لسعات ولدغات الحشرات

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

هناك مجموعةٌ من الاحتياطات التي يمكن اتِّخاذها لتجنُّب التَّعرُّض للدغ أو لسع الحشرات.

ومن الضروري اتِّباع الشخص الذي عانى سابقاً من ردَّة فعلٍ شديدة للدغة أو لسعة الحشرات لهذه التوصيات.

وفيما يلي بعض الاحتياطات التي يمكن اتِّخاذها لتقليل خطر التَّعرُّض للدغ أو للسع:

* الابتعاد ببطءٍ وهدوء دون إظهار الهلع عند مواجهة الزنابير أو الدبابير أو النحل، حيث ينبغي عدمُ تحريك الذراعين بشكل لافت للنظر.

* تغطية الجلد المكشوف؛ فإذا تزامن وجودُ الشخص في الهواء الطلق مع توقيت نشاط الحشرات بشكلٍ خاص، مثل وقت شروق أو غروب الشمس، فعليه تغطية جلده من خلال ارتداء قمصان وسراويل ذات أكمام طويلة.

* انتعال الأحذية خارج المنزل.

* تطبيق طارد الحشرات على المناطق المكشوفة من الجلد، وخصوصاً خلال فصل الصيف أو أوائل الخريف، وهي الفترةُ التي يَغلبُ حدوث اللسعات خلالها. وطاردُ الحشرات المحتوي على ثنائي إيثيل تولاميد diethyltoluamide (DEET) هو النوعُ الأكثر فعاليَّة.

* تفادي استعمال المنتجات ذات الروائح القويَّة، كأنواع الصابون والشامبو ومزيلات الرائحة، والتي يمكنها اجتذاب الحشرات.

* تجنُّب الاقتراب من النباتات المُزهِرة، والأماكن المفتوحة حيث يُقدَّم الطعام وتُرمَى الفضلات ويوجد السماد. كما ينبغي جمعُ الفواكه المتساقطة في الحديقة بشكلٍ منتظمٍ، والحرص على إغلاق صناديق القمامة بالغطاء المناسب.

* عدم العَبث بأعشاش الحشرات، حيث تبني الزنابيرُ أعشاشَها في مناطق محميَّة كالأشجار وفراغات الأسقف؛ فإذا كان العشُّ في المنزل أو بالقرب منه، فيجب اتخَّاذُ التدابير لإزالته.

* تجنُّب التخييم قرب المياه، كالمستنقعات والبرك، حيث يوجد البعوضُ وذباب الفرس بالقرب من المياه عادةً.

* الحرص على تغطية الطعام والشراب عندَ تناول الطعام في الهواء الطلق، وخصوصاً الأغذية الحلوة، حيث تستطيع الزنابيرُ أو النحل الدخولَ إلى زجاجات أو علب المشروبات المفتوحة.

* إغلاق الأبواب والنوافذ أو استعمال شبكة أو حائل يمنع دخولَ الحشرات إلى المنزل، وإغلاق زجاج السيَّارة لمنع دخول الحشرات إليها.

تجنُّب القُراد

القُرادُ ticks هو عناكبُ صغيرةٌ توجد في مناطق الغابات بشكلٍ رئيسيٍّ، تلتصق بالجلد وتقوم بامتصاص الدم، وقد تتسبَّبُ بالإصابة بداء لايم lyme disease.

وأفضل الطرق لتفادي القراد هي:

• معرفة الشخص بالقراد والمواطن التي يعيش فيها بشكلٍ طبيعي عادةً.

* ارتداء الملابس المناسبة في المناطق التي ينتشر فيها القُراد (قميص طويل الأكمام مع سروال مطوي داخل الجوارب).

* ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة للمساعدة على اكتشاف القراد عليها.

* استعمال المواد الطاردة للحشرات.

* تَفحُّص الجلد بحثاً عن القُراد وخصوصاً في نهاية اليوم، حيث يجب تفحُّصُ الرأس والرقبة والطيَّات الجلديَّة (تحت الإبطين والفخذين والخصر).

* تفحُّص مناطق الرأس والرقبة وفروة الرأس عندَ الأطفال.

* التيقُّن من عدم دخول القراد إلى المنزل مع الملابس.

* التَّأكُّد من عدم حمل الحيوانات الأليفة للقراد إلى داخل المنزل.

ومن الضروري إزالة أيِّ قُرادٍ يُعثَرُ عليه بأسرع وقتٍ ممكن.

العدوى بالطفيليَّات (الاحتشار)

ينبغي أن يتوقَّعَ الشخصُ، الذي تعرَّضَ لللدغ من قِبَل البراغيث أو العث أو بقِّ الفراش، وجودَ احتشار بالطفيليَّات infestation في منزله؛ وأن يحاولَ العثورَ على مصدر هذه العدوى قبلَ اتِّخاذ أيِّة خطواتٍ للقضاء عليها.

