فرط سكَّر الدم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

توجد طرقٌ بسيطةٌ تُقلِّلُ من خطر الإصابة بفرط سكَّر الدم الشديد أو طويل الأجل، مثل:

  • الانتباه إلى ما يتناوله الشخص من طعام، حيث ينبغي أن يُدركَ طبيعةَ وجبات الطعام الخفيفة والأطعمة السكرية أو الكربوهيدراتية التي قد تؤثِّرُ في مستوى سكر الدم.
  • الالتزام بخطة العلاج، من خلال تذكُّر استعمال الأنسولين أو سواه من أدوية علاج السكري وفقاً لتوصيات الطبيب.
  • الحفاظ على النشاط قدر الإمكان: تساعد ممارسةُ الرياضة بانتظام على الحدِّ من ارتفاع مستوى سكر الدم، ولكن ينبغي مراجعةُ الطبيب قبل البدء بممارسة الرياضة، ذلك أنَّ ممارسة الرياضة المُكثَّفة بالتزامن مع استعمال بعض الأدوية قد تؤدِّي إلى حدوث نقصٍ في سكر الدم.
  • إيلاء المزيد من الرعاية عند الإصابة بمرض: يقوم الطبيبُ بتقديم الإرشادات اللازمة لما ينبغي القيام به من أجل ضبط مستوى سكَّر الدم خلال فترة إصابة الشخص بالمرض.
  • مراقبة مستوى سكَّر الدم: قد يوصي الطبيب باستعمال جهازٍ لقياس مستوى سكر الدم في المنزل، بحيث يمكن اكتشافُ ارتفاع سكر الدم في وقتٍ مبكِّر وتدبيره مباشرةً.



 

 

 

كلمات رئيسية:
فرط سكر الدم ، hyperglycaemia، النوع الأول من داء السكري، type 1 diabetes، النوع الثاني من داء السكري، type 2 diadetes، gestational diabetes، السكري الحملي، نقص سكر الدم، hypoglycaemia، الحُماض الكيتوني السكري، diabetic ketoacidosis (DKA)، غيبوبة السكري، diabetic coma، فرط الأسموليَّة بفرط سكر الدم، hyperosmolar hyperglycaemic state (HHS)، العطش، thirst، جفاف الفم ، dry mouth، تبول متكرر، تشوش الرؤية، blurred vision، الأدوية الستيرويدية، steroid medication.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices, UK

 

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016