انسداد الأمعاء

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

انسدادُ الأمعاء Intestinal obstruction هو انسدادٌ جزئي أو كامل يُصيبُ الأمعاء؛ فيتعذَّر مرورُ محتويات الأمعاء من خلالها.

يؤدِّي هذا الانسدادُ إلى منع الطعام والسوائل والغازات من التحرُّك عبرَ الأمعاء بشكلٍ طبيعي؛ وقد يُسبِّبُ شعوراً بألمٍ شديدٍ مُتقطِّع.




الأسباب

يحدث انسدادُ الأمعاء نتيجةً لأحد الأسباب التالية:

  • سبب ميكانيكي، وذلك بسبب وجود شيء ما يسدُّ الأمعاء.
  • العِلَّوص Ileus، وهو حالةٌ لا تعملُ فيها الأمعاءُ بشكلٍ صحيح، ولا يكون سببُ حدوث ذلك وجود مشكلة بنيويَّة في الأمعاء.

يُعدُّ العِلَّوصُ الشللي paralytic ileus، والذي يُسمَّى نسداد الأمعاء الكاذب pseudo-obstruction أيضاً، أحدَ الأسباب الرئيسية لحدوث انسداد الأمعاء عند الرُّضَّع والأطفال. وقد يحدث العلوص الشللي نتيجةً لما يلي:

  • الإصابة بعدوى معديَّة معويَّة (هضميَّة) ناجمة عن جراثيم أو فيروسات (التهاب المعدة والأمعاء gastroenteritis).
  • حدوث عدم توازن كيميائي أو كهربائي أو معدني (مثل نقص مستويات البوتاسيوم).
  • حدوث مضاعفات بعدَ إجراء عملية جراحية في البطن.
  • نقص كمية الدم التي تُغذِّي الأمعاء (الإقفار أو نقص التروية المساريقية mesenteric ischemia).
  • حدوث عدوى داخل البطن، كالتهاب الزائدة الدوديَّة appendicitis.
  • الإصابة بأمراض كِلويَّة أو رئويَّة.
  • استعمال أدوية مُعيَّنة، وخصوصاً الأدوية المُخدِّرة narcotics.

يمكن أن تشتملَ الأسبابُ الميكانيكيَّة لانسداد الأمعاء على ما يلي:

  • تشكُّل التصاقات adhesions أو ندبة scar نسيجيَّة بعدَ إجراء جراحة سابقة.
  • وجود أجسام أجنبيَّة foreign bodies (الأشياء التي تُبتَلع وتسدّ الأمعاء).
  • الحصيات المراريَّة gallstones (حالات نادرة).
  • الفتوق hernias.
  • احتشار البراز.
  • انغلاف الأمعاء intussusception (وهو تداخل بين قطعتين من الأمعاء).
  • حدوث أورام تسدّ الأمعاء.
  • انفتال الأمعاء volvulus.
  • التهاب الأمعاء (داء كرون Crohn's disease).
  • التهاب الكيسات في الأمعاء (التهاب الرَّتج diverticulitis).
  • سرطان القولون.




الأعراض

  • تورُّم البطن (انتفاخ أو تمدُّد distention).
  • شعور بامتلاء البطن (غازات gaz).
  • شعور بألم وتشنُّج في البطن.
  • تغيُّر رائحة النَّفَس breath odor.
  • إمساك وعدم وجود غازات، ويحدث هذا عندما يكون انسدادُ الأمعاء كاملاً.
  • حدوث إسهال عندما يكون انسداد الأمعاء جزئيَّاً.
  • عدم إمكانيَّة تمرير الغازات.
  • القيء.
  • فقدان الشهيَّة.




الاختبارات والفحوصات

قد يُلاحظ الطبيبُ خلال قيامه بالفحص السريري وجودَ تطبُّل bloating أو إيلام tenderness أو فتوق في البطن.

تشتمل الاختباراتُ التي تُشخِّصَ حدوث الانسداد على ما يلي:

  • إجراء تصوير مقطعي محوسب للبطن.
  • إجراء صورة بالأشعة السينية للبطن.
  • حقنة الباريوم (تصوير ظليل) barium enema.
  • فحص الجهاز الهضمي العلوي والأمعاء الدقيقة.
  • تصوير بالأمواج فوق الصوتية Ultrasound، حيث يُستَعمل لتشخيص إصابة الأطفال بانسداد الأمعاء، وهو النوعُ الذي يُفضَّل استعماله لديهم غالباً. 




