ضخامة البروستات الحميدة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

من الضروري إجراءُ بضعة اختباراتٍ لتشخيص الإصابة بتضخُّم البروستات الحميد.

تُجرى بعضُ الاختبارات بتوصيةٍ من الطبيب العام، بينما يُجرى بعضُها الآخر بتوصيةٍ من اختصاصي أمراض الجهاز البولي urologist.

يبدأ الطبيبُ بالاستفسار عن الأعراض أوَّلاً؛ فإذا كانت هذه الأعراضُ تشبه أعراضَ الإصابة بضخامة البروستات الحميدة، تكون المرحلةُ التالية هي حساب المؤشِّر العام لأعراض البروستات International Prostate Symptom Score (IPSS).

المؤشِّر العام لأعراض البروستات

يُطلَبُ استكمالُ استبيان لتقييم الأعراض. وكلُّ سؤالٍ له خمسة أجوبة محتملة مختلفة الدرجات، وتُستَعملُ النتيجةُ الإجماليَّة لتقييم شدَّة الأعراض.

تشتملُ قائمةُ الاستبيان الأسئلة التالية:

خلال الأشهر الماضية:

  • كم عدد المرات التي تكرَّر فيها الشعورُ بعدم تفريغ المثانة بشكلٍ كاملٍ بعدَ التبوُّل؟
  • كم عدد المرات التي كانت هناك ضرورةٌ للتبوُّل مرَّةً أخرى بعدَ أقلّ من ساعتين من التبوُّل الأول؟
  • كم عدد المرات التي حدث فيها تقطُّعٌ خلال التبوُّل؟
  • كم عددُ المرَّات التي كان من الصعب فيها تأخير التبوُّل؟
  • كم عددُ المرات التي كان فيها تدفُّق البول ضعيفاً؟
  • كم عددُ المرات التي توجَّب فيها الضغط أو الشدّ حتى يبدأ التبوَّلُ خلال الليل؟
  • كم عدد المرَّات التي استيقظ فيها الشخصُ للتبوُّل خلال الليل؟

بعدَ أن يقومَ الطبيبُ بتقييم شدَّة الأعراض، يقوم باستبعاد الإصابة بحالاتٍ مرضيَّةٍ أخرى لها أعراضٌ مشابهة من خلال إجراء بعض الاختبارات.

استبعاد الإصابة بحالاتٍ مرضيَّةٍ أخرى

تكون أعراضُ الإصابة بضخامة البروستات الحميدة مشابهةً لأعراض الإصابة بحالاتٍ مرضيَّةٍ أخرى، ومن ضمنها سرطانُ البروستات prostate cancer. لذلك، من الضروري أن يتيقَّنَ الطبيبُ من أنَّ هذه الأعراضَ ليست ناجمةً عن السرطان.

• الاختبارات البوليَّة

يمكن إجراءُ اختبار بوليّ urine test  للتحقُّق ممَّا إذا كانت الأعراضُ ناجمةً عن عدوى في الجهاز البولي، مثل عدوى الكِلية kidney infection أو عدوى المثانة bladder infection.

• الفحص أو المسّ الشرجي

قد تكون هناك ضرورةٌ لإجراء فحصٍ شرجيٍّ rectal examination للتحرِّي عن احتمال الإصابة بسرطان البروستات؛ فقد يؤدِّي سرطانُ البروستات إلى قساوة الغدَّة وظهور كُتَل عليها.

يستعملُ الطبيبُ قُفَّازاً، ويدهنُ أحد الأصابع بمُزلِّق قبلَ أن يُدخِلَه برفقٍ في فتحة الشرج bottom متَّجهاً نحو الأعلى في المستقيم rectum. وبما أنَّ المستقيمَ قريبٌ من غدَّة البروستات، فسوف يكون بالإمكان التحقُّق من حدوث تغيُّراتٍ على سطح الغدَّة. ويكون هذا الإجراءُ مزعجاً قليلاً، ولكنَّه لا يُسبِّبُ ألماً عادةً.

لا يُسبِّبُ سرطان البروستات تغيُّراتٍ في غدَّة البروستات دائماً، لذلك فقد يكون من الضروري إجراء بعض الاختبارات التخصُّصيَّة الإضافية لاستبعاد الإصابة به. ويُحتملُ أن يُحالَ الشخصُ إلى اختصاصي المسالك البوليَّة لإجراء هذه الاختبارات.

• اختبار المستضدّ النوعي للبروستات

يمكن القيامُ باختبارٍ دموي لقياس كمية بروتين المستضدّ النوعي للبروستات PSA protein الذي تنتجه غدَّةُ البروستات.

يُشير ارتفاعُ مستوى المستضدّ النوعي للبروستات prostate-specific antigen (PSA) إلى وجود ضخامة في البروستات، وقد يدلُّ الارتفاعُ الكبير عن مستواه الطبيعي إلى وجود إصابة بسرطان البروستات. ولكن، وكما هي الحالُ في فحص المستقيم، فإنَّ اختبارَ المستضد النوعي للبروستات لا يمكنه حسمُ التشخيص النهائي للإصابة بسرطان البروستات.

• التصوير بالأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم

يُعدُّ التصويرُ بالأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم transrectal ultrasound (TRUS) أحدَ أنواع التصوير بالأمواج فوق الصوتيَّة المُصمَّمة خصيصاً لدراسة غدَّة البروستات والمنطقة المحيطة بها.

