سرطان البنكرياس

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يكون التعافي من جراحة سرطان البنكرياس عمليةً طويلة وصعبة.

قد يُعاني الشخصُ من بعض الألم بعد العملية الجراحية، ويمكن علاجُه باستعمال مسكِّن مناسب للألم.

بعدَ إجراء أيِّ نوعٍ من العمليَّات الجراحيَّة على الجهاز الهضمي، تتوقَّف الأمعاء عن العمل مؤقتاً. وهذا يعني أنَّ الشخصَ لن يستطيع تناول الطعام أو الشراب مباشرةً بعد الجراحة.

ويمكن أن يبدأ الشخصُ بشرب بعض السوائل تدريجيَّاً، قبل أن يعودَ إلى الانتظام في تناول الطعام والشراب في النهاية. وقد تجري إحالةُ الشخص إلى اختصاصي التغذية الذي سيزوِّده بالنصائح المتعلِّقة بالأطعمة التي سيتناولها بعدَ الجراحة.

قد يخضع الشخصُ بعد استئصال الورم إلى شوطٍ من المعالجة الكيميائية، مدَّته ستة أشهر، ممَّا يزيد بشكلٍ كبيرٍ من فرص شفائه. ولكن بسبب صعوبة تشخيص سرطان البنكرياس ومعالجته، فلا يُقدَّر للكثير من الأشخاص أن يتعافوا بشكلٍ كاملٍ من هذه الحالة.

قد تكون المعالجةُ فعَّالةً بشكلٍ كبيرٍ في المساعدة على تخفيف الأعراض وتوفير الراحة للشخص قدرَ الإمكان؛ فالمعالجةُ الكيميائية قد تساعد على تقليص الورم وتُبطئ من سرعة نموِّه.



 

 

 

كلمات رئيسية:
سرطان البنكرياس، pancreatic cancer ، اليرقان، jaundice، عُسر هضم، indigestion، سرطان البنكرياس الصمَّاوي، endocrine pancreatic cancer، التهاب البنكرياس المزمن، chronic pancreatitis.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016