلمات رئيسية:
فرط التعرُّق hyperhidrosis هو حالةٌ شائعة يزداد فيها إفرازُ العرق عبر مسامات الجلد بصورة كبيرة. يمكن لهذه الحالة أن تؤثِّر في كامل الجسد أو في منطقة محددة منه، مثل: * الإبطين. * راحة الكفين. * باطن القدمين (الأخمصين). * الوجه والصدر. * منطقة أعلى الفخذ (الناحية الأربية). غالباً ما تكون الإصابةُ متناظرة في جانبي الجسم، كأن يُصاب كلا الإبطين الأيمن والأيسر، أو كلتا راحتي الكفين اليمنى واليسرى. لا يُشكل التعرُّقُ الزائد مشكلةً صحيةً خطيرةً في معظم الأحيان، إلا أنه قد يُسبب الإزعاجَ والإحراج للشخص، كما قد يؤثر سلباً في جودة حياته، ويدفعه إلى القلق والاكتئاب.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016