كُتَلُ الثَّدي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Breast lumps

تعدُّ كتلُ الثَّدي Breast lumps حالةً شائعَة، ذات أسباب مختلفة. وفي حين أنَّ معظمَ الكتل لا تشير إلى سَرطان، لكنَّ أيَّةَ تغيُّرات في الثَّديين ينبغي أن تخضعَ للتحرِّي من قِبَل الطَّبيب بأسرع ما يمكن.




الثَّدي

الثَّديُ عندَ الأنثى female breast غدَّةٌ معقَّدة تتكوَّن من عدَّة أنماط مختلفة من النَّسيج؛ حيث يحتوي كلُّ ثدي على غددٍ لبنيَّة milk glands وقنوات لبنيَّة milk ducts لنقل اللبن أو الحَليب. ويمكن أن تزدادَ هذه البنى أو تنقص في الحجم والعَدَد حسب الحاجة.

فمثلاً، تنمو القنواتُ اللبنيَّة في الثدي خلال الحمل، ويُصبح الثَّدييان أكبر. كما قد يتغيَّر حجمُ الثَّديين عدَّةَ مرَّات خلال اليوم، في أثناء الإرضاع الطَّبيعي، مع إنتاج الحليب وإرضاع الطفل.

يتكوَّن الثَّدي أيضاً من:

- نسيجٍ ضام ليفي.

- نسيجٍ دهني.

- ألياف عصبيَّة.

- أوعية دمويَّة.

- عُقَد لمفيَّة (غدد صَغيرة بيضويَّة الشكل تُزيل الجَراثيم والجُسَيمات الضارَّة من الجسم).

يتفاعل كلُّ نمط من النُّسُج والبنى ضمن الثَّدي بشكلٍ مختلف مع التغيُّرات في المستويات الهُرمونيَّة في الجسم. والهُرمونات هي موادُّ كيميائيَّةٌ يمكن أن تؤثِّرَ في كلٍّ من حساسيَّة الصَّدر وقوامه.




درجةُ انتشار كُتل الثَّدي

تعدُّ كُتلُ الثَّدي شائعةً جداً؛ ففي المملكة المتَّحدة تُراجِع نحو ثلاث نساء من بين كلِّ مائة الطبيبَ بسبب مشكلة في الثَّدي، وتكون معظمُ هذا المشاكِل كتلاً ثديية، كما يكون 9 منها كتلاً حميدَة (غير سرطانيَّة).

هناك عدَّةُ أنماط من الكتل الثَّديية الحَميدَة، وهي قد تتفاوت في المظهر أو القوام حسب النَّمط. وتنجم معظمُ كتل الثَّدي عن التغيُّراتِ الهُرمونيَّة التي تحدث في مراحل مختلفة من حياة المرأة، كما في أثناء الدَّورة الطمثيَّة الشَّهرية.

لا تحتاج معظمُ كتل الثَّدي الحَميدَة إلى أيَّة معالجة. ولكن من المهمِّ جداً أن تراجعَ المريضةُ الطبيبَ بأسرع ما يمكن عندما تُلاحِظ أيَّةَ تغيُّرات في ثدييها.

إذا كان هناك ألمٌ في الثديين، يمكن أن تفيدَ الأدويةُ في تخفيفه. ولكن قد يحتاج الأمرُ إلى الجراحة لاستئصال ورمٍ كبير، مع أنَّ ذلك لا يكون في العادة ضرورياً.




أعراضُ كُتَل الثَّدي

يمكن أن تتفاوتَ هذه الأعراضُ والمظاهِر، التي تبدو أو تظهر بها كتلةُ الثَّدي، حسب السَّبب المستبطِن الذي يقف وراءَها؛ وقد تُسبِّب بعضُ الكتل أعراضاً أخرى أيضاً.




أنماطُ كتل الثَّدي

تشتملُ الأنماطُ الشَّائعة لكتل الثَّدي على ما يلي:

- التَّكاثُر الغُدِّيُّ fibroadenosis.

- الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ fibroadenoma.

- كيسات الثَّدي breast cysts.

