الحروق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Burns
img2

حروقُ الماء المغلي (السَّمَط):

الإجراءاتُ المتَّبعة

  • التأكُّد من سلامة الموقع، مع حماية النفس والآخرين والمصاب، مع إبعاد المصاب عن مصدر الحرق.
  • نزعُ الثياب والمجوهرات ما لم تكن ملتصقةً بالجلد.
  • تبريدُ مكان الحرق بماء بارد (ولكن ليس ببرودة الثلج) بأسرع ما يمكن، حيث يُدفق الماء لما لا يقلُّ عن 10 دقائق.
  • تغطية مكان الحرق بضماد عقيم من مادَّة غير ذات زغب، مثل الوشاح أو الضماد البلاستيكي، مع تجنُّب وضع المراهم على الحرق.
  • رفع الطرف إذا كان ذلك مناسباً، للتقليل من التورُّم والتخفيف من الألم.
  • إذا بقي الحرق مؤلماً، يمكن تناول أحد المسكِّنات الخفيفة، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، ولكن بعد قراءة النشرة الطبِّية المرفقة بالدواء لمعرفة الجرعة المناسبة والاحتياطات الواجب اتِّخاذها عند تناول الدواء؛ فمثلاً يجب أن يكون تناول الإيبوبروفين بعد الطعام، كما لا يجوز أن يتناول المريضُ المصاب بتشمُّع الكبد الباراسيتامول إلاَّ بعد موافقة الطبيب.
  • لا يجوز التدخُّل في الحرق أو ثقب الفقاعات المتكوِّنة بسببه.
  • الاتِّصال بالإسعاف وطلب المساعدة الطبِّية، ما لم يكن الجرح بسيطاً جداً.

حرقُ الشمس:

الإجراءات المتبعة

  • عند ملاحظة أيَّة علامات لحرق الشمس، مثل احمرار الجلد وسخونته وإيلامه، يجب الانتقال إلى الظلِّ، ويُفضَّل أن يكون ذلك في مكان داخلي.
  • الاستحمام بماء بارد أو دفق الماء البارد على منطقة الحرق.
  • تطبيق مرهم واق من الشمس على المنطقة المصابة من الجلد لترطيبها وتبريدها وتخفيف ألمها. لكن لا يجوز استعمال المستحضرات الزيتيَّة أو الدهنيَّة.
  • في حالة الشعور بالألم، يجب تناول البارسيتامول أو الإيبوبروفين، مع الالتزام بالتعليمات الواردة في النشرة الدوائيَّة المرفَقة. ولكن، لا يجوز إعطاء الأسبرين للأطفال دون السادسة عشرة من العمر.
  • المحافظة على ماء الجسم بشرب الكثير من الماء.
  • مراقبة علامات الإنهاك الحراري أو ضربة الحرارة، وذلك عندما ترتفع درجة الحرارة الداخليَّة إلى 37-40 ْم أو أكثر. وتضمُّ هذه العلامات الدوخة أو تسرُّع ضربات القلب أو القيء.

 

 

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 6 مارس 2012