حاصرات بيتا

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا تظهر على معظم الأشخاص، الذين يستعملون حاصرات بيتا، أيَّةُ آثارٍ جانبية، أو قد تظهر عندهم آثارٌ جانبية بسيطة.

وعلى الرغم من ذِكر العديد من الآثار الجانبية في نشرة معلومات المريض المرافقة لعلبة الدواء غالباً، فإنها تشتمل عادةً على جميع الأعراض التي ذكَرها الأشخاصُ الذين استعملوا حاصرات بيتا، ويمكن أن يكونَ بعضُها قد حدث فعلاً. 

يجب مراجعةُ الطبيب عندَ المعاناة من أعراضٍ تؤثِّر في حياة الشخص اليومية، حيث يمكنه الاستفسار عن مدى ارتباط ظهور الأعراض باستعمال الدواء، وعمَّا ينبغي فعلُه.

وتتضمَّن الأعراضُ، التي من الشائع حدوثها عادةً، عند الأشخاص الذين يستعملون حاصرات بيتا أو عند الأشخاص الذين يستعملون دواءً وهمياً، ما يلي:

  • الدوخة.
  • التعب.
  • تشوُّش الرؤية.
  • برودة اليدين والقدمين.
  • بطء ضربات القلب.
  • الإسهال والغثيان.

بينما تنطوي الأعراض الأقلّ شيوعاً على ما يلي:

  • الأرق (اضطراب النوم).
  • فقدان الرغبة الجنسية .
  • الاكتئاب.
  • العنانة (الضعف الجنسي) impotence، عند الرجال، وهي مشاكل في حصول الانتصاب أو المحافظة عليه.

قيادة المركبات

من غير المرجَّح أن يؤثَّر استعمالُ حاصرات بيتا في قدرة الشخص على قيادة المركبات بأمان، إلاَّ أنَّه ينبغي عدمُ قيادة المركبة عند الشعور بالدوخة أو بالتعب أو عند تشوُّش الرؤية.



 

 

 

كلمات رئيسية:
حاصرات بيتا، beta-blockers، مجموعة حاصرات مستقبلات بيتا الأدرينالية، beta-adrenoceptor blocking agents، الذبحة الصدرية، angina، فشل القلب، heart failure، ارتفاع ضغط الدم، high blood pressure، الأدرينالين، adrenaline، نوبة قلبية، heart attack، الإشارات العصبية الكهربائية، electrical nerve impulses، الرجفان الأذيني، atrial fibrillation، الشقيقة (الصداع النصفي)، migraine، حالات القلق، anxiety conditions، الارتعاش، tremor، ارتفاع ضغط العين ،الزَرق، glaucoma، الربو، asthma، أمراض قلبية، heart disease، أمراض كلويَّة، kidney disease، داء السكري، diabetes، ردَّات فعل تحسسية، allergic reaction، الوهن العضلي الوبيل، myasthenia gravis، ورم القواتم، phaeochromocytoma، ذبحة برنزميتال، Prinzmetal's angina ، السوتالول، sotalol، ارتفاع ضغط الدم الارتدادي، Rebound hypertension، ميلفوكوين، mefloquine، مضادات اضطراب نظم القلب، Anti-arrhythmics، أدوية معالجة ارتفاع الضغط، antihypertensives، الكلونيدين، Clonidine

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016