- خُراجات الثَّدي breast abscesses.

وفيما أعراضُ هذه الأنماط التي تبدو بها:

● التَّكاثُرُ الغُدِّيُّ

يُدعى التَّكاثُرُ الغُدِّيُّ الدَّاءَ الكيسِي اللِّيفي في الثَّدي fibrocystic breast disease، وهو مصطلحٌ عام يُستعمَل لوصف مجموعةٍ من الحالات الحَميدة (غير السَّرطانيَّة) التي تُصيب الثَّدي. وتشتملُ أعراضُها على:

- ألم الثَّدي mastalgia.

- تضخُّم الثَّدي.

- تَكتُّل lumpiness (أو تعقُّد nodularity) الثَّدي، لاسيَّما قبلَ الدَّورة مباشرةً أو في أثنائها.

يمكن أن يُصيبَ التَّكاثُر الغُدِّيُّ أحدَ الثديين أو كليهما؛ كما أنَّ الأعراضَ قد تتفاوت بشكل ملحوظ بين النِّساء، حيث يحدث انزعاجٌ بسيط عندَ بعض النِّساء، بينما تعاني نساءٌ أُخريات من ألم شَديد. ويزول الألمُ والتكتُّل بعدَ الدَّورة عادةً

لا يزالُ سببُ التَّكاثُر الغُدِّيِّ غيرَ مفهوم جيِّداً، لكن قد يكون ناجماً عن استجابة نسيج الثَّدي بشكل غير طبيعي تجاه التغيُّرات الهُرمونيَّة التي تحصل مع كلِّ دورةٍ طمثيَّة.

● الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ

الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ هو كتلةٌ صُلبة ملساء مدَّورة (ورم) تظهر خارجَ القنوات اللبنيَّة أحياناً. وهذه القنواتُ هي أنابيبُ دَقيقَةٌ في الثَّدي تنقل اللبن.

يَتكوَّن الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ من نسيجٍ ليفي وغُدِّي، ذي قوام مطَّاطي، يتحرَّك بسهولة عندَ لمسه.

يختفي الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ من تلقاء نفسه أحياناً، لكنَّه قد يبقى وينمو أكثر، لاسيَّما خلال الحمل.

● كيسةُ الثَّدي

كيسةُ الثَّدي هي كيسٌ مملوء بالسَّائل، يظهر ضمنَ نسيج الثَّدي، وقد يبدو بشَكل حبَّة عنب طريَّة. وتعدُّ كيساتُ الثَّدي شائعةً جداً، وحالةً طبيعيَّة، حيث تُشكِّل جزءاً مألوفاً من تَشيُّخ aging الثَّدي أو تقدُّمه في العمر، وأكثر ما تُلاحَظ عندَ النِّساء بعمر 35-50 سنة.

تتفاوت الكيساتُ في حجمها؛ فبعضُها يكون صغيراً جداً، بينما ينمو بعضُها الآخر ليبلغ قطرُه عدَّةَ سنتيمترات. وقد تكون هذه الكيساتُ مفردَة أو متعدِّدة، في ثديٍ واحد أو في الثَّديين.

لا تؤدِّي الكيساتُ إلى أعراض غالباً، مع أنَّ بعضَ النِّساء يمكن أن يعانين من ألم، لاسيَّما عندما يزداد حجمُ الكيسةُ خلال الدَّورة الطمثيَّة. وهي لا تزيد خطرَ حدوث سرطان الثَّدي breast cancer بشكلٍ ملحوظ.

● خُراجات الثَّدي

خُراجُ الثَّدي هو تَجمُّعٌ مؤلم للقيح، يتشكَّل تحت جلد الثَّدي؛ وقد يؤدِّي إلى:

- ارتفاع درجة حرارة الجسم (حُمَّى) إلى 38 ْم أو أكثر.

- التهاب (احمِرار وتورُّم).




