أنفلونزا الطيور

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تنتقِلُ أنفلونزا الطيور من خلال مُلامسة ذَرق (مخلَّفات) أو مُفرزات العين أو السبيل التنفُّسي لطُيور مُصابة بالعدوى بشكلٍ مُباشر، سواءٌ أكانت ميتة أم حيَّة.

بشكلٍ عام، تحتاج العدوى إلى البقاء فترةً طويلة على مقربة من الطيور المُصابة حتى تنتقِل إلى البشر، وينطوي هذا على:

  • مُلامسة الطيور المُصابة الميتة أو الحيَّة.
  • استنشاق أو ملامسة الغبار الجاف الناتِج عن مخلَّفات الطيور المُصابة أو أمكنة رقادها.
  • استِنشاق أو ملامسة القطرات التي تخرج مع عُطاس الطيور المُصابة.
  • مُلامسة الطيور المُصابة في أثناء تحضيرها كطعام، أي الذبح وتقطيع اللحم وغير ذلك.

كما يُمكن أن تنتقلَ العدوى أيضاً من خلال الوجُود في أسواق بيع الطيور الحيَّة، وذلك بسبب الازدِحام وعدم الالتزام بالإرشادات الصحيَّة في بعض الأحيان.

يجب التنويهُ إلى أنَّ أنفلونزا الطيور لا تنتقِلُ من خلال الطعام المطبُوخ، أي يُمكن تناوُل لحم الدواجن والبيض في المناطق التي انتشرت فيها هذه العدوى.



 

 

 

كلمات رئيسية:
أنفلونزا الطيور، bird flu، avian flu، فيروس H5N1، فيروس H7N9، التِهاب رِئوي pneumonia، مُتلازِمة الضائِقة التنفُّسية الحادَّة، acute respiratory distress syndrome، أوسيلتاميفير، oseltamivir، تاميفلو، tamiflu.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016