اضطراب المفصل الفكي الصدغي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ينبغي على المريض زيارة طبيب الأسنان عندَ الشعور بأعراض اضطراب المفصل الفكِّي الصدغي، لتأكيد التشخيص أو نفيه.

غالباً ما تُعالج الحالةُ بطرق غير جراحية، مثل معالجة السبب في حال كان هناك سببٌ واضح للإصابة، وإدخال تعديلات على نمط الحياة والعلاج الفيزيائي الذاتي.

ويمكن في بعض الحالات الشديدة من اضطراب المفصل الفكي الصدغي أن يُحال المريضُ إلى اختصاصي الجراحة الفكِّية الوجهية لمناقشة المزيد من الخيارات العلاجية.

التعديلات في نمط الحياة

هناك العديدُ من الإجراءات التي يمكن أن تُساعد على تحسين حالة المفصل الفكِّي الصدغي.

  • إراحة المفصل الفكي الصُّدغي عن طريق تناول أطعمة ليِّنة وتجنُّب مضغ العلكة أو اللِّبان.
  • تطبيق ضمادات دافئة أو باردة على الفك لمدة تتراوح بين 10-20 دقيقة عدَّةَ مرات يومياً.
  • ممارسة بعض تمارين تمطيط الفكِّ الخفيفة، بحسب تعليمات الطبيب.
  • تجنُّب فتح الفم بشكل واسع ريثما يتحسَّن الألم.
  • تجنب الكز أو الضغط على الأسنان لفترة طويلة.
  • تمسيد العضلات المحيطة بالفك السفلي.
  • ممارسة طرائق الاسترخاء للتخفيف من الشدَّة النفسية.
  • تجنب إسناد الذقن على اليد.

الواقيات الفموية

الواقياتُ الفموية mouth guards هي قطعٌ بلاستيكية تُوضَع داخل الفم بهدف حماية الأسنان من عواقب الصرير السنِّي والتخفيف من فرقعة المفصل. تُغطي هذه القطعةُ السطوحَ الطاحنة للأسنان، ويمكن أن تكون جاهزة أو تُفصّل حسب مقاس الفم في عيادة طبيب الأسنان.

العلاج الدوائي

يمكن استخدامُ مسكِّنات الألم، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين أو الكوديين لتسكين آلام اضطراب المفصل الفكِّي الصدغي.

وإذا لم تفِ تلك الأدويةُ بالغرض، فيمكن للطبيب أن يصفَ للمريض أدويةً أخرى أكثر قوة تحتوي على مرخيات عضلية أو مضادّ اكتئاب.

حُقَن الستيرويدات

إذا كان اضطرابُ المفصل الفكي الصدغي ناجماً عن الإصابة بالتهاب في المفاصل، فيمكن استخدامُ حقنة ستيرويدية داخل المفصل للتخفيف من الألم والتورُّم في المفصل والنسج الرخوة المحيطة به، وهو ما يُخفِّف آلام المريض لمدة تتراوح بين 24 ساعة إلى أسبوع. وقد يشعر بعضُ المرضى بتحسُّن الألم لفترة أطول من ذلك قد تمتد لأشهر، وقد يزول الألم بشكل نهائي أحياناً.

الجراحة

في حال لم تُجدِ الإجراءاتُ السابقة نفعاً، وكان سبب الألم هو المفصل الفكِّي الصدغي بحد ذاته وليس العضلات الماضغة، فقد يُستطبُّ الحلُّ الجراحي، مثل غسل أو بزل المفصل arthrocentesis. وقد تُستطب جراحة المفصل المفتوحة في حالات نادرة عندَ وجود تشوُّه في بنية المفصل. أمَّا استبدالُ المفصل الفكي الصدغي فلا يُستطب إلا في حالات نادرة جداً كما في حالة استمرار الأعراض لفترة طويلة، وتأثيرها في وظائف المفصل.

تنطوي جميعُ العمليات الجراحية ضمن المفصل على مضاعفات وآثار جانبية، وهو ما ينبغي مناقشته مع الطبيب قبلَ الشروع بالعمل الجراحي.



 

 

 

كلمات رئيسية:
اضطرابُ المفصل الفكِّي الصدغي، اضطراب الألم في اللفافة العضلية، myofascial pain disorder، مفصل، ألم، فرقعة، temporomandibular disorder (TMD)، صرير ليلي، عضلات ماضغة، شدة نفسية، فك، أسنان.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016