مرض اللثَة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

مرضُ اللثَة gum disease حالةٌ شائِعةٌ جداً تتورمُّ فيها اللثَةُ أو تتقرَّح أو تُصاب بالعدوى.

يُصيبُ مرضُ اللثة مُعظَمَ البالغين مرَّةً واحِدة على الأقلّ خلال الحياة، وهُو أقلّ شُيوعاً عند الأطفال.

تنزفُ اللثةُ عند تنظيف الأسنان بالفرشاة وقد تصدُر رائِحة كريهة من الفم، وتُعرَف هذه المرحلة المُبكِّرة من مرض اللثة بالتِهاب اللثة gingivitis.

إذا لم يُعالَج التِهابُ اللثَة، يُمكن أن يُصاب الإنسان بحالةٍ تُسمَّى التِهاب دواعِم الأسنان periodontitis، وهي حالةٌ تُؤدِّي إلى المزيدِ من التأثير في النسج التي تدعم الأسنان وتُثبِّتها في أمكنتها؛ وإذا لم تُعالَج، قد يتعرَّض عظمُ الفكّ إلى الضرر، وتظهر فراغات صغيرة بين اللثة والأسنان، وتتخلخَل الأسنان، وقد تسقط في نِهاية المطاف.




ما الذي يُسبِّبُ مرض اللثَّة؟

يحدُث مرضُ اللثة بسبب تراكم اللويحات الجرثوميَّة plaque على الأسنان، وهي مادَّةٌ لزِجة تحتوي على البكتيريا.

بعضُ البكتيريا أو الجراثيم في اللويحات غير ضارَّة، ولكن البعضَ ضارّ لصحَّة اللثَّة؛ وإذا لم تجرِ إزالتُها عن طريق استخدام الفرشاة، ستتراكم وتُهيِّج اللثَّة، ويحدُث احمِرارٌ مع نزف وتورُّم وتقيُّح في اللثة.




استِشارة طبيب الأسنان

تجِب استِشارةُ طبيب الأسنان إذا كان هناك ألم في اللثة أو تورُّم، أو نزف عند تنظيف الأسنان بالفرشاة.

يُمكن لطبيب الأسنان أن يُجرِي فحصاً شاملاً للتأكُّد من صحَّة الأسنان، وقد يستخدِم أداةً تُسمَّى مِسبار دواعِم الأسنان periodontal probe لإجراء الفحص.

قد يحتاج الأمرُ إلى عدد من الصور الشعاعيَّة في بعض الحالات، وذلك لتفحُّص حالة الأسنان وعظم الفكّ.




الوِقاية من مرض اللثة وعِلاجه

يُمكن عِلاجُ الحالات الخفيفة من مرض اللثة من خلال الحِفاظ على مستوياتٍ جيِّدةٍ من نظافة الفمِ، وينطوي هذا على تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجُون مرَّتين في اليوم على الأقلّ، مع استخدام خيط التنظيف flossing بشكلٍ مُنتظَمٍ، واستِشارة طبيب الأسنان من حينٍ إلى آخر.

يستطيع طبيبُ الأسنان إزالةَ اللويحات المُتصلِّبة (القلَح tartar)، باستخدام أدوات مُعيَّنة في العيادة؛ كما يُمكنه أيضاً توضيح أفضل الطرق لتنظيف الأسنان بفعَّالية والوِقاية من تراكُم اللويحات في المُستقبَل.

تحتاج الحالاتُ الشديدة من مرض اللثة إلى المزيد من المُعالجة الطبيَّة والسنيَّة، وفي بعض الحالات قد يحتاج الأمرُ إلى الجراحة من قبل اختصاصي في مشاكل اللثَّة.

الفُحوصات الدوريَّة للأسنان

من المهمّ الخُضوعُ إلى فُحوصاتٍ دوريَّةٍ للأسنان للتعرُّف إلى أيَّة مشاكل في الأسنان واللثَّة وعلاجها مُبكِّراً.

قد يحتاج الإنسانُ إلى استِشارة طبيب الأسنان بشكلٍ مُتكرِّرٍ إذا عانى في السابِق من مشاكل في اللثَّة.

بالنسبة إلى من يُواجِهون زِيادةً في خطر مرض اللثَّة، مثل المُدخِّنين ومرضى السكَّري، فقد يحتاجُون إلى استِشارة طبيب الأسنان بشكلٍ مُتكرِّرٍ لتفحُّص حالة الأسنان واللثَّة.




مُضاعَفاتُ مرض اللثة

إذا لم يُعالَج مرضُ اللثة وتفاقمت الحالة وأصبحت التهاباً في دواعِم الأسنان، يُمكن أن يحدُثَ المزيدُ من المُضاعفات مثل:

  • خُراجات اللثة abscesses (تجمُّعات قيحيّة مُؤلِمة).
  • تراجع (أو انكِماش) اللثة receding gums.
  • تخلخُل الأسنان loose teeth.
  • سُقوط الأسنان.




موانع استعمال الدواء

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016