الذِّئبة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الذِّئبَة lupus هي حالةٌ مُعقَّدة ولا تُوجَد معلوماتٌ كافِية حولها، تُصيبُ العديدَ من أجزاء البدَن، وتُسبِّبُ أعراضاً تتراوَح بين المُتوسِّطة إلى الشديدة التي تُهدِّدُ حياة الإنسان.




أنواع الذِّئبة

تُصِيبُ بعضُ أنواع للذِّئبة الجلدَ فقط، مثل الذِّئبة الحُماميَّة قُرصيَّة الشَّكل (الذِّئبة القُرَيصيَّة) discoid lupus erythematosus والذِّئبة الحُماميَّة الجلديَّة تحت الحادَّة subacute cutaneous lupus erythematosus، كما يُمكن لبعض أنواع الأدوِية أيضاً أن تُؤدِّي إلى تأثيراتٍ جانبيَّة تُشبِهُ الذِّئبة.

يُستخدَم مُصطلحُ الذِّئبة في أكثر الحالات لوصفِ شكلٍ شديدٍ من هذه الحالة يُسمَّى الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة systemic lupus erythematosus، ويُمكنها أن تُصِيبَ العديدَ من أجزاء البدن، مثل الجلد والمفاصِل والأعضاء الدَّاخليَّة (الأحشاء).

تتراوَح الأعراضُ بين المُتوسِّطة إلى الشَّديدة، وتكون الأعراضُ قليلةً، أو لا تظهر لفتراتٍ طويلة، عندَ العديد من الناس قبل أن تتفاقم الأعراض بشكلٍ مُفاجئ، أي تظهر بشدَّة.

تُسبِّبُ الذِّئبة - بشكلٍ عام - ضائِقةً للإنسان حتى إذا كانت الحالة خفيفةً، وتُؤثِّرُ بشكلٍ كبيرٍ في نوعية حياتِه.




علامات الذِّئبة وأعراضها

يُمكن أن تُسبِّب الذِّئبةُ الحُمامية الجِّهازِيَّة طيفاً واسِعاً من الأعراض، استِناداً إلى أجزاء البدن الذي تُصيبها، وتنطوي أكثر الأعراض شُيوعاً على:

  • التَّعَب الشديد.
  • الطفح الجلدي، خُصوصاً على الوجه والمعصمينِ واليدين.
  • الألم والتورُّم في المفاصل.

يُمكن أن تُشبِه أعراضُ الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة أعراضَ عدد من الحالات الشائِعة الأخرى، ممَّا يجعل من الصعب تشخيص الإصابة بها.




ما الذي يُسبِّبُ الذِّئبة؟

تُعدُّ الذِّئبةُ الحُمامية الجِّهازِيَّة واحِدةً من مشاكل المناعة الذَّاتيَّة، أي التي تُسبِّبها اضطرابات في جِهاز المناعة؛ فلأسبابٍ لم تُعرَف حتى الآن، يبدأ جِهاز المناعة عند مرضى هذه الحالة بمُهاجَمة الخلايا والنُّسج والأعضاء السليمة، ويُسبِّب التِهاباً فيها.

يُعتَقد أنَّ توليفةً من العوامِل الجينيَّة والبيئيَّة قد تُمارِس دوراً في تحرِيض الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة عندَ شريحةٍ مُعيَّنة من الناس، وذلك كما هُي الحالُ بالنسبةِ إلى المشاكل الشائِعة الأخرى في المناعة الذَّاتيَّة، مثل التِهاب المفاصِل الرَّوماتويديّ rheumatoid arthritis.




من يُصاب بالذِّئبة؟

الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة هي حالة غير شائِعة تُصيب النِّساء بنسبة 90 في المائة تقريباً، خُصوصاً في سنّ الإنجاب (بين عُمر 15 إلى 50 عاماً)، ولكن يُمكن أن تُصيبَ فئات عُمريَّة أخرى أيضاً.

تميل هذه الحالةُ إلى أن تكونَ أقلَّ شُيوعاً عند الأشخاص من أصحاب البشرة البيضاء وأُصولٍ أوروبيَّة، وأكثر شُيوعاً عند أصحاب البشرة السوداء وسكَّان منطقة الكاريبي أو من أُصولٍ آسيويَّةٍ.




كيف تُعالَج الذِّئبة؟

لا يُوجد شفاءٌ من الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة حالياً، ولكن هناك أنواع مُختلِفة من الأدوية التي يُمكن أن تُساعِدَ على التخفيفِ من الكثير من الأعراض، وتُقلِّل من فُرص تضرُّر الأعضاء.

تنطوي هذه الأدوِيةُ على:

  • ·       هيدروكسي الكلوروكين hydroxychloroquine، وهُو دواء يُستخدَم منذ القِدم لعلاج الملاريا، ولكن يُمكنه مُعالجة بعض أعراض الذِّئبة الحُمامية الجهازِيَّة أيضاً.
  • ·       الستيرويدات القشريَّة corticosteroids، وهي أدوية مُضادَّة للالتِهاب.
  • ·       الأدوِية المُثبِّطة للمناعة immunosuppressants، أي الأدوية التي تكبَح عملَ جِهاز المناعة عند الإنسان.




المآل

كانت الذِّئبةُ الحُمامية الجهازِيَّة تُعدُّ من الحالات التي تقضي على حياة الشخص منذ عُقودٍ قليلة ماضِية، وذلك بسبب المُضاعفات التي تترافق معها بعدَ تشخيص الإصابة، ولكن أصبح المآل حالياً أفضلَ بسبب التشخيص المُبكِّر والتطوُّر في مجال المُعالَجة، حيث يُمكن القولُ إنَّ مُتوسِّطَ العُمر المُتوقَّع لمرضى هذه الحالة أضحى طبيعيَّاً أو أقرب إلى الطبيعيّ.

ومع ذلك، لا يزال بعضُ مرضى الحالة يُواجِهُون خطرَ مُضاعفاتٍ تُهدِّد حياتهم نتيجة الضَّرر الذي يُصيب الأعضاء الدَّاخلية والنُّسج، مثل نوبات القلب أو السَّكتة، كما أنَّ الذِّئبةَ الحُمامية الجهازِيَّة وبعض أنواع مُعالجتها يُمكن أن يزيدَا أيضاً من خطر الإصابة بأنواع من العدوى قد تُهدِّد الحياة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016