أسبابُ كُتل الثَّدي

هناك عدَّةُ أسباب مختلفة لكُتل الثَّدي الحَميدَة (غير السَّرطانيَّة) وألم الثَّدي، بما في ذلك ما يلي:

- التهاب الثَّدي mastitis: يمكن أن يكون من نوع التهاب الثَّدي الإِرضاعي breastfeeding mastitis أو غير الإرضاعي.

- نَجيج الحلمة nipple discharge (ثَرُّ اللبن galactorrhoea).

- توسُّع القنوات اللبنيَّة: القنواتُ اللبنيَّة هي أنابيب دقيقة في الثَّدي تنقل الحليب.

- رض على الثَّدي بعدَ إصابة.

- تندُّب الثَّدي بسبب إجراءاتٍ جراحيَّة سابقة.

- الدَّاءُ الكيسِي اللِّيفي في الثَّدي (التَّكاثُر الغُدِّيُّ): هو تورُّمٌ حميد في الثَّدي يُسبِّب تكتُّلاً وإيلاماً، وأكثر ما يحصل في النِّساء قبلَ سنِّ اليأس (النساء اللواتي لا تزال لديهن دوراتٌ طمثيَّة).

- الوَرَمُ الغُدِّيُّ اللِّيفيُّ: ورمٌ صَغير في الثَّدي، يكون أكثرَ شيوعاً في النساء الشابَّات، كما في العشرينات من عمرهن.

- وُجود كيسة (كتلة مماءة بسائل): وهي أكثر شيوعاً في النِّساء قبلَ سنِّ اليأس اللواتي يستعملن المعالجةَ الهرمونيَّة المُعيضَة hormone replacement therapy.

- النَّخَر الدُّهنِي fat necrosis: كتلةٌ قاسية غير منتظمة تنجم غالباً عن رضٍّ أو تكدُّم في الثَّدي، مثلما يحصل بعدَ جراحَة تصغير الثَّدي breast-reduction surgery.

- الورم الشَّحمي lipoma: هو ورمٌ دهني مسبِّب لظهور كتلة.

- خُراج الثَّدي: هو تَجمُّعٌ مؤلم للقيح، يتشكَّل تحت جلد الثَّدي.

- الوَرَمُ الحُلَيمَيُّ داخِلَ القَنوات intraductal papilloma: ورمٌ حَميد في إحدى القنوات اللبنيَّة، يمكن أن يؤدِّي إلى نجيج الحلمة أيضاً.

- الورم الدَّموي haematoma (جلطة دمويَّة).

كما يمكن أن ينجمَ ألمُ الثَّدي أحياناً عن الدَّورة الطمثيَّة، وهذا ما يُعرَف بألم الثَّدي الدَّوري cyclical breast pain. أمَّا ألمُ الثَّدي الذي لا يتصاحب مع الدَّورة الطمثيَّة فيُشار إليه أحياناً باسم ألم الثَّدي غير الدَّوري non-cyclical breast pain.

- الهُرمونات: تعدُّ الهُرموناتُ السَّببَ الأكثر شيوعاً لكتل الثَّدي الحَميدَة؛ والهُرموناتُ هي موادُّ كيميائيَّة يُنتجُها الجسمُ، وتكون ذات طيفٍ واسع من التأثيرات. ويمكن أن تؤدِّي التغيُّراتُ في مستوياتِها في الجسم إلى الشُّعور بتكتُّل أو تورُّم في الثديين أحياناً.

قد تحدث التغيُّراتُ الهُرمونيَّة:

- في المراهِقات.

- خلال الدَّورة الطمثيَّة الشَّهريَّة.

- خلال سنِّ اليأس، حيث تتوقَّف الدَّوراتُ الطمثيَّة الشَّهريَّة عندَ المرأة.

- عندما تتناول المرأةُ حُبوبَ من الحمل، والتي تحتوي على أشكال اصطناعيَّة من الهُرمونات الأنثويَّة.

- عندما تتناول المرأةُ أدويةَ المعالجة الهُرمونيَّة المعيضَة، وهي معالجةٌ تهدف إلى التَّعويض عن الهُرمونات الأنثويَّة التي لم يعد الجسمُ قادراً على إنتاجِها بسبب سنِّ اليأس.




