داء مينيير

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

داء مينيير Meniere’s disease هُو اضطرابٌ نادِرٌ يُصيب الأذنَ الباطِنة inner ear، ويُمكن أن يُسبِّبَ الدُّوار vertigo والطنين tinnitus وضعف السَّمع hearing loss، وشُعوراً بالضغط عميقاً في داخِل الأُذن.

يظهر بعضُ أو كلُّ الأعراض المذكورة سابِقاً عند مرضى هذه الحالة في أثناء النوبات المُفاجِئة عادةً، والتي تستمرُّ غالباً لحوالى ساعتين أو ثلاث، وقد يحتاج اختفاءُ الأعراض بشكلٍ كامِلٍ إلى يومٍ أو يومين في بعض الأحيان.

تختلِفُ أعراضُ الحالة وشدَّتُها من شخصٍ إلى آخر، فقد يتعرَّض البعضُ إلى نوباتٍ مُتكرِّرةٍ من الدُّوار مع ضعفٍ في السَّمع، بينما قد يتعرَّض البعضُ الآخر إلى طنينٍ شديدٍ مع دوارٍ ثانويّ. وتنطوي الأعراضُ الأخرى على الحساسيَّة للصوت (احتِداد السَّمع hyperacusis) أو تشوُّه الصوت distorted sound.




كيف يستفحِلُ داء مينيير؟

يمرُّ داءُ مينيير بعدَّة مراحِل عادةً، حيث يتعرَّض مُعظمُ المرضى إلى نوباتٍ مُفاجِئة وغير مُتوقَّعة من الدُّوار، يُرافقها غثيان وتقيُّؤ ودوخة في المراحِل المُبكِّرة.

تستمرّ نوباتُ الدُّوار، ولكنها قد تظهر وتختفي وتُصبِح أقلّ شدَّةً، ومن الشائِع أن يتعرَّض المريضُ إلى ضعف التوازُن أو الدَّوخة قبل وبعد تلك النَّوبات. قد يستمرّ ضعف السَّمع الدَّائِم والطنين، وقد يتفاقمان في أثناء نوبات الدُّوار.

في أثناء المراحل المتقدِّمة، تميل نوبات الدُّوار إلى أن تُصبِحَ أقلّ تكراراً، وفي بعض الأحيان تنتهي كلَّها مع مرور الزمن، ولكن يتفاقم ضعف السَّمع والطنين عادةً، وقد ينتهي الأمر بالمريض إلى مشاكل دائِمة في التوازُن والسَّمع.




من يُصاب بِداء مينيير؟

يشيع داءُ مينيير بين الأشخاص في عُمرٍ يتراوَح بين 20 إلى 60 عاماً، ويُعتَقد أنَّه أكثر شُيوعاً بعضَ الشيء عند النِّساء بالمُقارَنة مع الرِّجال.




ما الذي يُسبِّبُ داء مينيير؟

لا يُعرَف السببُ الدَّقيق لداء مينيير، ولكن يعتقِدُ البعض أنَّه يحدُث بسبب مشكلة في الضغط العميق في داخِل الأذن.

تنطوي العوامِلُ التي يُمكنها أن تزيد من خطر هذا الدَّاء على وُجود تاريخ عائليّ للحالة واختِلال كيميائيّ في توازُن السائِل في الأذن الباطِنة.




كيف يُعالَج داء مينيير؟

يُمكن أن تُساعِد طُرقُ مُعالجة داء مينيير على ضبط الأعراض، ولكن لا تستطيع الطُرق المُتوفِّرة حالياً شِفاء المرضى من الحالة، وتنطوي هذه الطُرق المُحتَملة على:

  • أدوية لعِلاج الأعراض والوِقاية من النوبات.
  • تغييرات في عادات الأكل، مثل النِّظام الغذائيّ قليل الملح.
  • التدريب على التوازُن (التدريب أو التأهيل الدِّهليزي vestibular rehabilitation)
  • تقنيَّات وطُرق الاستِرخاء.
  • الجراحة في الحالات الشَّديدة.

هناك عدةُ إجراءات جراحيَّة قد تُستخدَم لعِلاج داء مينيير، وذلك استِناداً إلى شدَّة الأعراض، وإذا ما كانت الإصابة في أذنٍ واحِدةٍ أم الاثنتينِ معاً، ولكن تبقى فعَّالية الجراحة غيرَ واضِحة إلى يومنا هذا، ويحتاج الأمر إلى المزيد من الأبحاث.




الدَّعم والنُّصح

يُمكن أن يُؤثِّر داءُ مينيير في الصحَّة النفسيَّة عند بعض المرضى أحياناً، وذلك من خلال الشعور بالقلق والاكتِئاب بسبب طبيعة نوبات الحالة التي لا يُمكن التنبُّؤ فيها وما تُسبِّبه من عرقلة لنشاطات الإنسان.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016