اضطراب المفصل الفكي الصدغي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

نسرد فيما يلي الأسبابَ المحتملة لاضطراب المفصل الفكي الصدغي:

  • الصرير الليلي، وهو عملية حكِّ الأسنان ببعضها بعضاً في أثناء النوم، مما يؤدِّي إلى إرهاق عضلات المفصل الفكي الصدغي.
  • اهتراء وتآكل البنية الداخلية للمفصل الفكي الصدغي، وغالباً ما ينجم ذلك عن الفُصال العظمي (خشونة المفصل) osteoarthritis.
  • تأذِّي المفصل الفكِّي الصدغي الناجم عن التعرُّض لضربة أو صدمة على الوجه.
  • الشدَّة النفسية، حيث يعاني بعض الأشخاص من حساسية زائدة تجاه الألم والشدة النفسية، وهو ما يترك أثره في مواضع مختلفة من الجسم.
  • المضغ غير المتناظر، وقد ينجم ذلك عن أسباب مختلفة، مثل وجود سنّ مؤلمة في أحد جانبي الفك بحيث يتجنَّب المريض المضغَ على جهة الألم، أو بسبب فقدان سني واسع في أحد جانبي الفم، أو بسبب ارتفاع حشوة أو تاج جديد عن مستوى الإطباق.
  • أمراض معيَّنة، إذ يمكن لاضطراب المفصل الفكي الصدغي أن يتزامنَ مع أمراض محددة مثل التهاب المفاصل الرُّوماتويدي rheumatoid arthritis أو النقرس gout أو الألم الليفي العضلي fibromyalgia.

ويمكن لاضطراب المفصل الفكِّي الصدغي أن يحدثَ لدى بعض الأشخاص من دون أسباب واضحة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
اضطرابُ المفصل الفكِّي الصدغي، اضطراب الألم في اللفافة العضلية، myofascial pain disorder، مفصل، ألم، فرقعة، temporomandibular disorder (TMD)، صرير ليلي، عضلات ماضغة، شدة نفسية، فك، أسنان.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016