تشخيصُ كتل الثَّدي

من المهمِّ أن تعرفَ المرأةُ مظهرَ ثدييها وشُعورَها بهما (قوامهما) حتَّى يتسنَّى لها أن تكتشفَ بسرعة أيَّةَ تغيُّرات قد تَحدث فيهما.

يجب مراجعةُ الطَّبيب إذا لاحظت المرأةُ كتلةً في ثديها أو أيَّ تغيُّر في مظهره أو ملمسه أو شَكله، حيث قد يطرح عليها عدداً من الأسئلة، مثل:

- متى لاحظت المريضةُ الكتلةَ أوَّلَ مرَّة؟

- هل هناك أيَّةُ أعراض أخرى، كالألم أو النَّجيج من الحلمة؟

- هل تتغيَّر الأعراضُ مع الدَّورة الطمثيَّة؟

- هل سبقَ أن تعرَّضت المريضةُ لإصابة أو رضٍّ على الثَّدي؟

- هل لدى المريضَة أيُّ عاملٍ من عَوامِل الخَطَر بالنِّسبة لسرطان الثَّدي، مثل إصابة إحدى أفراد عائلتها به سابقاً؟

- هل تتناول المريضةُ أدويةً حالياً؟ وما هي هذه الأدوية؟

- هل تُرضِع المريضةُ حالياً أو كانت تُرضِع سابقاً؟

كما يقوم الطَّبيبُ بفحص سَريري لكلا الثَّديين، بما في ذلك فحصُ الكتلة، وقد يطلب المزيدَ من الاخِتبارات. ومن هذه الاخِتبارات أو الفحوص:

صورةُ الثَّدي الشُّعاعيَّة

صورةُ الثَّدي الشُّعاعيَّة mammogram هي إجراءٌ بَسيط يقوم على استِعمال الأشعَّة السينيَّة للحصول على صورة لباطن الثَّدي.

يمكن أن تساعدَ صورةُ الثَّدي الشُّعاعيَّة على كشف ايَّة تغيُّرات باكرة في نسيج الثَّدي. ولكن، يكونُ نسيجُ الثَّدي عندَ النساء الشابَّات أكثفَ منه عندَ المسنَّات، ممَّا يجعل كشفَ التغيُّرات أكثرَ صعوبةً. ولذلك، تعدُّ صورُ الثَّدي الشُّعاعيَّة أقلَّ كفاءةً عندَ النساء دون سنِّ الخامسة والثلاثين من العمر، وهذا ما قد يدفع الطَّبيبَ إلى اقتراح إجراء صورةٍ بالأمواج فوق الصَّوتيَّة للثَّدي breast ultrasound في هذه الأعمار.

عندَ إجراء صورة الثَّدي الشُّعاعيَّة، يوضَع الثَّدي بين صَفيحتين شُعاعيتين (واحدة في الأسفل والأخرى في الأعلى)، بحيث تضغط الصفيحةُ العلويَّة إلى الأسفل، ممَّا يجعل الثَّديَ مُسطَّحاً بينهما مؤقَّتاً، ويجعل الصورةَ أكثرَ وضوحاً.

لا تستغرق صورةُ الثَّدي الشُّعاعيَّة أكثرَ من بضع دَقائِق، ولكن قد تجدها المريضةُ مزعجةً بعضَ الشيء.

تصويرُ الثَّدي بالأمواج فوق الصَّوتيَّة

إذا كانت المريضةُ دون الخامسة والثَّلاثين من العمر، يمكن أن يُوصى بتَصوير الثَّدي بالأمواج فوق الصَّوتيَّة لديهن، لأنَّ نسيجَ الثَّدي قد يكون كثيفاً جداً على صورة الثَّدي الشُّعاعيَّة. كما قد يقترح الطَّبيبُ إجراءَ التَّصوير بالأمواج فوق الصَّوتيَّة إذا كان بحاجةٍ إلى معرفة طبيعة كتلة الثَّدي، أهي صُلبة مُصمَتة أم تحتوي على سائل.

