مشاكل الأجفان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

من الطبيعي والشائع جداً حدوثُ رفرفة أو نفضان في الأجفان أحياناً، لاسيَّما عندَ التعب.

ولكن من غير المألوف أبداً حدوثُ تشنُّجاتٍ متكرِّرة تؤدِّي إلى رفرفة مفرطة وانغلاق لاإراديّ في إحدى العينين أو كليهما. وهذا نوعٌ من خلل التوتُّر dystonia (اضطراب حركيّ يؤدِّي إلى تشنُّجات وتقلُّصات عضليَّة) يُدعى تشنُّج الأجفان blepharospasm. ويمكن أن يدومَ كلُّ تشنُّج بضعَ ثوانٍ إلى بضع دقائق.

لا يُعرَف بالضبط سببُ تشنُّج الأجفان؛ ولكن، يمكن أن تتحرَّضَ الرفرفةُ بالضوء الساطع أو الشدَّة أو التعب.

قد يكون تشنُّجُ الأجفان الشَّديد مدعاةً للعجز والإحراج. ولكن، هناك معالجةٌ فعَّالة، تقوم على استعمال حُقَنٍ صغيرة من ذيفان الوشيقيَّة botulinum toxin (المسمَّى بوتوكس Botox) في الوجه لإرخاء العضلات التي تتحكَّم بالأجفان.

في بعض الحالات، قد يقوم الطبيبُ بإحالة المريض إلى طبيب أعصاب لمزيدٍ من الاستقصاءات.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: مشاكلُ الأجفان، eyelid problems، جفن، كيسة ميبوميوس، الكيسة الميبُوميَّة، meibomian cyst، بَرَدة chalazion، تَهدُّل الجلد، dermatochalasis، رأب الجَفن، blepharoplasty، انسدال، ptosis، الشتر الخارجيّ، ectropion، الشَّترُ الداخلي، entropion، اللويحات الصُّفر، xanthelasma، تشنُّج الأجفان، blepharospasm، بوتوكس، Botox.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016

الاختصاص