حمَّى الضَّنك

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

حمَّى الضنك dengue عدوى فيروسية شائعة، تنتشر عن طريق البعوض. وهي واسعةُ الانتشار في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.




أعراض حمى الضنك

تتضمَّن أعراضُ حمى الضنك ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (حمى fever)، والتي قد تصل إلى 41 درجة مئوية.
  • الصداع.
  • الشعور بألم خلف العينين.
  • الشعور بألم في العظام والعضلات والمفاصل.

ينبغي مراجعةُ الطبيب إذا حدثت حمَّى أو ظهرت أعراض شبيهة بالأنفلونزا خلال أسبوعين من العودة من منطقة ينتشر فيها فيروسُ حمَّى الضنك.




أسباب حمى الضنك

تنتشر حمَّى الضنك عن طريق البعوض المصاب بالعدوى، وخصوصاً بعوضة الزاعجة المصرية aedes aegypti mosquito.

تقوم البعوضةُ بلسع شخصٍ مصابٍ بالعدوى، لتقوم البعوضة التي أُصيبت بالعدوى بلسع شخصٍ آخر، وهكذا تستمرُّ دورةُ العدوى.

تنتشر الحالةُ على نطاقٍ واسع في مناطق العالم التي يوجد فيها عددٌ كبيرٌ من البعوض، وقد انتشرت من خلال تجارة إطارات السيارات المستعملة التي يتجمَّع فيها الماء حيث يتكاثر البعوض. وتظهر حمَّى الضنك عادةً في المناطق التي يكون فيها تشاركٌ من:

  • المناخ الدافئ والرطب.
  • مراكز المدن الكبرى والمكتظَّة.

لا يمكن أن تنتقلَ حمى الضنك من شخصٍ لآخر بشكلٍ مباشر.




تشخيص حمى الضنك

ينبغي ألاَّ ينسى الشخصُ إعلامَ الطبيب عن سفره خارج البلاد، ذلك أنَّ الفيروساتِ الاستوائية الأخرى قد تُسبِّبُ أعراضاً مشابهة.

ويُسجَّل تاريخُ الشخص السياحي والصحي، كما سوف يُستعلمُ عن تعرُّضه للسعات البعوض.

وينبغي إجراءُ اختبارٍ دموي لمعرفة أثر العدوى التي أُصيبَ بها في دمه، ولتأكيد وجود فيروس حمَّى الضنك في مجرى دمه.




علاج حمى الضنك

تزول حمَّى الضنك من تلقاء نفسها عادةً خلال أسبوع إلى أسبوعين تقريباً.

ليست هناك أدويةٌ نوعيَّة لمعالجة المرض، ولكن يمكن تدبيرُ الأعراض من خلال استعمال الباراسيتامول وشرب الكثير من السوائل والراحة.


مضاعفات حمى الضنك

يتطوَّر المرضُ إلى شكلٍ أشدّ خطورة عندَ عددٍ قليلٍ جداً من الأشخاص المصابين بحمى الضنك، وتُعرَفُ الحالة عندها "بـحمى الضنك الشديدة severe dengue". وتُعدُّ حمَّى الضنك الشديدة من المضاعفات التي يُحتمل أن تكون مميتةً، وقد تؤدي إلى حدوث صدمة (هبوط مفاجئ في ضغط الدم) ونزف وتضرر عضوي.

ومن الضروري إدخالُ الأشخاص الذين ظهرت لديهم هذه المضاعفات إلى المستشفى للمراقبة.




الوقاية من حمى الضنك

لا يتوفر لقاحٌ لحمَّى الضنك حالياً، لذلك فأفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالعدوى مراعاة الاحتياطات المعروفة عندَ السفر إلى المناطق الشديدة الخطر، مثل:

  • ارتداء الملابس الواقية.
  • استعمال طارد البعوض على مدار اليوم.




الأشخاص المعرضون للإصابة بحمى الضنك

يمكن أن تحدثَ حمى الضنك عندَ أيِّ شخص، حيث يُقدَّر حدوث 100 مليون حالة من حمى الضنك في العالم سنوياً.

وقد يحدث انتشارٌ مفاجئٌ للحالات (أوبئة epidemics) عندما يُصابُ آلاف الأشخاص بالعدوى خلال فترة زمنية قصيرة.




المناطق الخطرة حول العالم

ينتشر فيروسُ حمى الضنك بشكلٍ كبيرٍ في المناطق التالية:

  • جنوب شرقي آسيا.
  • منطقة البحر الكاريبي.
  • شبه القارة الهندية.
  • أمريكا الجنوبية والوسطى.
  • أفريقيا.
  • جزر المحيط الهادئ.
  • أستراليا.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016