فهم السعرات الحرارية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

السُّعراتُ الحرارية calories هي مقياسٌ لكمِّية الطاقة في الغذاء. وتساعد معرفةُ عدد السُّعرات الحرارية في الطعام الشخصَ على تحقيق التوازن بين الطاقة التي يُدخلها إلى جسمه والطاقة التي يستخدمها. وهذا هو مفتاحُ الوصول إلى وزنٍ صحِّي.

يحتاج الرجلُ المتوسِّط إلى حوالى 2500 سُعرة حرارية يومياً، بينما تحتاج المرأةُ المتوسِّطة إلى حوالى 2000 سُعرة حرارية يومياً. وتختلف هذه النسبُ حسب العمر ومستويات النشاط البدني الذي يبذله الشخصُ، وطبقاً لعوامل أخرى.

تُقاس كميةُ الطاقة الموجودة في أحد الأطعمة بكمِّية السعرات الحرارية الموجودة فيها، تماماً كما نقيس وزنَ هذا الطعام بالكيلوغرام.

إذا كان الشخصُ يحاول إنقاصَ وزنه، ينبغي أن يأكلَ كمِّيات أقلّ من الطعام، ويكون أكثرَ نشاطاً؛ فتناولُ كمِّيات أقلّ من الطعام يساعد على إنقاص الوزن، حتَّى إذا كان الشخصُ يتناول غذاء متوازناً.

ويمكن، من خلال حاسبة الوزن الصحِّي healthy weight calculator، التحقُّقُ من وزن الشخص.




السعرات الحرارية وتوازن الطاقة

عندما يأكل الشخصُ ويشرب، فهو يُدخل طاقةً (سعرات حرارية) في جسمه. ويقوم الجسمُ بعدَ ذلك باستخدام تلك الطاقة؛ وكلَّما زاد النشاطُ البدني للشخص، زاد حرقُ السعرارت الحرارية في جسمه.

للحفاظ على الوزن، يجب أن تكونَ كميةُ الطاقة التي يدخلها الشخصُ إلى جسمه هي نفس كمِّية الطاقة التي تستخدمها وظائف الجسم، والتي يحتاج إليها النشاطُ البدني العادي. قد يتناول الشخصُ في بعض الأيام أطعمةً تحتوي على كمِّيةِ سعراتٍ حرارية أكثر من احتياجات الجسم، وبذلك ينبغي عليه أن

يفعلَ عكسَ هذه العملية في بعض الأيام، كي تبقى كميةُ الطاقة التي تدخل الجسم متوازنةً مع كمِّية الطاقة المستهلكة.

تحدث زيادةُ الوزن weight gain عندما يُدخِل الشخصُ إلى جسمه بشكلٍ منتظم كمِّيةَ طاقةٍ أكثر ممَّا يحتاج إليه. ومع مرور الوقت، يجري تخزينُ الطاقة الزائدة في الجسم على شكل دهون. وتُظهِر البحوثُ أنَّ معظمَ البالغين يتناولون كميةَ طعامٍ وشراب أكثر ممَّا يحتاجون إليه، ويعتقدون أنَّهم يبذلون نشاطاً بدنياً أكثر ممَّا هم عليه في الواقع.




التحقُّق من السعرات الحرارية في الأغذية

إنَّ معرفةَ كمِّية السعرات الحرارية في الأطعمة يساعد الشخصَ على الوصول إلى الوزن الصحِّي والحفاظ عليه؛ كما يساعد على تتبُّع كمِّية الطاقة التي تدخل إلى الجسم عن طريق الأكل والشرب، والتأكُّد من عدم استهلاك كمية من الطاقة أكثر من اللازم.

يُدوَّن عددُ السعرات الحرارية الموجودة في الأطعمة على ملصق المحتويات (اللصاقة الموجودة على عبوة الطعام)، ويوجد على ظهر العلبة أو على جانبها غالباً. وتظهر هذه المعلوماتُ تحت عنوان "الطاقة Energy". ويجري توضيحُ محتوى السُّعرات الحرارية بالكيلوكالوري kcals عادة، وكذلك "ك" وهو اختصار لكيلو جول.

تشير "الكيلوكالوري" إلى "السعرات الحرارية" عادة؛ ولذلك تشير 1000 سعرة حرارية إلى 1000 kcals.

أمَّا الكيلوجول Kilojoules فهو قياس متري للسُّعرات الحرارية. ولمعرفة كمِّية الطاقة بالكيلوجول، يُضرب عدد السعرات الحرارية بالعدد 4.18.

يوضح ملصقُ المكوِّنات عددَ السعرات الحرارية الموجودة في 100 غرام أو 100 مل من الطعام أو الشراب؛ وبذلك يتمكَّن الشخصُ من مقارنة محتوى السعرات الحرارية في المنتجات المختلفة. وتذكر الكثيرُ من الملصقات عددَ السعرات الحرارية في "الحصَّة الواحدة" من الطعام. ولكن يجب أن يتذكَّرَ

الشخصُ أنَّ فكرةَ "الحصَّة الواحدة" قد تختلف من شخصٍ لآخر، فقد يزيد عددُ السعرات الحالية التي يستهلكها الشخص عن تلك المكتوبة على الملصق.

يمكن استخدامُ معلوماتِ السعرات الحرارية لمعرفة عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها الشخصُ في اليوم. وبشكلٍ عام، يحتاج الرجلُ العادي أو المتوسِّط إلى 2500 سعرة حرارية ليحفاظ على وزنه، بينما تحتاج المرأة إلى 2000 سعرة حرارية يومياً.

تذكر بعضُ المطاعم عددَ السعرات الحرارية في قوائم الطعام الخاصة بها، ليتمكَّنَ الشخصُ من التحقُّق من عدد السعرات الحرارية عند تناول الوجبات. وينبغي توضيحُ السعرات الحرارية لكلِّ حصة من الطعام أو عددها في كل وجبة.




التحقُّق من عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها الشخص

تختلف كميةُ السُّعرات الحرارية التي يحتاج إليها الشخصُ للقيام بنشاط بدني معيَّن باختلاف مجموعةٍ من العوامل، بما في ذلك حجمُ الجسم والعمر.

كلَّما زادت قوةُ النشاط البدني، أحرقَ الجسمُ سعراتٍ حراريةً أكثر؛ فعلى سبيل المثال، يحرق المشيُ السريع سعراتٍ حراريةً أكثر من المشي بخطى معتدلة.




إنقاص الوزن

إذا كان الشخصُ يزداد وزنه، فهذا يعني أنه يستهلك سعراتٍ حرارية أكثر من حاجة جسمه، وأكثر من نشاطه البدني.

ولإنقاص الوزن، يجب الحرصُ على التوازن؛ حيث يجب البدءُ في إحراق المزيد من الطاقة أكثر من استهلاكها، والقيام بذلك على فترة طويلة من الزمن.

يمكن القيامُ بذلك عن طريق إجراء تغييرات في النظام الغذائي اليومي؛ بحيث يستهلك الشخصُ سعرات حرارية أقلّ.

وأفضلُ طريقةٍ هي اتِّباع جميع هذه التغييرات مع زيادة النشاط البدني.

كما يستطيع الشخصُ التحدُّثَ إلى الطبيب أو الممرِّضة عن كيفية الحصول على التوزان في استهلاك الطاقة وعن كيفية خسارة الوزن.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016