السلائِل المِعوية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

السلائِلُ أو البوليبات المِعويَّة (الزوائد المِعويَّة) bowel polyps هي نامِياتٌ صغيرة على البِطانة الدَّاخِليَّة للقُولون أو المُستقيم، وتُعدُّ من الحالات الشائِعة التي لا تُسبِّبُ أيَّة أعراض عادةً.

يقلّ حجمُ السَّليلة عن سنتمترٍ واحِدٍ غالباً، ولكن يُمكن أن يصلَ حجمها إلى عدَّة سنتمتراتٍ، وتأتي بأشكالٍ مُتنوِّعة مثل:

  • السليلة اللاطِئة sessile polyps، وهي نامِيةٌ دقيقة أو نتوء بحجم صغيرٍ.
  • السليلة المُسوَّقة pedunculated polyps، وتُشبِهُ حبَّات العِنب على الساق.
  • يمكن لبعض السلائل أن تأخذَ شكل الكثير من العقيدات أو الكتل الدَّقيقة bumps التي تتجمَّع مع بعضها بعضاً.

ليست السلائلُ مُسرطِنة عادةً، ولكن يجب استئصالها عندَ اكتِشافها نظراً إلى أنَّ بعض السلائِل تتحوَّل في نِهاية المطاف إلى سرطان إذا لم تُعالَج.

يُمكن أن تظهرَ سليلةٌ واحِدة فقط عند بعض الناس، بينما قد تظهر عدَّةُ سلائل عند الآخرين، وتميل السلائلُ إلى الظهور عندَ من تجاوزوا العقدَ السادِس من العُمر.




خطر سرطان القُولون

لا تُعدُّ السلائلُ مُسرطِنة عادةً؛ ولكن إذا لم تُستأصل بعض أنواعها، قد تُصبِح مُسرطِنة مع مُرور الزمن، وتصل نسبةُ السلائل التي تتحوَّل إلى سرطان إلى حوالى 1 من كل 10 سلائِل، وهُي ما تُسمَّى الأورام الغدِّية adenomas.

يرى مُعظمُ الأطبَّاء أنَّ السببَ في جميع حالات سرطان الأمعاء هُو السلائِل.




ما الذي يُسبِّبُ السلائل المِعويَّة؟

تحدُث السلائلُ المِعويَّة بسبب إنتاج غير طبيعيّ للخلايا، فبِطانةُ القُولون تُجدِّدُ نفسها باستمرار، ويُمكن أن تُؤدِّي جينةٌ غير سليمة إلى تسريع نموِّ خلايا بِطانة القُولون.

قد يكون هناك ميلٌ عائليّ نحو الإصابة بالسلائل المِعويَّة أو سرطان الأمعاء.




ما هي أعراض السلائل المِعويَّة؟

لا يُدرِك معظمُ الأشخاص الذين لديهم سلائِل مِعويَّة هذه الحالةَ، لأنَّ السلائِل لا تُسبِّبُ أيَّة أعراض، وتُكتشف عن طريق الصدفة غالباً، ولكن يُمكن للسلائِل الكبيرة أن تُسبِّب ما يلي:

  • نزف بسيط من المُستقيم (دمٌ في البراز).
  • خُروج مادَّة مُخاطيَّة عند التغوُط.
  • إسهال أو إمساك.
  • ألم في البطن.




كيف تُكتَشف السلائِل المِعويَّة؟

تُكتَشف السلائلُ المِعويَّة عند تفحُّص الأمعاء لسببٍ آخر عادةً، مثل تنظير السِّينيّ sigmoidoscopy (تفحُّص الجزء الأخير من الأمعاء)، أو في أثناء تحرِّي سرطان الأمعاء.

عندَ اكتِشاف السلائِل، يحتاج المريضُ إلى الخُضوع إلى تنظيرٍ للقولون colonoscopy أو التصوير المقطعي المُحوسَب للقولون CT colonography، وذلك لتفحُّص الأمعاء الغليظة واستئصال أيَّة سلائل.




كيف تُعالَج السلائِل المِعويَّة؟

هناك عدَّةُ طُرق لعِلاج السلائِل، ولكن تنطوي أكثر الإجراءات شُيوعاً على قطع السلائل (حرقها) في أثناء تنظير القُولون ومن دون حُدوث ألم، ويجري هذا باستخدام سلك في المنظار يحتوي على تيارٍ كهربائيّ لكيّ السليلة أو قطعها.

قد تحتاج السلائِلُ في حالاتٍ نادِرةٍ إلى علاجها من خلال استئصال جزء من الأمعاء جِراحياً، ويجري هذا فقط عندَ وُجود بعض التغيُّرات في الخلايا أو إذا كانت السلائلُ كبيرةَ الحجم.

بعدَ استئصال السليلة أو السلائل، تُرسَل إلى المُختبَر لمعرِفة ما إذا قد جرى استئصالها بشكلٍ كامِلٍ، أو ما إذا كان هناك أي خطر لنموّها من جديد، أو إذا كان هناك أي تغيُّر سرطاني في السليلة.

في حال كان هناك تغيرٌ سرطانيّ في السليلة، قد يحتاج الشخصُ إلى المزيد من المُعالَجة استِناداً إلى درجة التغيُّر.




المآل

يحتاج بعضُ الناس إلى المزيد من مواعيد تنظير القُولون، لأنَّ السلائل يمكن أن تعودَ؛ كما أنَّها تنتشر بين أفراد العائلة أيضاً، ولكن في حالاتٍ نادِرةٍ. ومع ذلك، قد يحتاج الشخصُ إلى الخُضوع إلى تنظير القُولون على فتراتٍ مُنتظَمة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 28 سبتمبر 2016