داء لايم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا لسعت القرادة حيواناً يحمِلُ البكتيريا التي تُسبِّبُ داء لايم (البُورلِيَّة البُرغدوريفريَّة Borrelia burgdorferi)، يُمكن أن تنتقِلَ العدوى إلى القرادة، ثُمَّ تنقُل البكتيريا إلى البشر عند لسعهم.

توجد القرادةُ في أيَّة منطقةٍ ذات غِطاءٍ نباتيّ عميق أو كثيف النموّ، حيث تستطيع لسعَ الحيوانات التي تتغذى على هذه النباتات، ويجب التنويهُ إلى أنَّها توجد في الحدائق أو المُتنزَّهات أيضاً.

لا تستطيع القرادة القفزَ أو الطيران، ولكنها تتسلَّق على ثِياب الإنسان أو جلده إذا لمس أشياء عليها تلك الحشرات، ثُمّ تبدأ بلسع الجلد لتتغذَّى على الدَّم.

بشكلٍ عام، يكون الإنسان أكثرَ عرضةً للعدوى إذا بقيت القرادة على جلده لأكثر من 24 ساعةً، ولكن هذه الحشرات صغيرةٌ جداً ولا تُسبِّب لسعاتها الألم، ولذلك قد لا يُدرك الإنسان أنَّها موجودة على جلده.



 

 

 

كلمات رئيسية:
داء لايم، Lyme disease، داء البَورلِيَّات بحسب لايم، Lyme borreliosis، قُراد، ticks، حُمامَى مهاجرة، erythema migrans، داء لايم التالي للعدوى، post infectious Lyme disease، البُورلِيَّة البُرغدوريفريَّة، Borrelia burgdorferi، داء لايم المُزمِن، chronic Lyme disease.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016