متلازمة أوشر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

النوع الأول

يعاني الأطفالُ المصابون بالنوع الأول من متلازمة أوشر من صممٍ شديدٍ منذ الولادة ومن مشاكل شديدة في التوازن. ويحصل عددٌ قليلٌ منهم على فائدةٍ من استعمال أجهزة تقوية السمع، أو قد لا يحصلون على أيَّة فائدة. يجب على الأبوين أن يستشيروا الطبيبَ أو اختصاصي صحَّة السمع في وقتٍ مبكرٍ ما أمكن لتحديد أفضل طريقة تواصل لأطفالهم.

وينبغي أن يكونَ التدخُّل مبكراً خلال السنوات القليلة الأولى من عمر الطفل، بحيث يستطيع الطفل أن يستفيد من فرصةٍ زمنيَّةٍ لا تُعوَّض يكون خلالها الدماغ أكثر تقبُّلاً لتعلُّم اللغة المنطوقة أو المكتوبة.

فإذا شُخِّصت حالة الطفل بأنَّها من النوع الأول من متلازمة أوشر في وقتٍ مبكِّر، قبل أن يفقد قدرته على الرؤية، يوجد احتمالٌ كبيرٌ لأن يستفيدَ الطفل من مجموعةٍ كبيرةٍ من إستراتيجيات التدخُّل التي قد تساعده على المشاركة بشكلٍ أكبر في نشاطات الحياة.

ونتيجةً لمشاكل التوازن المرتبطة بالإصابة بالنوع الأول من متلازمة أوشر، يحدثُ تأخُّرٌ في جلوس الأطفال المصابين بهذا الاضطراب من دون دعم، كما يتأخَّر تعلُّمهم المشي من دون مساعدة حتى بلوغهم 18 شهراً. كما يبدأ حدوثُ مشاكل في الرؤية عند أولئك الأطفال في مرحلةٍ مبكِّرة من مرحلة الطفولة عادةً، ويكون ذلك عند بلوغهم عامهم العاشر على الأغلب، حيث تبدأ مشاكلُ الرؤية بالمعاناة من صعوبة الرؤية ليلاً غالباً، إلاَّ أنَّها تميلُ إلى التطوُّر سريعاً حتى تكتملَ إصابةُ الشخص بالعمى.

النوع الثاني

يُولدُ الأطفالُ المصابون بالنوع الثاني من متلازمة أوشر وقد أُصيبوا بنقصٍ متوسطٍ أو شديدٍ في السمع، إلاَّ أنَّ توازنهم يكون طبيعياً؛ لكن، يوجد اختلافٌ في درجة نقص السمع بينهم، ويمكن لمعظمهم الاستفادة من استعمال أجهزة السمع، ويمكنهم التواصل عن طريق الفم. ويكون تفاقمُ مشاكل الرؤية

عندَ الأطفال المصابين بالنوع الثاني من متلازمة أوشر أكثرَ بطأً من النوع الأول، إلاَّ أنَّ التهاب الشبكية الصباغي لا يبدأ بالظهور حتى سنِّ المراهقة.

النوع الثالث

يكون سمعُ الأطفال المصابين بالنوع الثالث من متلازمة أوشر طبيعيَّاً عند الولادة. كما أنَّ توازنَ معظم الأطفال المصابين بهذا الاضطراب يكون طبيعيَّاً أو شبه طبيعي، وقد تحدث مشاكلُ في التوازن عندَ بعضهم في وقتٍ متأخِّر. وتتفاقم حالةُ السمع والرؤية مع مرور الوقت، إلاَّ أنَّ معدَّلَ هذا التراجع قد يختلف من شخصٍ لآخر، وحتى بين أفراد نفس العائلة.

ويمكن أن يحدثَ نقصُ السمع عند الشخص المصاب بالنوع الثالث من متلازمة أوشر عندَ بلوغه سنَّ المراهقة، وسوف يحتاج إلى استعمال أجهزة تقوية السمع منذ منتصف إلى أواخر مرحلة البلوغ عادةً. وتبدأ المعاناةُ من العشى الليلي خلال مرحلة البلوغ عادةً، حيث تظهرُ البقع العمياء blind spots في وقتٍ متأخِّرٍ من مرحلة المراهقة وحتى وقتٍ مبكِّرٍ من مرحلة البلوغ، إلى أن تكتملَ إصابة الشخص بالعمى في منتصف مرحلة البلوغ عادةً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: متلازمة أوشر،usher syndrome ، التهاب الشبكية الصباغي، retinitis pigmentosa، عمى ليلي، عشاوة، night-blindness، الرؤية الجانبيَّة، side vision، الشبكيَّة، retina، الرؤية النفقيَّة، tunnel vision، أصمّ، deaf، مخطط كهربيَّة الشبكية، electroretinogram (ERG)، مخطط كهربية الرأرأة، electronystagmogram (ENG)، لغة الإشارة الأمريكية، American Sign Language، طريقة بريل، braille instruction، بالميتات فيتامين أ،vitamin A palmitate

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016