التقليل من خطر الإصابة بداء السكري

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

هناك نوعان من داء السكَّري diabetes: النمط الأوَّل والنمط الثاني. يُعدُّ النمطُ الثاني هو الأكثر شيوعاً، وغالباً ما ترتبط الإصابةُ به بزيادة الوزن، ممَّا يعني بأنه يمكن التقليلُ من خطر الإصابة بهذا المرض عن طريق اتخاذ بعض الإجراءات الصحِّية والوقائية.

لا يرتبط النمطُ الأول من داء السكَّري Type 1 diabetes بزيادة الوزن. وفي هذا النوع من الإصابة بالسكَّري، تفقد الخلايا المنتجة للأنسولين قدرتَها على القيام بذلك جزئياً أو كلِّياً لسبب لا يزال مجهولاً. ولا يمكن الحدُّ من خطر الإصابة بهذا النوع من السكري عن طريق تعديل نمط الحياة.

أمَّا النمطُ الثاني من داء السكَّري type 2 diabetes، وهو الذي يشكِّل 90 في المائة من مجمل حالات الإصابة بداء السكَّري، فيمكن تقليلُ خطر الإصابة به عن طريق اتباع نظام غذائي صحِّي والحفاظ على وزن الجسم ضمن الحدود الطبيعية.



 

 

 

كلمات رئيسية:
سكري، diabetes، أنسولين، بنكرياس، غلوكوز، وقاية، سكر الدم، حمية، تغذية، مؤشر كتلة الجسم، محيط الخصر، خسارة وزن، تخفيف وزن، خطر السكري، مقدِّمات السكري، طليعة السكَّري، Pre-diabetes، اضطراب تحمُّل السكر، impaired glucose intolerance (IGT)، اضطراب السكَّر الصيامي، impaired fasting glycaemia (IFG)، body mass index (BMI)، الحمل السكري، gestational diabetes.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016