الرعاش مجهول السبب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

الرعاشُ الأساسيّ أو مجهول السبب essential tremor هو شكلٌ من أشكال الارتعاش أو الرجفان الذي يُصيب واحداً أو أكثر من أعضاء الجسم.

وفي معظم الحالات، فإنَّ الرعاشَ يُصيب اليد، وتكون حركته الاهتزازية عمودية (نحو الأعلى والأسفل).

كما يمكن للرعاش أن يُصيبَ الذراعين والرأس والجفنين وبعض عضلات الجسم. كما قد يصيب الحنجرةَ أيضاً، مما يؤدِّي إلى حدوث رجفان في الصوت.

يمكن ملاحظةُ الرعاش بشكل أكبر عندما يحاول المريضُ الحفاظَ على وضعية معيَّنة أو القيام بعمل بواسطة اليدين، مثل الكتابة أو رفع كوب من الماء. وليس من الضروري أن يؤثر الرعاشُ في جهتي الجسم بشكل متساوٍ دائماً.

تُشير الإحصائيَّات إلى أنَّ الرعاشَ الأساسي هو حالة مرضية شائعة تُصيب ما نسبته 4 في المائة تقريباً من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 40 سنة. وقد يُصاب الشخصُ بشكلٍ خفيف من المرض في البداية، ثم تتفاقم الحالة وتشتدُّ مع الوقت.




الرعاش الاعتيادي

يمكن لكلِّ شخص أن يُصابَ بحالة خفيفة جداً من الرعاش في أثناء ممارسة النشاطات اليومية؛ فعلى سبيل المثال، يمكن للذراعين أن ترتجفا بشكل خفيف عند بسطهما نحوَ الأعلى والأمام لبضعة دقائق. وهذا الأمر طبيعي تماماً، وقد يزداد حدوثُه مع التقدُّم في السن.

كما يمكن يُلاحظ الرعاشُ في حالات معيَّنة، مثل القلق والشدة النفسية والغضب، ويعود ذلك إلى ارتفاع مستويات الأدرينالين في الجسم.




كيف نفرِّق بين الرعاش المَرضي والرعاش الطبيعي؟

يكون الرعاشُ الأساسي أكثرَ شدةً من الرعاش الطبيعي، ويزداد سوءاً مع مرور الوقت إلى أن يصلَ إلى درجة تُعيق ممارسة النشاطات اليومية.

يمكن لبعض العوامل أن تزيدَ مؤقتاً من شدة أي رعاش، سواءٌ أكان طبيعياً أو مَرَضياً:

  • التعب الناجم عن النشاطات المُجهدة أو قلة النوم.
  • التدخين.
  • تناول المشروبات المحتوية على الكافيين، مثل القهوة أو الشاي أو المشروبات الغازية.
  • الطقس البارد جداً.
  • ارتفاع درجة حرارة المريض.
  • تناول أدوية مُحددة، مثل مضادات الاكتئاب أو بعض أدوية الربو.




متى ينبغي استشارة الطبيب؟

من الضروري زيارةُ الطبيب واستشارته عند الإصابة بحالة رعاش شديدة.

وعلى الرغم من عدم وجود اختبار مُحدد لتحرّي الرعاش الأساسي وتشخيص الإصابة به، إلاَّ أنَّه يمكن للطبيب إجراء بعض الفحوص السريرية وسؤال المريض عن تاريخه الطبي وتاريخ عائلته الطبي، وقد يطلب منه إجراء بعض التحاليل المختبرية لنفي احتمال الإصابة بحالات مرضية يكون الرعاشُ أحدَ أعراضها.




علاج الرعاش الأساسي

لا يتوفر علاجٌ شافٍ للرعاش الأساسي، إلا أنه يمكن لبعض الأدوية أن تُخفِّف من شدة الأعراض لدى خمسين في المائة من المرضى على الأقل.

وقد تُستطبُّ الجراحة في حالات نادرة إذا لم تستجب الحالة لأي نوع من العلاجات الدوائية.




الرعاش الأساسي الوراثي

يمكن للرعاش الأساسي أن ينتقلَ بالوراثة ضمن العائلة الواحدة، وقد أظهرت الدراساتُ المختلفة بأنَّ ذلك يعود إلى جينة معيبة، وأنَّ التاريخ المرضي العائلي موجودٌ في نصف حالات المصابين بالرعاش على الأقلّ.

ولكنَّ العمر الذي تبدأ فيه الإصابة، بالإضافة إلى شدتها، قد يتباينان بشكلٍ كبير بين الأفراد المصابين في العائلة الواحدة.




أسباب أخرى للرعاش

هناك العديدُ من الحالات المرضية التي قد تُسبِّب الرعاش، نذكر منها:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism.
  • داء باركنسون، وهو حالةٌ عصبية مزمنة تؤثر في التناسق العصبي الحركي للجسم.
  • داء التصلُّب اللويحي المتعدِّد multiple sclerosis، وهو حالة تصيب الجهازَ العصبي المركزي.
  • خلل التوتر dystonia، وهو طيفٌ من الاضطرابات الحركية التي تُسبب تشنجاتٍ عضلية لا إرادية.
  • السكتة الدماغية، التي يمكن في حالات نادرة جداً أن يكونَ الرعاشُ أحدَ أعراضها.
  • الاعتلال العصبي المحيطي peripheral neuropathy.

كما يمكن للرعاش أن يكونَ أحدَ أعراض السحب أو الامتناع عندَ الأشخاص المدمنين على الكحول، والذين توقفوا فجأة عن تناوله أو قلَّلوا من الكمية المعتادة التي يتناولونها.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016