بقّ الفراش

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

بقّ الفراش Bedbugs (أو البَقُّ الفِراشِيُّ Cimex lectularius) هو حشراتٌ صغيرة ماصَّة للدم، يمكن أن تعيشَ في الشُّقوق وفي طيَّات السرير وما حولَه.

وتنجذب هذه الحشراتُ إلى حرارة الجسم وغاز ثاني أكسيد الكربون، فتزحف ليلاً لتلدغ الجلدَ المكشوف وتتغذَّى على دم الشخص النائم، مثلما يفعل البعوض.

لا يحدث تفاعلٌ جلديّ تجاه لدغات بقِّ الفراش عندَ جميع الأشخاص، إنَّما يظهر طفحٌ أحمر حاكّ عندَ بعضهم فقط. ويحدث ذلك بعدَ نحو 15-30 دقيقة من اللدغة، ويمكن أن يدومَ عدَّةَ أيَّام.

تظهر لدغاتُ بقِّ الفراش على الوجه أو الرقبة أو اليد أو الذراع عادةً، وكثيراً ما يلتبس ذلك مع لدغات البعوض. ولكن، في حين تميل لدغاتُ البعوض إلى أن تكونَ عشوائيَّةَ النموذج، أكثر ما تحدث لدغاتُ بقِّ الفراش في خطوطٍ مستقيمة.

مع أنَّ لدغاتِ بقِّ الفراش يمكن أن تكونَ مزعجةً، وإيجادُها صعباً، لكنَّها ليست خطيرةً ولا تنقل أيَّ أمراض للإنسان. كما لا يحدث بسببها تفاعلٌ جلديِّ خطير عندَ معظم الناس. ولكن، لابدَّ من اتِّخاذ إجراءاتٍ عاجلة للوقاية من انتشارها.

عندما يشكّ الشخصُ بوجود بقِّ الفراش، يجب الاطِّلاعُ على خصائصه وصفاته، والقراءة عن طريقة التخلُّص منه.


خصائص بقِّ الفراش

تبدو حشراتُ بقُّ الفراش البالغة مثل قطعةٍ من العدس، وهي تُرى بالعين المجرَّدة. وتكون بيضويَّةَ الشكل ومسطَّحة وبطول يصل إلى 5 مم. وقد يختلف لونُها ما بين الأصفر الداكن والأحمر والبنِّي.

تضع الحشراتُ الإناث زهاءَ 300 بيضة طوالَ حياتها؛ وتلتصق هذه البيوضُ البيضاء بالسُّطوح، ويصعب اكتشافُها، وتفقس بعدَ نحو 10 أيَّام لتشكِّل حشراتٍ دقيقةً بلون قشِّي (مائل للأصفر) تستغرق نحو 6-8 أسابيع للنموِّ إلى حشراتٍ بالغة. ومع نموِّها تنزع جلدَها، تاركةً قشوراً بنِّية مبقَّعة على الفِراش.

يحتاج بقُّ الفراش إلى التغذِّي على الدم حتَّى ينضجَ، ولكنَّها شديدةُ التحمُّل؛ حيث يمكن أن تعيشَ الحشراتُ البالغة سنة تقريباً من دون تغذية.

وهي لا تدلُّ على عدم النظافة، أو قلَّة  المنزل؛ حيث يمكن أن توجدَ هذه الحشراتُ في جميع أماكن الإقامة، لكنَّها أكثر شيوعاً في أماكن الإقامة المؤقَّتة أو القصيرة الأمد مثل الفنادق أو النُّزُل.




كيفية اكتشاف بقِّ الفراش

  • البحث عن أيِّ طفحٍ جلدي غير مفسَّر أو نتوء حاكّ (مع أنَّ ذلك لا يحدث في كل الأشخاص).
  • البحث عن بقع سوداء على الفراش، حيث قد يشير ذلك إلى البراز الجافّ للحشرات.
  • البحث عن قشور مرقَّطة ربَّما تساقطت من بقِّ الفراش.
  • البحث عن بقعٍ دمويَّة على الأغطية، حيث قد يكون البقّ قد تتدحرج أو هُرِس عليها بعدَ تغذِّيه على الدم.
  • معاينة جميع الشقوق والزوايا في الفراش والأثاث باستعمال مصدر ضوئي، للبحث عن البقِّ.
  • قد تكون هناك رائحةٌ عَفِنة وكريهة في الغرف التي تحتوي على الكثير من بقِّ الفراش؛ وتُطلِق الحشراتُ البالغة لبقِّ الفراش هذه الرائحةَ من غددها عندما تضطرب.




أين يوجد بقُّ الفراش؟

بما أنَّ أجسامَ بقِّ الفراش مسطَّحة، لذلك يمكن أن يُدخلَ نفسَه في أصغر الشقوق، مثل دروز الفراش أو زوايا إطار السرير. وهذا ما يجعل اكتشافُه صعباً.

وهو يفضِّل الأقمشةَ والصوف أكثر من البلاستيك والمعدن، وغالباً ما يختفي قريباً من أماكن النوم، تحت الفِراش أو على طول الجزء الرأسي من السرير.

