زولبيديم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ZOLPIDEM
الأسماء التجارية: أمبيين AMBIEN، ستيلنوكس STILNOX، زولبيجين ZOLPIGEN

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• يَنتَمي الزُّولبيديم Zolpidem إلى مجموعة مُزيلات القلق anxiolytics والمنوِّمات hypnotics والمهدِّئات sedatives من غير زُمرة البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepines.
• الجرعة 5 ملغ قبل النَّوم لمدَّة أسبوع تقريباً.


آلية عمل الدواء

يعمل الزُّولبيديم على مستقبلات في الدِّماغ تُسمَّى مُستَقبِلات حَمض الغامَّا أمينوبوتيريك gamma aminobutyric acid (GABA)، وتَحديداً مُستَقبلات GABA-A. وهذا ما يَتسبَّب في تَحرير هذه النَّواقِل العصبيَّة التي تُسمَّى GABA في الدِّماغ. وحَمضُ الغامَّا أمينوبوتيريك GABA هو النَّاقِل العصبِي الذي يعمل بشكلٍ طَبيعي على تَهدِئة الأعصاب، ويُساعِد على الحفاظ على تَوازُن النَّشاط العصبِي في الدِّماغ، ويُشارِك في إحداث النُّعاس، والحدِّ من القلق، واسترخاء العَضَلات.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد


دواعي استعمال الدواء

• يُستَعملُ هذا الدَّواءُ في مُعالَجة اضطراباتِ النَّوم.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاه الزُّولبيديم أو أيِّ مكوِّن آخر يَشتمِلُ عليه هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب استخدامُ هذا الدَّواء لمدَّة قَصيرة من الوقت (سبعة إلى عشرة أيَّام).
• يجري تناولُ هذا الدَّواء قبلَ النوم.
• يجب تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ خالية، قبلَ الأكل بساعة أو بعده بساعتين.


