زونيساميد

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ZONISAMIDE
الأسماء التجارية: زونيغران ZONEGRAN، زونيساميد ZONISAMIDE

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• يَنتَمي الزُّونيساميد Zonisamide إلى مُضادَّاتِ الاختلاج (الصَّرع) Anticonvulsants.
• الجرعةُ 100 ملغ مرَّة باليوم عن طريق الفَم، ويمكن زيادتُها إلى 200 ملغ حسب الاستجابة وتوصيات الطَّبيب.


آلية عمل الدواء

• يَعملُ الزُّونيساميد Zonisamide عن طريق دعم استقرار النَّشاط الكهربائي في الدِّماغ؛ فيمنع نوباتِ الصَّرع من خلال تثبيط النَّشاط الكهربائي المفرِط في الدِّماغ. ومع أنَّه من غير المفهوم تماماً كيف يعمل الدَّواء، لكن يُعتقَد بأنَّه يؤثِّر في الصوديوم وقنوات الكالسيوم الموجودَة في الخلايا العصبيَّة الدِّماغيَّة؛ فالصُّوديوم بحاجة إلى الحركة عبر الخلايا العصبيَّة لتوليد الإشارة الكهربائيَّة، ومن ثمَّ يجري نقلُها إلى الخلايا العصبيَّة الأخرى.
• قد يمنع الزُّونيساميد Zonisamide دخولَ الصُّوديوم إلى الخلايا العصبيَّة عندما تبدأ في إطلاقِ إشارات كهربائيَّة غير طبيعيَّة سريعة ومتكرِّرة. وهذا ما يُساعِد على استقرار النَّشاط الكهربائي في الدِّماغ ومنع تكرار النوبات الصَّرعيَّة.
• يَعملُ الزُّونيساميد على مستقبلات في الدِّماغ تُسمَّى مُستَقبِلات حَمض الغامَّا أمينوبوتيريك gamma aminobutyric acid (GABA)، وتَحديداً مُستَقبلات GABA-A. وهذا ما يَتسبَّب في تَحرير هذه النَّواقِل العصبيَّة المهدِّئة التي تُسمَّى GABA في الدِّماغ. وحَمضُ الغامَّا أمينوبوتيريك GABA هو النَّاقِل العصبِي الذي يعمل بشكلٍ طَبيعي على  تَهدِئة الأعصاب، ويُساعِد على الحفاظ على تَوازُن النَّشاط العصبِي في الدِّماغ، ويُشارِك في إحداث النُّعاس، والحدِّ من القَلَق، واسترخاء العَضَلات.


ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لايوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستَعملُ هذا الدَّواء للوقايةِ والعِلاج من النَّوباتِ الصَّرعيَّة.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ تجاه الزُّونيساميد أو أيِّ مكوِّن آخر يشتمل عليه هذا الدَّواء.
• يجب إِطلاعُ مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المريض تَحَسُّسٌ لأيِّ دواء آخر.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.


ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يمكن تَناوُل هذا الدَّواء مع الأدوية الأخرى للنَّوباتِ الصَّرعيَّة.
• حتَّى عندَ شُعورِ المريض بتحسُّن، يجب عليه استكمال هذا الدَّواء كما هو موصوف له (لا يَجوز وقفُ الدَّواء).
• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• يجري بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغ أو كَسر أو سَحق أو طحن.


تداخل الدواء مع الطعام

• يمكن تناولُ هذا الدَّواء على مَعدةٍ فارغة أو بعدَ تَناوُل الطَّعام، ولكن يُفضَّل تناولُه بعد الطَّعام إذا كان يتسبَّب في تَهيُّج أو اضطراب المعدة.
• يُفضَّلُ تَناوُلُ كمِّية كبيرة من السَّوائل التي لا تحتوي على مادَّة الكافيين، ولكن مع تقليل كمِّية هذه السَّوائل التي يَتَناولها المريضُ إذا نصح مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية بذلك.
• يجري بلعُ قرص الدَّواء كاملاً، دون مضغ أو كَسر أو سَحق أو طحن.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة.
• لا يجوزُ تناولُ عُشبة سانت جونز St. John's wort مع هذا الدَّواء, لأنَّ تناولها معه يُقلِّل من تأثيره.


تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• من المهمِّ إخبارُ الطَّبيب أو الصيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطبيب أو الصيدلاني قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.
• قد يَكون هناك خَطرٌ متزايد لظُهورِ حصيات الكُلى إذا جرى تناولُ هذا الدَّواء مع أدويةٍ أخرى التي يمكن أن يكونَ لها هذا التَّأثير الجانبي، مثل الأَسيتازولاميد (مُدرٌّ للبول) Acetazolamide والتُّوبيرامات Topiramate (مُضادٌّ اختِلاج وصَرع).
• إذا جرى تناولُ هذا الدَّواء مع أدوية أخرى يمكن أن تقلِّلَ التعرُّق وترفع درجة حرارة الجسم، مثل التُّوبيرامات Topiramate، فقد يكون هناك خطرٌ متزايد لرفع درجة حرارة الجسم وحدوث السكتة الدِّماغيَّة الحراريَّة، لا سيَّما في الطقس الحار.
• قد تُقلِّل الأدويةُ التالية من مقدار الزُّونيساميد Zonisamide في الدَّم؛ فإذا جرى تناولُه مع أيٍّ من هذه الأدوية، فقد يحتاج الطَّبيبُ إلى زيادة جرعته، لأنَّها يمكن أن تجعل منه أقلَّ فاعلية:
- الكَربامازيبِّين Carbamazepine (دَواءٌ مُضادٌّ للاختِلاجِ ومُسَكِّن).
- الباربيتورات، مثل الأموباربيتال Amobarbital والفينوباربيتال Phenobarbital (من الأَدويةِ المُنَوِّمة والمُهَدِّئة والمُضادَّة للاختِلاج).
- الفينيتوئين Phenytoin (دَواءٌ مُضادٌّ للصَّرع ولاضطِرابِ نَظمِ القَلب).
- الرِّيفامبيسين Rifampicin (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ).
• يجب تجنُّبُ الأدوية الأخرى والمنتجات الطبيعيَّة التي تهدِّئ من أفعال الشخص وردود أفعاله, ويشتمل هذا على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تؤثِّر في الألم.


ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ تناول جرعة مزدوجة أو جرعات زائدة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن تناول الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.


ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يُنصَح بحمل بطاقة تَحذيرٍ طبِّي لمن يُعانِي من المرض.
• لابدَّ من اتِّباع القواعد والقوانين لقيَّادة السيَّارات في حالة النوبات الصَّرعيَّة.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من أمراض الكلى, فيجب استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من أمراض الرئة, فيجب استشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواء قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• لا يَجوز تناولُ عشبة سانت جونزSt. John's wort  مع هذا الدَّواء, لأنَّ تناولَها مع هذا الدَّواء يقلِّل من تأثيره.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامل وعيه, لذلك يجب تجنُّبُ القيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يعرف مدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية إذا كانت المرأةُ ترضع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرعاية الصحِّية بالنِّسبة للمرأة الحامِل أو التي تُخطِّط للحمل.


ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• عصبيَّة وانفعال زائِد.
• صُداع, ويمكن علاجُه بمسكِّنات الآلام البسيطَة.
• غثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضْغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إِحساس بعدم الجوع أو نَقص الشَّهية.


ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• فحص الدَّم بانتظام (وظائِف الكُلى)، مع استشارة مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• متابعة ضَغط الدَّم ومعدَّل ضربات القلب بانتظام.


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في حُدوث تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• الإحساس بدوخةٍ شَديدَة.
• تَغيُّر واضِح في التَّوازُن.
• حُدوث تَغيُّر ملموس في التَّفكير من حيث عدمُ الوضوح وغياب المنطِق.
• ألم بالظهر, ألم بالبطن، أو وجود دم في البول (ربَّما تكون هذه علامات لحصاة في الكلى).
• الإحساس بإرهاقٍ شَديد أو وهن.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.


ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفَظ الدَّواءُ بعيداً عن الضَّوء.
• تُحفَظ الدَّواءُ بَعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.


إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلاني, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دواء جديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمنتجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.


 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 ابريل 2013