مشاكل القذف أو الدفق المنوي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يصبح الشخصُ على علمٍ بوجود مشكلةٍ في القذف من خلال سلوكه الجنسي عادةً، أو من خلال مناقشة ذلك مع شريكه الجنسي. وتكون الخطوةُ التالية هي زيارة الطبيب الذي سيقوم بمناقشة المشكلة، ثمَّ يقوم بفحص المريض أو تحويله إلى اختصاصي.

العائلة والتاريخ الصحيّ

قد يُطلَب من المريض الإجابة عن أسئلةٍ تتعلَّق بالسيرة الصحيَّة للعائلة وأيَّة حالاتٍ صحيَّةٍ كامنة مُصاب بها المريض، وذلك اعتماداً على طبيعة المشكلة، مثل:

* داء السُّكَّري.

* أمراض القلب.

* ارتفاع ضغط الدم.

كما تُطلَب الإجابةُ عن أسئلةٍ حول الصحَّة الجنسيَّة والعاطفيَّة. وفي حين أنَّه قد يوجد حَرَجٌ من الحديث، فإنَّ الإجابةَ عن الأسئلة التي تدور حول نوع ونمط الأعراض هي خطوةٌ هامَّةٌ للتأكُّد من أنَّ المريضَ يستعمل العلاج الأكثر فعاليَّة.

ينبغي أن يعرفَ الطبيب ما إذا كانت هناك أذيَّةٌ أو عملٌ جراحيٌّ في منطقة الحوض، والأدوية التي تُستَعمل، والجوانب المتعلِّقة بنمط الحياة، مثل معاقرة الكحول.

المزيد من الاختبارات

يمكن إجراءُ فحص للمستقيم (مسّ شرجي) لمن تجاوز الخمسين من عمره، للتحقُّق من حجم غدَّة البروستات. كما يمكن قياسُ ضغط الدم ومعدَّل ضربات القلب أيضاً.

يمكن أخذُ عيِّناتٍ من الدم والبول لفحص مستويات الهرمونات والكولسترول. كما قد يقوم الطبيبُ بمعاينة منطقة الحوض للتحقُّق من وجود عدوى أو إصابة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسيَّة: القذف، الدفق، سرعة، تأخر، الراجع، الجماع، القضيب، المهبل، نشوة، جنسيَّة، ذكور، رجال، انتصاب، استمناء، نفسيَّة، جسديَّة، المني، المثانة، البروستات.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016