الكيسَة العظميَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تشفى مُعظمُ حالات الكيسة العظميَّة من دون مُعالجة، ولا تُسبِّب أيَّة مشاكِل دائِمة.

هذا الأمرُ صحيحٌ خصوصاً بالنسبة إلى الكيسة العظميَّة وحيدَة المسكن عند الأطفال، حيث تختفي في الوقت الذي تتوقَّف فيه عن النموّ عادةً، ولكن ربَّما تُصبِح المُعالجةُ ضروريَّةً إذا كانت الكيسة مُؤلِمة أو كان هناك خطرٌ في أن تُسبِّب كسور العِظام.

عندما تُسبِّب الكيسةُ كسراً في العظم، يجب مُعالجة الكسر قبلَ علاج الكيسة، وذلك عن طريق المُسكِّنات عادةً والرَّاحة وباستخدام الجبيرة.

الكيسة العظميَّة وحيدَة المسكن

إذا كانت الكيسةُ صغيرة والعظم قويَّاً، قد لا يحتاج الجسمُ حينئذٍ إلى أيَّة مُعالجة فوريَّة، إنَّما مُجرَّد فُحوصاتٍ مُنتَظمة للتأكُّد من أنَّ حجمَ الكيسة لا يزداد.

ربَّما يتطلَّب الأمرُ جِراحةً إذا لم تُظهِر الكيسةُ أيَّة علامات للشِّفاء، أو إذا كان هناك احتِمالٌ كبير لتعرُّض العظم إلى الكسر. هناك 3 أنواع رئيسيَّة للجراحة تنطوي على التالي:

* حُقن الستيرويدات steroid injections، حيثُ تُفرَّغ الكيسة من السائِل قبلَ حقنها بدواء ستيرويديّ، وقد يحتاج الأمرُ إلى العديد من الحُقن لضمان شفاء الكيسة بشكلٍ كامِلٍ.

* حُقن نقيّ العِظام bone marrow، ويُشبِه استخدامُها حُقنَ الستيرويدات، ولكنها تحتوي على نقيّ العِظام المُستخلَص من جزء آخر من الجسم، وذلك لتحريض الكيسة على الشِّفاء.

* التجرِيف والطُّعوم العظميَّة curettage and bone grafting، حيث يُحدِثُ الجرَّاحُ شقَّاً في داخل العظم المُصاب، ويُفرِّغ الكيسة من السائِل، ثُمَّ يُجرِّفُ بِطانة الكيسة، ويملأ الثقبَ الذي أحدثَه مُستخدِماً شرائِح عظميَّة تُؤخذُ من جزءٍ آخر من الجسم أو من مُتبرِّعٍ.

تحتاج طُرق المُعالجة الثلاث إلى التخدير العام، ويستطيع المريضُ العودةَ إلى منزله في نفس اليوم، ولكن قد يحتاج إلى عدم بذل الجهد في الحركة عدَّةَ أشهر في أثناء فترة الشِّفاء.

يُمكن أن تعُودَ الكيسةُ العظميَّة وحيدة المسكَن بعدَ المُعالجة في بعض الحالات، ويحدُث هذا خلال عامٍ أو عامين عادةً؛ ولذلك يحتاج الإنسانُ إلى التصوير بالأشعَّة العادية بين الحين والآخر لتقييمِ حالة العظم المُصاب والتحرِّي عن علاماتِ عودة الكيسة.

الكيسة العظميَّة الشبيهة بأمّ الدَّم

تحتاجُ الكيسةُ العظميَّة الشبيهة بأمّ الدَّم إلى العلاج عادةً، لأنَّها لا تميلُ إلى التحسُّن وحدها، ويُمكنها أن تُصبِحَ أكبر بسرعة. في العديدِ من الحالات، تُساعِد طُرقُ المُعالجة البسيطة، مثل أخذ خُزعة من الكيسة، على البدء بعملية الشِّفاء؛ وإذا لم ينجح الأمر، يُمكن علاجُها عن طريق التجريف والطعم العظميّ في بعض الأحيان.

ربَّما يحتاج الأمرُ في بعض الحالات إلى طُرق مُعالجةٍ إضافيَّة، مثل منع وُصول الدَّم إلى الأوعية قُرب الكيسة (سدّ الوعاء أو ما يُسمَّى الإصمَام embolisation)، أو تجميد نسيج الكيسة وإتلافه باستِخدام الآزوت أو النِّتروجين السائِل.

وكما هِي الحالُ بالنسبة إلى الكيسة العظميَّة وحيدة المسكَن، قد تعُود الكيسةُ العظميَّة الشبيهة بأمّ الدَّم من بعد المُعالجة، ويحدُث هذا غالباً خلال 18 شهراً، إذا كانت ستعُود من جديد.



 

 

 

كلمات رئيسية:
كلمات رئيسية: الكيسَةُ العظميَّة، bone cyst، كيسة عظميَّة وحيدَة المسكن، unicameral bone cyst، كيسة عظميَّة شبيهةٌ أمّ الدَّم، aneurysmal bone cyst.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 29 سبتمبر 2016