المعالجة

تختلف معالجةُ انسداد الأمعاء باختلاف السبب، ولكنَّ المعالجة تتطلَّبُ دخول المستشفى بشكلٍ عام.

دخول المستشفى للمحافظة على استقرار الحالة

يعمل الأطباءُ عند وصول الشخص إلى المستشفى على المحافظة أوَّلاً على استقرار الحالة، تمهيداً لتلقِّي العلاج. ويمكن أن ينطوي هذا الإجراء على ما يلي:

• تركيب قثطار في وريد الذراع يمكن من خلالها تسريبُ السوائل.

• إدخال أنبوب أنفي مَعدي nasogastric tube لسحب الهواء والسوائل وتخفيف تورُّم البطن.

• إدخال أنبوب رفيع ومرن إلى المثانة (قثطار) لتصريف وجمع البول للاختبار.

معالجة انغلاف الأمعاء

تُستَعمل حقنةُ باريوم أو حقنة هوائية عن طريق الشرج، لتشخيص الانغلاف intussusception ومعالجته عند الأطفال. وليس من الضروري استعمال علاج آخر عندَ نجاح استعمال الحقنة عادةً.

معالجة انسداد الأمعاء الجزئي

ليس من الضروري استعمالُ علاج آخر بعدَ استقرار حالة المريض في انسداد الأمعاء الجزئي، ما دام بإمكانه تمرير بعض الطعام والشراب. وقد يوصي الطبيبُ باتباع نظامٍ غذائيٍّ قليل الألياف سهل المرور في الأمعاء المصابة بانسداد الأمعاء الجزئي. ويمكن أن يكونَ من الضروري إجراء عمليَّة جراحيَّة لمعالجة هذا الانسداد إذا لم ينصرف من تلقاء نفسه.

معالجة انسداد الأمعاء الكامل

من الضروري إجراءُ عملية جراحية لإزالة الانسداد الذي يمنع مرورَ أيِّ شيءٍ من خلال الأمعاء عادةً. ويختلف نوعُ العملية الجراحية باختلاف سبب حدوث الانسداد، وباختلاف جزء الأمعاء المصاب. وتنطوي العمليةُ الجراحية على إزالة الانسداد عادةً، بالإضافة إلى استئصال أيِّ جزءٍ من الأمعاء أُصيبَ بضررٍ أو تموُّت.

وقد يوصي الطبيبُ استبدالَ العلاج الجراحي باستعمال الدعامات المعدنيَّة ذاتية التوسيع self-expanding metal stent. فهي توسِّع لمعةَ القولون، ممَّا يُساعدُ على زوال الانسداد.

تُستَعمل هذه الدعاماتُ عادةً في علاج الأشخاص المصابين بسرطان القولون، أو لتوفير راحة مؤقَّتة للأشخاص الذين لا يمكن إجراء عملية جراحية إسعافية لهم، نظراً لخطورتها الكبيرة عليهم. وإذا كانت هناك ضرورةٌ لإجراء عملية جراحية، فيمكن إجراؤها بمجرَّد استقرار الحالة.

معالجة انسداد الأمعاء الكاذب

قد يكون من الضروري مراقبةُ الحالة في المستشفى لمدة يومٍ أو يومين عند الشكِّ بأنَّ العلامات والأعراض ناجمةٌ عن انسداد الأمعاء الكاذب pseudo-obstruction (العِلوص الشللي paralytic ileus)، وذلك لمعالجة السبب إن كان معروفاً. ويمكن للعلوص الشللي أن يتحسَّنَ من تلقاء نفسه. وينبغي تغذيةُ الشخص خلال هذه الفترة عن طريق أنبوب أنفي أو بالتسريب الوريدي تفادياً للإصابة بسوء التغذية.