ولكن، يستطيع بقُّ الفراش التحرُّكَ عدَّةَ أقدام ويصل إلى الشخص، لذلك يمكن أن يُوجدَ بعيداً عن السرير في قِطَع الأثاث الأخرى، بالإضافة إلى حواف السجَّاد، وحتَّى خلف المرايا وداخل أجهزة كشف الدُّخان. وقد يوجد في أيِّ مكان تقريباً من غرف النوم حيث يَنعم بالهدوء.




كيف ينتشر بقُّ الفراش؟

عندما يدخل بقُّ الفراش إلى المنزل، يمكن أن ينتشرَ بسهولة من غرفةٍ إلى أخرى؛ وهو لا يقفز ولا يطير، لكنَّه يزحف بسرعة.

كما يمكن أن ينتشرَ بقُّ الفراش بسرعة في المبنى، من خلال عبور الثقوب في الجدران أو الأنابيب، وقد يجتاح الشُّقَق والفنادق والمستشفيات. ويمكن أن يبقى حوالي 7 أسابيع وسطياً قبلَ اكتشافه في الغرف المجاورة.

وقد يُنقَل بقُّ الفراش مع الحقائب والملابس والأثاث والمفارش من مبنى إلى مبنى مجاور؛ وهذا ما يجعل المسافرين والسيَّاح ينشرونه بسهولة من دون علمٍ منهم.




التخلُّصُ من بقّ الفراش

قد يكون من الصعب جداً التخلُّصُ من بقِّ الفراش في المنزل، لذلك من الحكمة طلب استشارة شركةٍ متخصِّصة في ذلك.

ولكن، إذا كان الشخصُ يصرُّ على التعامل مع بقِّ الفراش والتخلُّص منه بنفسه، فيمكن الاستفادةُ من النصائح التالية:

  • إذا كانت الملابسُ أو بطَّانيات السرير ملوَّثةً ببقِّ الفراش، لابدَّ من غسلها بدرجة 60، أو وَضعها في مجفِّفة أو نشَّافة على المعيار الساخن مدَّةَ 30 دقيقة لقتل بقِّ الفراش.
  • تفكيك السرير والأثاث، ومعاينة كلّ مكان وشقّ وزاوية فيهما عن كَثَب، باستعمال مصدر ضوئي قوي.
  • استعمال مكنسةٍ شافطة ذات خرطوم لشفط بقِّ الفراش، لكن قد لا يكون الشخصُ قادراً على اكتشاف كلِّ هذه الحشرات. ولابدَّ من التخلُّص من محتويات المكنسة في حقيبة مغلقة.
  • لقتل أي بقّ فراش متبقٍّ، يجب استعمالُ رذاذ مبيدٍ حشري مصمَّم بشكلٍ خاص لبقِّ الفراش؛ مع الانتباه إلى التعليمات الموجود على عبوة المبيد.
  • الاستعداد للتخلُّص من الفراش إذا كان مليئاً جداً بالحشرات.

قد يصبح رذاذُ المبيد الحشري أقلَّ كفاءةً، حيث تحدث مقاومة من بقِّ الفراش له. ولا يبدو أنَّ طاردات الحشرات الخاصَّة بالبعوض والقُراد فعَّالةً.




الوقاية من بقِّ الفراش

قد يكون من الصعب تجنُّبُ بقّ الفراش، لأنَّه يمكن أن ينتقلَ بسهولة، وقد لا يُلاحَظ مباشرةً.

أفضل ما يمكن القيامُ به معاينةُ الفراش بانتظام، بحثاً عن المؤشِّرات الشائعة، والتصرُّف فوراً عندَ الضرورة. ويُفضَّل تجنُّبُ شراء المفارش المستعمَلة، مع الحذر من الأسرَّة القديمة التي قد تُستعمَل في المساكِن المستاجَرَة.

لابدَّ من المحافظة على غرفة النوم نظيفةً وخاليةً من الفوضى، لاسيَّما أرضيَّة السرير وما تحت السرير، فذلك يقلِّل من أعداد الأماكن الخافية التي يأوي إليها بقُّ الفراش.




معالجةُ لدغات بقّ الفراش

بما أنَّ الكثيرَ من الناس لا يتحسَّسون للدغات بقّ الفراش، أو تظهر لديهم بقعة غريبة فقط، لذلك قد لا تكون هناك حاجةٌ إلى المعالجة.

إذا ظهرت لدى الشخص نتوءات حاكَّة جداً، فقد يَصِف الطبيبُ له مرهماً ستيرويدياً (من مشتقَّات الكورتيزون) خفيفاً لتطبيقه على الجلد، ويمكن أن يُوصِي الصيدلانِيّ بتناول أقراص مضادَّة للهيستامين، بهدف تخفيف الحكَّة. ويجب أن يبرأَ الجلدُ في غضون أسبوع.

يحدث لدى القليل من الأشخاص طفحٌ أكثر شدَّةً ينطوي على نفطات أو فقاعات مملوءة بالسائل. وفي بعض الحالات، يمكن أن تحدث عدوى في هذه الفقاعات بعدَ سحجها، ممَّا يتطلَّب استعمالَ المضادَّات الحيويَّة.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016