داءُ المُرتَفَعات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

عندَ ظهور أعراضٍ خفيفة لداء المرتفعات، يجب تجنُّبُ الصعود لأيِّ ارتفاع لما لا يقلُّ عن 24-48 ساعة.

تتحسَّن معظمُ الحالات خلال هذه المدَّة، وقد يساعد على ذلك:

* عدم ممارسة الجهد البدني.

* شرب ما يكفي من الماء والسوائل (مع تجنُّب الكحول).

* تجنُّب التدخين.

* الراحة إلى حين تحسُّن الحالة.

يجب أن يخبرَ الشخصُ من حوله عمَّا يعاني منه من أعراض، حتى وإن كانت خفيفة؛ فهذا سيساعدهم على الانتباه إلى علامات داء المرتفعات الشَّديد، مثل السلوك الهائج، عندَ حدوثها.

النزول إلى ارتفاع أخفض

إذا حدث أعراضٌ خفيفة لداء المرتَفَعات ولم تَختفِي خلال 24-48 ساعة، فإنَّ أفضلَ ما يمكن القيامُ به هو الهبوط بمقدار 500 م (نحو 1600 قدم).

يجب عدمُ محاولة الصعود ثانيةً إلى أن تتحسَّنَ أو تختفي الأعراضُ بشكلٍ كامل. وبعدَ 2-3 أيَّام، سوف يتكيَّف الجسمُ وتزول الأعراض.

إذا كان الشخصُ مصاباً بأعراض شديدة أو تفاقمت هذه الأعراض، لابدَّ من النزول فوراً إلى أخفض ارتفاعٍ ممكن؛ لأنَّ داءَ المرتَفَعات الشَّديد قد يكون مميتاً إذا لم يُعالجَ بسرعة. ويُفضَّل زيارةُ الطبيب أو قسم الطوارئ عندَ الوصول إلى المكان المنخفِض.

المعالجةُ بالأكسجين

يمكن أن تساعدَ زيادةُ الإمداد بالأكسجين أو الغُرَفُ النقَّالة ذات الضغط المرتفع على حدوث تحسُّنٍ مؤقَّت لبعض أعراض داء المرتَفَعات.

الغُرَفةُ النقَّالة ذات الضغط المرتفع portable hyperbaric chamber هي حقيبةٌ يمكن إغلاقُها بزمَّام (سَحَّاب)، ثمَّ ضخُّ الهواء فيها. وبعدَ ساعة إلى ساعتين من المعالجة، يجب أن تتحسَّنَ الأعراضُ بوضوح، حيث يعادل تأثيرُ المعالجة النزولَ نحو 2000 م (6500 قدم).

ولكن، في حين أنَّ المعالجةَ بالأكسجين أو استعمالَ الغُرَفة ذات الضغط المرتفع يمكن أن يحسِّنا من أعراض داء المرتَفَعات، لكنَّهما ليسا بديلاً عن النزول إلى ارتفاعٍ أخفض. ولذلك، يجب على الدَّوام النزولُ عندَ ظهور أعراض شديدة أو متفاقمة، حتَّى بعدَ المعالجة بالأكسجين.

الأدوية

المسكِّنات

يمكن استعمالُ المسكِّنات، مثل باراسيتامول أو إيبوبروفين، لمعالجة الصُّداع الخفيف الناجم عن داء المرتَفَعات.

الأدوية المضادَّة للغثيان

إذا عانى الشخصُ من الغثيان أو التقيُّؤ، يمكن أن يفيدَ نوعٌ من الأدوية يُسمَّى مضادّ القيء anti-emetic. ومن الشائع استعمالُ دواء بروميثازين Promethazine المضادّ للقيء لدى المصابين بداء المرتَفَعات.

الأسيتازولاميد (دياموكس)

لقد أظهرتُ الأبحاثُ أنَّ أسيتازولاميد (دياموكس) acetazolamide (Diamox) يمكن أن يقلِّلَ من شدَّة أعراض داء المرتَفَعات، ويساعد على الوقاية من هذه الحالة.

قد يؤدِّي داءُ المرتَفَعات إلى تغيُّر التوازن الكيميائي في الدم. ويُعتقَد أنَّ أسيتازولاميد يساعد على تصحيح هذا الاضطراب في التوازن الكيميائي.

هناك عددٌ من التأثيرات الجانبيَّة الشائعة، ولكنَّها بسيطة، ترتبط بدواء أسيتازولاميد، بما في ذلك التنميلُ أو الشعور بالنخز في الوجه أو أصابع اليدين أو القدمين. ويرى بعضُ الأشخاص أنَّ ذلك مزعجٌ جداً، لذلك غالباً ما يقترح الأطباءُ تجريبَ الدواء في المنزل قبلَ السفر بيومين إذا كان من المحتَمل استعمالُه في الأماكن المرتفعة.

وينبغي إخبارُ الطبيب إذا كان لدى الشخص تحسُّسٌ لأيِّ دواء قبلَ وصف أسيتازولاميد. كما يقوم الطبيبُ بتحرِّي التاريخ المرضي للمريض لمعرفة مدى ملائمة أسيتازولاميد له.

النِّيفيدبين

غالباً ما يستعمَل النِّيفيدبين Nifedipine لمعالجة ارتفاع ضغط الدَّم، لكن يمكن استعمالُه أيضاً في معالجة الوذمة الرئويَّة في المرتَفعات الشَّاهقة high altitude pulmonary oedema.

يقلِّل هذا الدواءُ من تَضيُّق الشِّريان الذي يروِّي الرئتين بالدم، ممَّا يساعد على الحدِّ من ضيق الصدر، ويخفِّف ضيقَ التنفُّس. وهو يُعطَى بشكل قرص كلَّ 6-8 ساعات.

يمكن أن يؤدِّي النِّيفيدبين إلى انخفاضٍ مفاجئ في ضغط الدَّم، لذلك من المهمِّ عدمُ النهوض بسرعة من وضعيَّة الاستلقاء أو الجلوس عندَ تناوله.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: داءُ المُرتَفَعات، altitude sickness، التَّأقلُم، acclimatisation، داء المرتَفعات الحادّ، داء الجبال الحادّ، acute mountain sickness، الخُمَار، السُّكر، hangover، الغُرَفةُ النقَّالة ذات الضغط المرتفع، portable hyperbaric chamber، بروميثازين، Promethazine، أسيتازولاميد، دياموكس، acetazolamide، Diamox، النِّيفيدبين، Nifedipine، الوذمة الرئويَّة في المرتَفعات الشَّاهقة، high altitude pulmonary oedema، الوذمةُ الدماغِيَّة في المرتَفعاتِ الشَّاهقة، high altitude cerebral oedema (HACE)، دِكساميتازون، dexamethasone،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016