ضعفُ الانتصاب (العجز الجنسي)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ضعفُ الانتصاب (خلل الوظيفة الانتصابيَّة) erectile dysfunction (ED)، والذي يُعرَفُ أيضاً بالعجز الجنسي أو العنانة impotence، هو عدمُ القدرة على الحصول على الانتصاب والمحافظة عليه.

تُعدُّ العَنانةُ من الحالات الشائعة جداً، وخصوصاً عندَ كبار السن من الرجال. ويُقدَّرُ أنَّ 50% من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40-70 عاماً يُعانون منها إلى حدٍّ ما.




متى ينبغي مراجعة الطبيب؟

يجب أن يُراجع الرجلُ الطبيبَ إذا استمرَّت معاناتُه من ضعف الانتصاب لفترةٍ تزيد على بضعة أسابيع، حيث ينبغي القيامُ بتقييم الحالة الصحية العامة، لأنَّ ظهورَ هذه الحالة قد يكون المؤشِّرَ الأوَّل على الإصابة بحالاتٍ صحيَّةٍ أكثر خطورة، مثل مرض القلب heart disease (عندما يُعاق أو يُعرقَل إمدادُ القلب بالدم).




الأسباب

يمكن أن يحدثَ ضعفُ الانتصاب نتيجةً لمجموعةٍ من الأسباب الجسدية والنفسيَّة. وتشتمل الأسبابُ الجسدية على ما يلي:

  • تضيُّق الأوعية الدموية المتَّجهة نحو القضيب، حيث يرتبط ذلك عادةً بارتفاع ضغط الدم أو بارتفاع مستوى الكوليستيرول أو بداء السكَّري.
  • مشاكل هرمونية.
  • عملية جراحيَّة أو إصابة.

بينما تنطوي المشاكلُ النفسيَّة للإصابة بضعف الانتصاب على ما يلي:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • مشاكل في العلاقة بين الزوجين.

يمكن أن يقتصرَ حدوثُ ضعف الانتصاب على حالاتٍ مُعيَّنة فقط أحياناً؛ فقد يحدث الانتصابُ في أثناء الاستمناء masturbation، وقد يكون هناك انتصابٌ عندَ الاستيقاظ من النوم أحياناً، ولكنَّ عدمَ القدرة عليه يظهرُ بوجود الشريك الجنسي.

إذا كانت الحالةُ كذلك، فقد يكون سببُ عدم الانتصاب على الأرجح سبباً نفسياً (مرتبط بالشدَّة النفسيَّة)؛ بينما إذا كان عدمُ القدرة على الانتصاب موجوداً في جميع الظروف، فمن الأرجح أن يكونَ السببُ الكامن وراءَ العنانة جسدياً.

كما قد يحدث ضعفُ الانتصاب نتيجةً لاستعمال الرجل لأدويةٍ معيَّنة.




التشخيص

من المهمِّ تشخيصُ ضعف الانتصاب من خلال تحديد سببه المحتمل، رغم الحرج الذي قد يُسبِّبه ذلك.

يستطيع الطبيبُ تشخيصَ ضعف الانتصاب عادةً؛ وذلك من خلال إجابة الرجل عن أسئلة حولَ الأعراض التي يعاني منها، بالإضافة إلى فحصه سريريَّاً وإجراء بعض الاختبارات.




المعالجة

يُعالَجُ ضعفُ الانتصاب من خلال علاج سبب المشكلة بشكلٍ أساسي، سواءٌ أكان جسديَّاً أم نفسيَّاً.

يُعدُّ تضيُّقُ الشرايين (التصلُّب العصيدي atherosclerosis) أحدَ الأسباب الأكثر شيوعاً لضعف الانتصاب. وقد يقترح الطبيبُ في مثل هذه الحالات إجراءَ تغييراتٍ على نمط الحياة، مثل إنقاص الوزن، وذلك في محاولةٍ لخفض مخاطر المرض القلبي الوعائي. وقد يساعد هذا على تخفيف الأعراض، بالإضافة إلى تحسين الصحَّة العامة للشخص.

كما يمكن استعمالُ أدويةٍ لعلاج تصلب الشرايين العصيدي أيضاً، مثل الستاتينات statins الخافضة للكوليسترول والأدوية الخافضة لضغط الدم.

قد يكون تدبيرُ ضعف الانتصاب ناجحاً باستعمال عددٍ من المعالجات؛ حيث يمكن استعمالُ أدويةٍ مثل سيليندافيل sildenafil (فياغرا Viagra) لتدبير 66% من الحالات على الأقلّ. كما يمكن استعمالُ المضخَّات الهوائيَّة (مضخَّات التخلية) vacuum pumps التي تساعد على جريان الدم إلى القضيب، ممَّا يؤدِّي إلى حدوث انتصابٍ ناجحٍ عند 90% من الحالات أيضاً.

تنطوي المعالجاتُ النفسيَّة على استعمال العلاج السلوكي المعرفي cognitive behavioural therapy (CBT)  والمعالجة الجنسية.

حدث تحسُّنٌ ملحوظ في معالجات ضعف الانتصاب خلال السنوات الأخيرة بشكلٍ عام، حيث يستطيع معظمُ الرجال العودةَ إلى الممارسة الجنسية ثانيةً بعدَ استعمال العلاج.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016