سرطان الأمعاء

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تجِبُ استِشارةُ الطبيب عند مُلاحظة الأعراض والعلامات المذكورة سابِقاً، حيث من المُحتَمل أن يقومَ بفحصٍ بسيطٍ للبطن والشرج للتأكُّد من عدم وُجود كُتَل؛ كما قد يطلب أيضاً إجراء اختِبارٍ بسيطٍ للدمِ للتحرِّي عن فقر الدَّم بسبب نقص الحديد، حيث يُمكن أن يُشيرَ إلى ما إذا كان هناك أي نزف من الأمعاء لا يدري به الشخص.

ربَّما يطلب الطبيبُ في بعض الحالات أن يخضع الشخصُ إلى اختِبارٍ بسيطٍ في المُستشفى للتأكُّد من عدم وُجود سبب خطير للأعراض، وهنا يجب التذكير بضرورة مُراجعة الطبيب إذا استمرَّت الأعراض أو عادت للظهور من جديد بعدَ التوقُّف عن المُعالجة، وبغض النظر عن شدَّتها أو عُمر الشخص.

من يُواجِه خطر سرطان الأمعاء؟

لا يُعرَف السببُ الدَّقيق لسرطان الأمعاء، ولكن هناك عدد من الأشياء التي يُمكن أن تزيدَ من خطر هذا المرض، وتنطوي على:

  • العُمر، حيث تحدُث 9 حالات لسرطان الأمعاء من كل 10 حالات عندَ الأشخاص في عُمر 60 عاماً وأكبر.
  • النِّظام الغذائيّ، فالنظام الغذائيّ الغنيّ باللحوم الحمراء أو المُصنَّعة والفقير بالألياف يُمكن أن يزيدَ من خطر سرطان الأمعاء.
  • وزن البدَن، حيث يشيع سرطان الأمعاء بين أصحاب الوزن الزائد أو الذين يُعانُون من البدانة.
  • التمارين، فالخُمول يزيد من خطر الإصابة بهذا السرطان.
  • الكُحول والتدخين، فمُعاقرة الخمرة والتدخين قد يزيدانِ من فُرَص الإصابة بسرطان الامعاء.
  • التاريخ العائلي، فوُجود قريب (أم أو أب أو أخ أو أخت) أُصِيب بسرطان الأمعاء، في عُمر دون 50 عاماً من العُمر، يزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة.

يُواجه بعضُ الناس زِيادةً في خطر سرطان الأمعاء لأن لديهم حالةً أخرى تُؤثِّرُ في الأمعاء خلال فترة زمنية طويلة، مثل داء كرون التقرُّحي الشَّديد severe ulcerative Crohn’s disease.



 

 

 

كلمات رئيسية:
سرطانُ الأمعاء، Bowel cancer، سرطان القُولون، colon cancer، سرطان المُستقِيم، rectal cancer، اختبار الدم الخفيّ في البراز، faecal occult blood test، بوليبات

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016