المتلازمة التالية لشلل الأطفال

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُعدُّ المتلازمةُ التالية لشلل الأطفال post-polio syndrome من الحالاتِ غير المفهومة جيِّداً، يمكن أن تُصيبَ الأشخاص الذين أُصيبوا بشلل الأطفال سابقاً.

وشللُ الأطفال (التهاب سنجابيَّة النخاع) polio عدوى فيروسيَّة كان من الشائع حدوثُها، إلاَّ أنَّه من النادر حدوثُها حاليَّاً.

يقاوم معظمُ الأشخاص الذين أُصيبوا بعدوى شلل الأطفال هذا الفيروسَ دون أن يعلموا أنَّهم مُصابون بالعدوى.

تحدث عندَ بعض الأشخاص المصابين بعدوى شلل الأطفال حالةُ شلل paralysis، مع ضَعف وضمور عضلي؛ إلاَّ أنَّ هذه المشاكلَ تزول من تلقاء نفسها خلال الأسابيع أو الأشهر التالية، أو أنَّها تستمرُّ على وضعها لسنواتٍ بعدَ ذلك. 

تحدث المتلازمةُ التالية لشلل الأطفال عندما تعود بعض تلك الأعراض لتتفاقم بعدَ عدَّة سنوات أو عقود من الإصابة الأولى بعدوى شلل الأطفال.




أعراض المتلازمة التالية لشلل الأطفال

قد تنطوي المتلازمةُ التالية لشلل الأطفال على ظهور مجموعةٍ واسعة من الأعراض التي تتطوَّر تدريجيَّاً مع مرور الوقت، مثل:

  • الإرهاق المستمر.
  • الضُعف العضلي.
  • الضمور العضلي.
  • الشعور بألم في العضلات والمفاصل.
  • انقطاع التنفُّس في أثناء النوم sleep apnoea.

قد يكون لهذه الحالة تأثيرٌ كبير في حياة الشخص اليوميَّة، حيث تكون هناك صعوبةٌ كبيرة في الحركة والقيام ببعض الواجبات والأنشطة.

تميل الأعراضُ إلى التفاقم تدريجيَّاً خلال عدَّة سنوات، إلاَّ أنَّ هذا يحدث ببطء شديد، وقد يساعد العلاجُ على الإبطاء من سرعة تفاقم الحالة.

من النادر أن تكونَ هذه الحالةُ مُهدِّدة للحياة، رغم حدوث بعض الصعوبات في التنفُّس والبلع عند بعض الأشخاص، والتي قد تؤدي إلى حدوث مشاكل خطيرة، مثل حالات عدوى الصدر.




الأشخاصُ المُعرَّضون للإصابة بالمتلازمة التالية لشلل الأطفال

تقتصر الإصابةُ بالمتلازمة التالية لشلل الأطفال على الأشخاص الذين أُصيبوا سابقاً بشلل الأطفال. وهي تحدث خلال فترةٍ تتراوح بين 15-40 عاماً من الإصابة بالعدوى عادةً.

ما زال سببُ إصابة الكثيرين حاليَّاً أو لاحقاً بالمتلازمة التالية لشلل الأطفال مجهولاً رغم نجاتهم من شلل الأطفال. وتختلف التقديراتُ كثيراً، حيث تتراوح بين 15-80%.




أسباب المتلازمة التالية لشلل الأطفال

ما زال سببُ حدوث المتلازمة التالية لشلل الأطفال مجهولاً. كما أن طريقةَ الوقاية من الإصابة بهذه المتلازمة غير معروفة.

تُشير إحدى النظريَّات المهمَّة إلى أنَّ حدوثها ناجمٌ عن التدهور التدريجي للخلايا العصبيَّة في النخاع الشوكي (العصبونات الحركية motor neurons) التي تضرَّرت من فيروس شلل الأطفال. وهذا ما يُفسِّر سبب تأخُّر ظهور الحالة لسنوات.

لا تُعدُّ المتلازمةُ التالية لشلل الأطفال من الحالات المُعدِية contagious. ولكن، تعتقد إحدى النظريَّات أنَّ فيروس شلل الأطفال قد يبقى خاملاً في الجسم، ليتسبَّبَ بحدوث المتلازمة التالية لشلل الأطفال عندما يصبح نشيطاً في مرحلةٍ قادمة، إلاَّ أنَّه لم تثبت صحَّةُ هذه النظريَّة.

كما أنَّ سببَ اقتصار الإصابة بالمتلازمة التالية لشلل الأطفال على بعض الأشخاص المُصابين سابقاً بشلل الأطفال ما زال مجهولاً. وقد يكون الأشخاص الذين كانت إصابتهم بشلل الأطفال شديدةً عندما كانوا أصغرَ سنَّاً أكثرَ عُرضةً للإصابة بهذه الحالة.


معالجة المتلازمة التالية لشلل الأطفال

لا يوجد شفاءٌ من المتلازمة التالية لشلل الأطفال حاليَّاً، ولكن يتوفر الدعم ومجموعةٌ من العلاجات المساعدة على تدبير الأعراض وتحسين نوعيَّة الحياة.

وتشتمل بعضُ وسائل تدبير أعراض المتلازمة التالية لشلل الأطفال على ما يلي:

  • ·       الراحة وممارسة الرياضة، مثل تعلُّم إيقاف النشاطات قبلَ الشعور بالإنهاك.
  • ·       أجهزة المساعدة على الحركة، مثل العكَّازات أو وسائل الحركة.
  • ·       ضبط الوزن وتناول الطعام الصحِّي، وذلك لتجنُّب إجهاد العضلات والمفاصل.
  • ·       الأدوية المسكِّنة للألم، للمساعدة على تخفيف الألم العضلي والمفصلي.
  • ·       الدعم النفسي، كمناقشة الطبيب أو الدخول إلى منتديات النقاش على الإنترنت أو في مجموعة دعم محلِّيَّة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016