يُوضَعُ مسبارُ الأمواج فوق الصوتية ultrasound probe داخل المستقيم، وتُستَعمل موجاتٌ صوتية لتشكيل تفاصيل صور البروستات.

يقيسُ هذا النوعُ من التصوير حجمَ غدَّة البروستات، ويمكن استعمالُه لتأكيد أو استبعاد الإصابة بسرطان البروستات.

• التصوير المقطعي المحوسَب للجهاز البولي

يُستعمل التصويرُ المقطعي المحوسَب للجهاز البوليcomputer tomographic (CT) urogram لدراسة المسالك البولية (المثانة والأنابيب التي يمرُّ عبرها البول والمعروفة بالحالب ureter والإحليل urethra).

كما يمكن استعمالُ هذا النوع من التصوير للتحقُّق من وجود انسداد في الجهاز البولي قد يؤدِّي إلى ظهور الأعراض التي يُعاني منها الشخص، كالحصاة الكلوية kidney stone أو حصاة المثانة bladder stone. ويمكن استعمالُه أيضاً للتحرِّي عن وجود أية إصابات في المسالك البولية.

وفي أثناء التصوير المقطعي المحوسَب للجهاز البولي، تُحقَنُ صبغةٌ مُشعَّة غير مؤذية، يمكن مشاهدتها في صور الأشعة السينية X-rays. وينبغي أن تصلَ هذه الصبغةُ إلى المسالك البولية خلال 30-60 دقيقة من حقنها، حيث يمكن حينها أخذُ مجموعةٍ من صور الأشعَّة السينية. وقد يُطلَبُ من الشخص في بعض الحالات أن يتبوَّلَ قبلَ أخذ الصورة الأخيرة بالأشعَّة السينية.

• مخطَّطات إفراغ المثانة

مخطَّطُ إفراغ المثانة voiding chart هو مفكَّرة زمنية للتبوُّل، والتي قد يُطلَب تسجيلُها لمدة 24 ساعة، حيث يُطلَبُ تسجيلُ عدد مرَّات التبوُّل، بالإضافة إلى تفاصيل حول عملية التبوُّل، مثل تقطُّع البول أو المعاناة من صعوبة عندَ بدء التبوُّل.

يُعَدُّ مخططُ إفراغ المثانة من الطرق الجيِّدة لكشف المزيد من المعلومات المتعلِّقة بالأعراض، ويمكن استعمالُه لتحديد نوع العلاج الأكثر فعَّالية للسيطرة على الأعراض.

• مقياس جريان البول

يقوم مقياسُ جريان البول uroflowmetryبقياس ضغط المثانة، وطريقة عملها خلال التبوُّل.

يُستَعملُ مخدِّرٌ موضعيٌّ، ويُدخَلُ أنبوبٌ مرنٌ صغير في الإحليل يُدفَعُ نحو إلى المثانة.

ثمَّ يُحقنُ ماءٌ من خلال قثطار في المثانة. ويقيس جهازُ كمبيوتر موصول بالقثطار الضغطَ داخل المثانة، ويمكن عندها تقييمُ كفاءة عمل المثانة.

وكما هي الحالُ عندَ استعمال مخطَّطات إفراغ البول، فإنَّ قياسَ جريان البول uroflowmetry هو من الوسائل الجيِّدة لتحديد نوع العلاج الذي يُفيدُ في السيطرة على الأعراض.



 

 

 

كلمات رئيسية:
ضخامة البروستات الحميدة، تضخم البروستات الحميد،benign prostate enlargement (BPE)، فرط تنسُّج البروستات الحميد، benign prostatic hyperplasia، البروستات، prostate، المثانة، bladder، السائل المنوي، semen، المستضد النوعي للبروستات، prostate-specific antigen (PSA)، الإحليل، urethra، سلس بولي، urinary incontinence، بيلة دمويَّة، hematuria، حصر البول، احتباس البول، urine retention، عدوى المثانة، bladder infections، ثنائي هيدروتستوستيرون، dihydrotestosterone (DHT)، تستوستيرون، testosterone، إستروجين، oestrogen، المؤشر العام لأعراض البروستات، International Prostate Symptom Score (IPSS)، سرطان البروستات، prostate cancer، بروتين المستضد النوعي للبروستات، PSA protein، الأمواج فوق الصوتية عبر المستقيم، Transrectal ultrasound (TRUS)، التصوير المقطعي المحوسَب للجهاز البولي، Computer tomographic (CT) urogram، الحالب، ureter، مخطط إفراغ المثانة، voiding chart، مقياس جريان البول، uroflowmetry، البوال الليلي، nocturia، تدريب المثانة، bladder training، فيناستيريد، finasteride، دوتاستيريد، dutasteride، الضعف الجنسي، العنانة، impotence، حاصرات ألفا، alpha blockers، تامسولوسين، tamsulosin، ألفوزوسين، alfuzosin، استئصال البروستات عن طريق الإحليل، Transurethral resection of the prostate (TURP)، منظار القطع، resectoscope، القذف الراجع، الدفق الرجوعي، retrograde ejaculation، شق البروستات عن طريق الإحليل، transurethral incision of the prostate (TUIP)، القطع الثنائي القطب للبروستات بطريق الإحليل، bipolar transurethral resection of the prostate، الاستئصال الكامل للبروستات بليزر الهولميوم، holmium laser enucleation of the prostate، التبخير بليزر KTP، KTP laser vaporisation، عدم القدرة على الانتصاب، erectile dysfunction، عدوى المسالك البولية، urinary tract infection ، الاحتباس البولي الحاد، acute urinary.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 30 سبتمبر 2016