علامات وجود عدوى بالطفيليَّات

فيما يلي عرضٌ لعلامات العدوى بالطفيليَّات:

* وجود البراغيث أو فضلات البراغيث (البراز) في فِراء الحيوانات أو في الفراش هو علامةٌ على وجود البراغيث.

* وجودُ قشور على فرو الكلب هو علامةٌ على وجود البراغيث فيه.

* كثرة الحكِّ والحركة هي علامةٌ على وجود البراغيث عند الهرَّة.

* وجود القشرة (رقائق جلديَّة) على الهرَّة أو على الكلب هو علامةٌ على وجود السُّوس mites.

* وجود بقع دمويَّة على ملاءات السرير هو علامةٌ على وجود بقِّ الفراش bedbugs.

* انتشار رائحة لوز كريهة هو علامةٌ على وجود بقّ الفراش.

يمكن استشارةُ الطبيب البيطري عند عدم التأكُّد من إصابة الحيوان الأليف بالبراغيث.

علاج عدوى الطفيليَّات

ينبغي البدءُ بعلاج عدوى الطفيليَّات بمجرَّد معرفة سبب حدوث هذه المشكلة.

بالنسبة لتدبير عدوى البراغيث flea، ينبغي علاجُ الحيوان الأليف وتنظيف الفراش والسجَّاد والمفروشات المنزليَّة الطريَّة باستعمال مبيد حشري.

أمَّا بالنسبة لتدبير عدوى السُّوس mite، فينبغي طلبُ استشارة الطبيب البيطري، حيث لابدَّ من عِلاج مكثَّف.

ولعلاج العدوى ببقِّ الفراش bedbug، ينبغي الاستعانةُ بشركة لمكافحة الحشرات.

السفر خارج البلاد

ينبغي طلبُ الاستشارة الطبيَّة قبلَ السفر إلى المناطق الاستوائيَّة، حيث يكون الشخصُ مُعرَّضاً لخطر الإصابة بالملاريا malaria؛ فقد تكون هناك ضرورةٌ إلى استعمال أقراصٍ مضادَّةٍ للملاريا لتجنُّب الإصابة بالعدوى.

ينبغي، عندَ الوصول إلى جهة السفر المقصودة، التَّأكُّد من وجود شبكٍ واقٍ على الأبواب والنوافذ المُغلقة بشكلٍ صحيح.

يكون النومُ تحت الناموسيَّة mosquito net ورشُّ الغرف بالمبيدات الحشريَّة مساعداً على الوقاية من حدوث اللدغ أيضاً.





 

 

 

كلمات رئيسية:
الدبابير، hornets، الانتبار، weal، الفقاعات، bullae، نفطات، blisters، ملاريا، malaria، الشرى الحطاطي، papular urticaria، الشرى، urticaria، الطفح القُرَّاصي، nettle rash، الأزيز التنفسي، wheezing، الوذمة الوعائيَّة ،angio-oedema ، بوريلا بورغدورفيري، borrelia burgdorferi ، داء لايم ،lyme disease ، ردَّة فعلٍ موضعيَّة صغيرة، a minor localised reaction ، اختبار حساسيَّة، allergy testing، ردَّة فعل موضعيَّة كبيرة، a large localised reaction (LLR) ، التَّورُّم، swelling، الحِكَّة، itching ، الطفح الجلدي، rash، ردَّة فعلٍ جهازيَّة، a systemic reaction (SR) ، تأق، anaphylaxis، المعالجة المناعيَّة، Immunotherapy ، إزالة التحسُّس، desensitization، الملاقط الرفيعة الرأس، fine-tipped tweezers، أداة استبعاد القُراد، tick removal tool، القوباء، impetigo، الْتِهابُ الهَلَل، cellulitis، التهاب الجُريبات، folliculitis، التهاب الأوعية اللمفيَّة، lymphangitis، اللَّبود الخِروَعي، Ixodes ricinus، التهاب السحايا، meningitis، الشلل الوجهي، facial palsy، التهاب الدماغ، encephalitis، التامور، pericarditis، فيروس غرب النيل، west nile virus، طفيلي بلازمود الملاريا المنجليَّة، parasite Plasmodium falciparum ، ثنائي إيثيل تولاميد، diethyltoluamide (DEET)، عدوى بالطفيليات، infestation، الناموسيَّة، mosquito net، دوخة، dizziness، ضعف، weakness، تنفط، blistering، ألم مفصلي، joint pain، احمرار، redness، تكدم، bruising، غثيان، nausea، قيء، vomiting، تسارع معدل ضربات القلب، fast heart rate، إسهال، diarrhoea، الشعور بالإغماء، feeling faint، عسر البلع، dysphagia، تشوش، confusion، تورم الغدد، swollen glands، كيس السم، venom sac، كمادات باردة، cold compress، حك، scratching، بردنزولون، prednisolone، مضاد هيستامين، antihistamine، صدمة تأقيَّة، anaphylactic shock

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016