الرُّهاب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعدُّ الرهابُ أحدَ أنواع اضطراب القلق anxiety disorder. وقد لا تظهر على الشخص أيَّةُ أعراض ما لم يواجه العاملَ المُسبِّب لشعوره بالرُّهاب.

لكنَّ مجرَّدَ التفكير في ذلك العامل قد يجعل الشخصَ يشعر بالقلق والفزع. وتُعرَف هذه الحالةُ بالقلق المبكِّر أو الاستباقي anticipatory anxiety.

قد تنطوي أعراضُ هذه الحالة على ما يلي:

  • شعور بعدم الاستقرار (الرَّنح) والدوخة وبخفَّة الرأس.
  • الغثيان.
  • التعرُّق.
  • ازدياد معدَّل ضربات القلب أو الخفقان.
  • ضيق النفس.
  • ارتعاش أو رجفان.
  • الشعور بانزعاج في المعدة.

وإذا لم يواجه الشخصُ مصدرَ شعوره بالرهاب كثيراً، فقد لا تؤثِّر هذه الحالةُ في حياته اليوميَّة، إلاَّ أنَّ الشخصَ الذي يُعاني من رُهابٍ مُعقَّد مثل رهاب الميادين agoraphobia، قد يكون من الصعب أن يعيش حياةً طبيعيَّة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الرُّهاب، phobia، رهاب، اضطراب القلق، anxiety disorder، القلق الاستباقي، anticipatory anxiety، خفقان palpitations، رهاب الميادين، agoraphobia، الرُّهاب البسيط، simple phobias، الرُّهاب المعقَّد، complex phobias، رُهاب الحيوانات،animal phobias ، رُهاب البيئة، environmental phobias، رُهاب المواقف، situational phobias ، رُهاب الجسم، bodily phobias ، رُهاب الجِماع، sexual phobias، قلق حُسن الأداء، performance anxiety، الرُّهاب الاجتماعي، social phobia، المعالجة بتقليل الحساسية، desensitisation therapy، المعالجة بالتعريض الذاتي، self-exposure therapy، المعالجة السلوكية المعرفيَّة، cognitive behavioural therapy (CBT)، رُهاب العناكب، arachnophobia، رُهاب الأماكن المغلقة، claustrophobia

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016