تداخل الدواء مع الطعام

• يجب استخدامُ هذا الدَّواء لمدَّة قَصيرة من الوقت (سبعة إلى عشرة أيَّام).
• يجري تناولُ هذا الدَّواء قبلَ النوم.
• يجب تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ خالية، قبلَ الأكل بساعة أو بعدَه بساعتين.
• يجري تَناوُل هذا الدَّواء في الكثيرِ من الحالات حسب الحاجة، ولا تزيد عددُ مرَّات تناوله على مرَّة كلَّ أربع وعشرين ساعة غالباً، ما لم تكن تعليماتُ مقدِّم الرعاية الصحِّية خلافاً لذلك.
• إذا كان الشخصُ يتناول هذا الدَّواءَ كلَّ ليلة لمدة أكثر من أسبوعين، فلا يجوز أن يُوقِفَ الدَّواء فجأةً، بل يُوقِفه بالتَّدريج.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• من المهمِّ إخبارُ الطَّبيب أو الصيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.
• يَزداد التَّأثيرُ المهدِّئ لهذا الدَّواء إذا جرى تَناولُه مع أحد الأدوية التَّالية، والتي يمكن أن تسبِّب النُّعاس أيضاً:
- الكُحول.
- مُضادَّات الصَّرع، مثل فالبروات الصُّوديوم Sodium valproate.
- مُضادَّات الذُّهان، مثل الكلوربرومازين Chlorpromazine والهالوبيريدول Haloperidol (وهما من الأَدوِية المُهَدِّئة والمُضادَّة للقَيء).
- الباكلوفين Baclofen (دواءٌ مُرخٍ للعَضلات).
- الباربيتورات Barbiturates (من الأَدوِية المُهَدِّئة والمُنَوِّمَة والمُضادَّة للاختِلاَج)، مثل الفينوباربيتال Phenobarbital والأموباربيتال Amobarbital.
البِنـزوديازبِّينات Benzodiazepine (من الأَدويةِ المُهَدِّئة والمُرخِية للعَضَلات)، مثل الديازيبام Diazepam والتِّيمازيبام Temazepam.
- مُثَبِّطات أُكسيدازِ أُحادِيِّ الأَمين MAOI (وهي من مُضادَّات الاكتئاب)، مثل الفينيلزين Phenelzine.
- أقراص النَّوم الأخرى.
- مُضادَّات الهيستامين المسكِّنة، مثل الكلوفينيرامين Chlorpheniramine والهيدروكسيزين Hydroxyzine والبروميثازين Promethazine.
- السِّيرترالين Sertraline (من مُضادَّات الاكتئاب).
- المسكِّنات الأفيونيَّة القويَّة، مثل المورفين Morphine والكُوديين Codeine؛ فإذا جرى استخدامُ هذه المسكِّنات الأفيونيَّة مع الزُّولبيديم، يمكن أن يُؤَدِّي ذلك إلى زِيادَةٍ في تأثير البهجَة الذي قد تُبديه هذه المسكِّنات. وهذا ما يمكن أن يؤدِّي بدوره إلى زيادة خطر الاعتماد النَّفسي على المسكِّن.
- بعض مُضادَّات الاكتئاب، مثل الأميتريبتيلين Amitriptyline والإيميبرامين Imipramine.
• قد تَزيد الأدويةُ التَّالية من مِقدار الزُّولبيديم في الدَّم، وهذا ما يمكن أن يزيدَ تأثيرَه كمهدِّئ، فضلاً عن زيادة خطر الآثار الجانبية. ونتيجةً لذلك، قد يحتاج الطبيبُ إلى وصفِ أقلَّ جرعةٍ من الزُّولبيديم إذا كان الشخصُ يتناول أياً من هذه:
- المضادَّات الحيويَّة الماكروليديَّة، مثل الإريثروميسين Erythromycin والكلاريثروميسين Clarithromycin.
- بعض الأَدوية المضادَّة للفُطريَّات، مثل الإِتراكونازول Itraconazole والكيتوكونازول ketoconazole والفلوكونازول Fluconazole.
- مُثبِّطات البروتياز protease inhibitors التي تُعالَج بها العَدوى بفيروس الإيدز، مثل الأَمبرينافير Amprenavir والأَتازانافير Atazanavir واللُّوبينافير Lopinavir والرِّيتونافير Ritonavir ... إلخ.
• قد تُقلِّل الأدويةُ التَّالية من مقدار الزُّولبيديم في الدَّم، وبذلك يمكن أن تجعلَ منه أقلَّ فاعلية. ونتيجة لذلك، قد يحتاج الطبيبُ إلى وصفٍ جرعة منه أعلى من العاديَّة إذا كان المريضُ يتناول أياً من هذه الأدويةُ:
- الكَربامازيبِّين Carbamazepine (دَواءٌ مُضادٌّ للاختِلاجِ ومُسَكِّن).
- الباربيتورات، مثل الأموباربيتال Amobarbital والفينوباربيتال Phenobarbital (من الأَدويةِ المُنَوِّمة والمُهَدِّئة والمُضادَّة للاختِلاج).
- الفينيتوئين Phenytoin (دَواءٌ مُضادٌّ للصَّرع ولاضطِرابِ نَظمِ القَلب).
- الرِّيفامبيسين Rifampicin (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ).
- نبتة سانت جون Hypericum perforatum.
• يجب تجنُّبُ الأدوية الأخرى والمنتجات الطبيعيَّة التي تهدِّئ من أفعال الشخص وردود أفعاله, ويشتمل هذا على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تؤثِّر في الألم.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• إذا كان الشخصُ يتناول هذا الدَّواءَ كلَّ ليلة لمدة أكثر من أسبوعين، فلا يجوز أن يُوقِفَ الدَّواء فجأةً، بل يُوقِفه بالتَّدريج.
• يجري تَناوُل هذا الدَّواء في الكثيرِ من الحالات حسب الحاجة، ولا تزيد عددُ مرَّات تناوله على مرَّة كلَّ أربع وعشرين ساعة غالباً، ما لم تكن تعليماتُ مقدِّم الرعاية الصحِّية خلافاً لذلك.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يمكن أن يعتادَ الشخصُ على هذا الدَّواء في حالة تناولِه لفترةٍ طويلة.
• إذا كان عمرُ المريض خمسةً وستِّين عاماً أو أكثر, يجب تناولُ هذا الدَّواء بحذرٍ شديد، لأنَّه يكون أكثر تعرُّضاً للآثار الجانبية للدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من أمراض الكبد, فيجب استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من مرضٍ نفسي, فيجب استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كانَ المَريضُ يستيقظ مبكِّراً, فهذا الدَّواء لن يفيدَه.
• يجب ألاَّ يأخذ الشخصُ غفوةً من النوم، لأنَّه قد يطول به الرُّقاد.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواء قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامل وعيه, لذلك يجب تجنُّبُ القيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يعرف مدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من أمراض الرئة, فإنَّه يكون أكثرَ حساسيةً لهذا الدَّواء.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية إذا كانت المرأةُ ترضع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية بالنِّسبة للمرأة الحامِل أو التي تُخطِّط للحمل.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• عدم القُدرَة على التَّوازن.
• صُداع, يمكن علاجُه بمسكِّنات الآلام البسيطة.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في حُدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• أَعراض أو عَلامات الاكتئاب, أفكار الانتحار, التوتُّر العصبِي, تغيُّر مفاجىء في الحالة المزاجية, أفكار غريبَة , التوتُّر النَّفسي, عدم الرغبة في الحياة.
• حُدوث تَغيُّر ملموس في التَّفكير من حيث عدمُ الوضوح وغياب المنطِق.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• تُحفَظ الأقراصُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تَخزينُها في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أنَّ يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 ابريل 2013