نصائح للرضاعة الطبيعية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

حمل الطفل في وضعية المهد

في هذه الوضعية تمسك الأمُّ بطفلها، وتضع رأسَه على ساعدها، مع جعل جسمه يواجهها؛ أمَّا ركبتاه فينبغي أن تكونا أسفلَ الثدي الذي لا يرضع منه. كما يكون جسمُ الطفل في خطٍّ مستقيم.

حمل الطفل في وضعية المهد المتصالبة

تعدُّ هذه الوضعيةُ مناسبةً للأطفال الخدَّج أو الذين لم يكتمل لديهم منعكسُ المصِّ. وتشبه هذه الوضعيةُ وضعيةَ المهد، إلاَّ أنَّ الأمُّ تستخدِم فيها الذراعَ المعاكسة لرأس الطفل لحمله. وهذه الوضعيةُ توفِّر دعماً أكبر للرأس من وضعية المهد.

حمل الطفل في وضعية كرة القدم

هذه الوضعيةُ مناسبةٌ للأمَّهات اللاتي خضعن لعملية قيصرية، أو اللواتي لديهنَّ ثديان كبيران أو حلمتان مقلوبتان. وفي هذه الوضعية، تمسك الأمُّ برأس الطفل بيد واحدة، وتجعل جسمَه أفقياً إلى جانبها، أي أنَّها تجعل ذراعها تحت جسمه بينما قدماه إلى الخلف، كالطريقة التي يحمل فيها اللاعبون كرةَ القدم. كما ينبغي وضعُ وسادة تحت مرفق الأمِّ لتدعم جسمَ الطفل. ويمكنها الاستعانةُ بيدها التي لا تستخدمها لتعديل وضع ثديها.

حمل الطفل في وضع الاستلقاء على الجنب

هذه الوضعيةُ مناسبةٌ للأمَّهات اللاتي خضعن لعملية قيصرية، وكذلك للرضاعة في أثناء الليل؛ حيث تستلقي الأمُّ على جنبها في هذه الوضعية، ويكون طفلُها مواجهاً لها. ويمكن أن تستخدمَ الأمُّ وسادةً لتدعم جسمَ طفلها، بحيث يمكنها سحبُه نحوَها برفق.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: الرضاعة الطبيعية، breastfeeding، متلازمة موت الرضيع المفاجئ، sudden infant death syndrome (SIDS)، اكتئاب ما بعدَ الولادة، post-partum depression، غريزةُ المصِّ، suckling instinct.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016