يقوم التَّصويرُ بالأمواج فوق الصَّوتيَّة على استعمال أمواج صوتيَّة ذات تواترٍ مرتفع لإنتاج صورة لباطن الثَّدي، حيث يُوضَع مجسُّ sensor أو مسبار probe على الثَّدي لخلق صورة تلفزيونيَّة، وتُظهر هذه الصورةُ أيَّةَ كتل أو شذوذات يمكن أن توجدَ في الثَّديين.

الخزعة

قد تحتاج المريضةُ إلى أخذ خزعة من الثَّدي breast biopsy إذا تعذَّرَ تشخيصُ سَبب الكتلة الثَّديية باستِعمال صورة الثَّدي الشُّعاعيَّة أو بالتَّصوير بالأمواج فوق الصَّوتيَّة. ويقوم هذا الإجراءُ على أخذ عيَّنة نسيجيَّة من الكتلة لإخضاعها لمزيد من الاختِبارات.

وخِلال أخذ الخزعة، يجري إدخالُ إبرة دقيقة في الكتلة ضمن الثَّدي، بحيث يمكن اسئتصالُ عيِّنة من النَّسيج؛ ثُمَّ تُفحَصُ العيِّنةُ تحت المجهر لإثبات التَّشخيص.

تَصويرُ القَنوات اللبنيَّة (في الثَّدي)

يُلجأُ إلى تَصوير القَنوات اللبنيَّة في الثَّدي ductogram أحياناً لاستقصاء نجيج الحلمة nipple discharge، حيث تُحقَن مادةٌ ظليلة (صبغة) في القنوات اللبنيَّة (التي تنقل الحليب) لضمان ظُهورِها بوضوح عندَ التقاط الصُّورة باستعمال صورة الثَّدي الشُّعاعيَّة.

كما يمكن أن يُساعدَ تَصويرُ القَنوات اللبنيَّة في الثَّدي على تشخيص مشاكِل القنوات اللبنيَّة، مع أنَّ معظمَ مراكز الثَّدي التخصُّصية لا تلجأ إلى هذا الاختبار.




مُعالجةُ كتل الثَّدي

في معظم الحالات، لا تحتاج كتلُ الثَّدي الحميدَة (غير السَّرطانيَّة) إلى أيَّة معالجة، ما لم تكن الكتلةُ كبيرة أو مؤلمة. وبعدَ تشخيص السَّبب، يمكن أن ينصح الطَّبيبُ المريضةَ بشأن ذلك؛ فإذا لم تكن المعالجةُ ضَروريَّةً، قد يُطلب من المريضةِ مراجعةُ الطَّبيب عندَ حدوث أيَّة تغيُّرات جَديدَة.

ألم الثَّدي

يجب أن تراجعَ المريضةُ الطبيبَ بأسرع ما يمكن عندما تعانِي من ألم الثَّدي، حيث يكون باستطاعة الطَّبيب إجراء الفحص السَّريري وطمأنة المريضَة، أو طلب إجراء المزيد من الاختِبارات.

إذا لم يكن ألمُ الثَّدي مرتبطاً بالدَّورة الطمثيَّة، يمكن تدبيرُه بما يلي:

- ارتداء صدريَّة ثديين ملائمة لدعم الثَّديين.

- تناول بعض المسكِّنات البَسيطَة، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين خلال الألم.

ولكن يجب استِشارةُ الطَّبيب إذا كانت المريضةُ تعانِي من الرَّبو أو المشاكل الكلويَّة أو الكبديَّة؛ فقد ينصح الطَّبيبُ، في هذه الحالات، باستعمال مستحضرات جلديَّة مسكِّنة، مثل مستحضرات الدِّيكلوفيناك diclofenac أو الإيبوبروفين ibuprofen.

يُستعمَل الدَّنازول Danazol لمعالجة الألم الشَّديد النَّاجِم عن الدَّاء الليفي الكيسي في الثَّدي fibrocystic breast disease (التَّكاثُر الغُدِّيُّ fibroadenosis)، إذا لم تستفد المريضةُ من المعالجاتِ الأخرى. ويتوفَّر هذا الدَّواءُ بشكل كبسولات للبلع، وهو غير مناسب للحامل أو المرضِع، وقد يؤدِّي إلى بعض التأثيرات الجانبيَّة، مثل الشُّعور بالتوعُّك والدوخة أو زيادة الوزن أو حدوث الطَّفح.