وإذا لم يتحسَّن العِلَّوصُ الشللي من تلقاء نفسه، فيمكن للطبيب أن يَصفَ أدويةً تُسبِّبُ تقلُّصاتٍ عضليَّة قد تساعدُ على تحريك الطعام والشراب خلال الأمعاء.

أمَّا إذا كانت الإصابةُ بالعلوص الشللي قد نجمت عن إصابةٍ بمرض أو عن استعمال دواء، فسيعمد الطبيبُ إلى معالجة الحالة المرضيَّة الكامنة أو إلى إيقاف استعمال الدواء. ومن النادر أن تكونَ هناك ضرورةٌ لإجراء عمليةٍ جراحيَّةٍ لاستئصال جزءٍ من الأمعاء.

قد يكون من المفيد استعمالُ طريقةٍ تُسمَّى تخفيف الضغط decompression عند وجود ضخامة أو توسُّع في القولون، حيث يمكن استعمالُ هذه الطريقة في أثناء إجراء تنظير القولون أو الجراحة.




المآل

يعتمد مآلُ انسداد الأمعاء على سبب حدوثه. ويجري تدبيرُ سبب الانسداد في معظم الحالات بسهولة.




المُضاعفات المُحتملة

يمكن للمضاعفات أن تتضمَّن أو أن تؤديَ إلى حدوث ما يلي:

  • عدم توازن الكهارل electrolyte (عناصر كيميائية ومعدنية في الدم).
  • تجفاف.
  • انثقاب الأمعاء.
  • العدوى.
  • اليرقان jaundice.

إذا أدَّى الانسدادُ إلى منع وصول الدم إلى الأمعاء، فقد يؤدي هذا إلى الإصابة بالعدوى وتموُّت الأنسجة (غنغرينة gangrene)، وترتبط مخاطرُ تموُّت الأنسجة بسَبب حدوت الانسداد ومدَّة حدوثه. ويكون خطرُ حدوث الغنغرينة أكبرَ عندَ الإصابة بالفتوق وانفتال وانغماد الأمعاء.

قد تؤدِّي إصابةُ حديثي الولادة بالعلَّوص الشللي إلى تضرُّر جدار الأمعاء والالتهاب المعوي القولوني الناخر necrotizing enterocolitis، وهو من الحالات المُهدِّدة للحياة. وقد يسبِّب ذلك حدوثَ عدوى في الدم والرئتين.




متى ينبغي طلب المساعدة الطبيَّة؟

يجب طلبُ مساعدة الطبيب في الحالات التالية:

  • عدم القدرة على التَّبرُّز أو تمرير الغازات (الأرياح).
  • وجود تورُّم أو انتفاخ مستمر في البطن.
  • قيء.

يجب زيارةُ الطبيب عندَ الشعور بألم شديدٍ ومستمرٍ في البطن؛ ممَّا قد يعني أنَّ إمدادَ الأمعاء بالدم قد انقطع أو أنَّه يوجد ثقبٌ في الأمعاء. وتُعدُّ هذه الحالةُ من الحالات الطارئة.




الوقاية

تعتمد الوقايةُ من انسداد الأمعاء على سبب حدوثه. وقد تؤدِّي معالجةُ الحالات التي يُحتملُ أن تُسبِّبَ حدوثَ الانسداد، كالأورام والفتوق، إلى خفض خطر حدوثه.

بينما لا يمكن الوقايةُ من حدوث بعض حالات الانسداد نتيجة وجود أسبابٍ مُعيَّنة لا مناص منها.




عوامل الخطر

يوجد عددٌ من الأمراض والحالات الصحيَّة التي قد تزيد من مخاطر حدوث انسداد الأمعاء، مثل:

• جراحة البطن أو الحوض، والتي تتسبَّبُ بحدوث التصاقاتٍ adhesions غالباً؛ وهي من حالات انسداد الأمعاء الشائعة.

داء كرون Crohn's disease، والذي قد يؤدي إلى زيادة ثخانة جدران الأمعاء، ممَّا يؤدي إلى تضييق لمعة الأمعاء.

• سرطان في البطن، وخصوصاً عند إجراء جراحةٍ لاستئصال ورمٍ من البطن أو الخضوع لعلاجٍ إشعاعي.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Medline Plus, USA
WebMD
Mayo Clinic

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016