أنفلونزا الطيور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُنصَح الأشخاصُ، الذين يُشتبه بأن لديهم أعراض أنفلونزا الطيور، بالبقاء في منازلهم أو تلقِّي الرِّعاية في المُستشفى لعزلهم عن المرضى الآخرين، وتنطوي التوصيات الرَّئيسية على:

  • الرَّاحة.
  • شُرب الكثير من السوائل وتناوُل طعام صحِّي.
  • تناوُل الأدوية لتدبير الحُمَّى والألم، مثل الأسبرين وباراسيتامُول.

الأدوية المُضادَّة للفيروسات

تعمل الأدويةُ المُضادَّة للفيروسات على منع الفيروس من التكاثُر في الجسم، حيث يُساعِد دواء أوسيلتاميفير oseltamivir (تاميفلو tamiflu) وزاناميفير zanamivir (ريلينزا relenza) وبيراميفير peramivir (رابيفاب rapivab) على التقليل من شدَّة الحالة والوِقاية من المُضاعفات وتحسين فُرص النجاة.

بالنسبة إلى الأنفلونزا العاديَّة، تعمل هذه الأدويةُ بشكلٍ فعَّالٍ جداً إذا تناولها المريض خلال 48 ساعةً من ظُهور الأعراض، ولكن من غير الواضِح ما إذا كان الأمرُ ينجح أيضاً مع أنفلونزا الطيور؛ وبشكلٍ عام، يجب تقديم هذه الأدوية للأشخاص الذين يُشتبه بإصابتهم بالعدوى أو الذين شُخِّصت إصابتهم فعلياً، وذلك في أسرع وقتٍ مُمكن حتى إذا مضى أكثر من 48 ساعة على بشداية الأعراض.

كما يُمكن استخدامُ هذه الأدوية أيضاً كتدبيرٍ وِقائيّ مع الأشخاص الذين ربَّما تعرَّضوا إلى فيروسات أنفلونزا الطيور، مثل بقية أفراد العائلة أو العاملين في مجال الرعاية الصحيَّة أو الأشخاص الذين تعاملوا عن قُرب مع الطُيور المُصابة بالعدوى.

في هذه الحالات، يجب البدءُ بتناوُل الأدوِية في أسرع وقتٍ مُمكِنٍ بعدَ التعرُّض للفيروس، ويجب الاستمرار في تناوُلها فترةً تتراوح بين 7 إلى 10 أيَّام من بعد آخر تعرُّض معروف.



 

 

 

كلمات رئيسية:
: أنفلونزا الطيور، bird flu، avian flu، فيروس H5N1، فيروس H7N9، التِهاب رِئوي pneumonia، مُتلازِمة الضائِقة التنفُّسية الحادَّة، acute respiratory distress syndrome، أوسيلتاميفير، oseltamivir، تاميفلو، tamiflu.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016