كما يقترح بعضُ الخبراء تَدابيرَ أخرى لتَخفيف ألم الثَّدي، مع أنَّها غير مُثبتَة علمياً، مثل:

- التَّقليل من تناول الكافيين الموجود في الشَّاي والقهوة والكولا.

- التَّقليل من تناول الدُّهون المشبَعة التي توجد في الزبدَة ورقائِق البطاطس والأطعمة المقليَّة.

- الإقلاع عن التَّدخين.

الجراحَة

عندما تُشخَّصُ كتلةُ الثَّدي على أنَّها حَميدَة، فليسَ هناك حاجةٌ إلى اسئتصالِها. ولكن، إذا كانت كبيرةً أو متنامية أو مسبِّبة لأعراضٍ أخرى، فقد تحتاج إلى استئصال. وعلى سبيل المثال، قد تحتاج المريضةُ إلى الجراحَة في الحالات التَّالية:

- النَّخر الدُّهني الذي يُسبِّب كتلة قاسية غير منتظمة يمكن استِئصالُها إذا استمرَّت في النموِّ.

- الوَرَمُ الحُلَيمَيُّ داخِلَ القَنوات، وهو ورمٌ حميد في إحدى القنوات اللبنيَّة، حيث يمكن استِئصالُ القنواتُ المُصابة إذا واصلت التسبُّبَ في نجيج الحلمة أو الالتهاب.

- الأورام الغدِّية الليفيَّة: يجري استئصالُها إذا كانت كبيرة، ضمن إجراء يُدعى استئصالَ الكتلة lumpectomy تحت التَّخدير العام. ولكن، يمكن تخريبُ هذه الكتلة بالليزر تحت التَّخدير الموضعي، حيث يُدخَل ليفٌ ليزري عبر إبرة تُغرَز في الكتلة. وقد تشعر بعضُ النِّساء بالألم خلال هذه المعالجة الليزريَّة.

كيساتُ الثَّدي

تُستعمَل إبرةٌ صَغيرة ومِحقَن أحياناً لسحب السَّائل من كيساتِ الثَّدي، ويُدعى هذا الإجراء البزل أو الرَّشف aspiration. وبعدَ بزل الكيسة، تختفي الكتلةُ عادةً. ويمكن إرسالُ السَّائل إلى المختبَر للفحص تحت المجهر.

لكن، قد تعود بعضُ الكيسات إلى الامتلاء من جديد بعدَ بزلها، أو تظهر كيسةٌ جَديدة في مكانٍ آخر. وينبغي، في هذه الحالة أو عندَ ظهور تغيُّرات لاحقة، مراجعة الطَّبيب، حيث قد يُحيل الطبيبُ المريضةَ إلى الجراحة إذا تكرَّرت الحالة.

خراجاتُ الثَّدي

خُراجُ الثَّدي هو تجمُّع مؤلم للقيح المتشكِّل في الثَّدي، يمكن معالجتُه بإجراء شَقٍّ (قطع) فيه ونزح القيح.




الوقايةُ من كتل الثَّدي

لا يمكن الوقايةُ من معظم كتل الثَّدي، لأنَّها تنجم عن التغيُّراتِ الهُرمونيَّة التي لا تملك المريضةُ التحكُّمَ بها. ولكن، من المهمِّ جداً كشف كتلة الثَّدي بأسرع ما يمكن، وعرضها على الطَّبيب لاستبعاد سرطان الثَّدي.

التحرِّي screening

يعدُّ فحصُ الثَّدي بشكل منتظم أمراً هاماً جداً، لأنَّه يساعد على كشف التغيُّرات الصَّغيرة قبلَ ظهور الأعراض والعَلامات الأخرى، لاسيَّما عندَ النساء من ذوات الخطر المرتَفِع.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016