التِهاب السَّحايا

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

التِهابُ السَّحايا meningitis هو عدوى تُصِيبُ النَّسيجَ الواقِي المُحِيط بالدِّماغ والنّخاع الشوكيّ (السَّحايا meninges).

يُمكن أن يُصِيبَ التِهابُ السَّحايا أيّ شخص، ولكنَّه أكثر شُيوعاً عند الصِّغار والمُراهقين والبالغين في مُقتبَل العُمر.

قد يُصبِح التِهابُ السَّحايا خطيراً جداً إذا لم يُعالَج بسُرعةٍ، حيث يمكن أن يُسبِّب تسمُّماً في الدَّم يُهدِّد الحياة (إنتان الدَّم septicaemia)، ويُؤدِّي إلى ضررٍ دائمٍ في الدِّماغ أو الأعصاب.

يتوفَّر عددٌ من اللقاحات التي تُؤمِّنُ شيئاً من الوِقاية من التِهاب السَّحايا.




أعراض التِهاب السَّحايا

تظهرُ أعراضُ التِهاب السَّحايا بشكلٍ مُفاجئٍ، ويُمكن أن تنطوي على التالي:

• ارتِفاع حرارة الجسم إلى أكثر من 37.5 درجة مِئويَّة.

• التوعُّك.

• صُداع.

• طفح بُقعيّ blotchy rash لا يختفي أو يخفّ عندَ الضغط عليه، ولا يحدُث هذا الطفح دائماً.

• تيبُّس العُنق.

• انزعاج من الأضواء اللامعة.

• نُعاس أو عدَم استجابة.

• اختِلاجات seizures.

يُمكن أن تظهرَ هذه الأعراضُ بأي ترتيب، وقد لا يظهر بعضها.




متى تجِب استِشارة الطبيب؟

تجِب استِشارةُ الطبيب في أسرع وقتٍ مُمكن إذا ظهر واحِدٌ من الأعراض المذكورة عند الشخص البالغ أو الطفل، ويجب عدم الانتِظار إلى أن يظهرَ الطفح.




كيف ينتشِرُ التِهابُ السَّحايا

يحدُث التِهابُ السَّحايا بسبب عدوى بكتيريَّة أو فيروسيَّة عادةً، ويُعدُّ التِهابُ السَّحايا البكتيريّ أو الجرثومي bacterial meningitis أندر من التِهاب السَّحايا الفيروسيّ، ولكنَّه أكثر خُطورةً.

يُمكن لحالات العدوى التي تُسبِّب التِهاب السَّحايا أن تنتشِرَ عبر:

• العُطاس.

• السُّعال.

• التقبيل.

• استخدام أدوات مُشترَكة مع الآخرين، مثل لوازِم المائِدة أو فراشي الأسنان.

ينتقِلُ التِهابُ السَّحايا عادةً من الأشخاص الذين يحمِلون هذه الفيروسات أو البكتيريا في الأنف أو الحلق، ولكنهم ليسوا مرضى بأنفسهم.

كما يُمكن لهذا المرض أن ينتقِلَ أيضاً من شخصٍ مُصاب فيه، ولكن في حالاتٍ أقلّ شُيوعاً.




اللقاحات المُضادَّة لالتِهاب السَّحايا

تُؤمِّنُ اللقاحاتُ شيئاً من الوِقاية ضدَّ أسبابٍ مُعيَّنة لالتِهاب السَّحايا، وتنطوي هذه اللقاحات على:

• التِهاب السَّحايا B، يُقدَّم للصِّغار في عُمر 8 أشهُر، وتتبعه جرعةٌ ثانية في عُمر 16 أسبُوعاً، وجرعة داعِمة في عُمر 12 شهراً.

• لُقاح خمسة في واحد، يُقدَّم للصغار في عُمر 8 و 12 و 16 أسبُوعاً.

• لقاح المُكوَّرة الرئويَّة pneumococcal، يُقدَّم للصِّغار في عُمر 8 أسابيع و 16 اسبُوعاً و 12 شهراً.

• لقاح التِهاب السَّحايا C، يُقدَّم للصِّغار في عُمر 12 أسبُوعاً و 12 شهراً، وللمُراهقين واليافعين عند التحاقهم بالجامعات.

• لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانيَّة MMR، يُقدَّم للصِّغار في عُمر 12 شهراً، وجرعة ثانية في عمر 3 سنوات و 4 أشهر.

• لقاح التِهاب السَّحايا ACWY، يُقدَّم للمُراهقين وطلاب الشهادة الثانويَّة والطلاب التحاقهم بالجامعات لأوَّل مرَّة.




طُرق علاج التِهاب السَّحايا

يخضع الأشخاصُ، الذين يُشتبه بإصابتهم بالتِهاب السَّحايا، إلى بعض الفُحوصات في المستشفى عادةً، وذلك لتأكيد التشخيص، ومعرِفة ما إذا كانت الحالةُ تعُود إلى عدوى فيروسيَّة أو بكتيريَّة.

يحتاج التِهابُ السَّحايا البكتيريّ إلى العلاج في المُستشفى لأسبُوعٍ واحِدٍ على الأقلّ عادةً، وتقوم المُعالجةُ على:

• إعطاء المُضادَّات الحيويَّة في الوريد مُباشرةً.

• إعطاء السوائِل في الوريد مُباشرةً.

• إعطاء الأكسجين من خلال قناع الوجه.

يميلُ التِهابُ السَّحايا الفيروسيّ إلى التحسُّن وحده خلال فترةٍ تتراوَح بين 7 إلى 10 أيَّام، ويُمكن علاجُه في المنزل عادةً؛ ويُساعِدُ الحُصول على الكثيرِ من فترات الراحة وتناوُل المُسكِّنات والأدوية المُضادَّة للتقيُّؤ على التخفيفِ من الأعراض في أثناء ذلك.




المآل

يتحسَّن التِهابُ السَّحايا الفيروسي وحده عادةً؛ ومن النادر أن يُسبِّب أيَّة مشاكِل طويلة الأمَد، كما أنَّ مُعظمَ الأشخاص الذين لديهم التِهاب السَّحايا البكتيري ويتلقَّون العلاج بسرعة، سينجحون أيضاً في الشفاء بشكلٍ كامِلٍ، ولكن يُواجه البعضُ مشاكلَ خطيرةً طويلة الأمد مثل:

• ضعف السَّمع أو الرؤية، وقد يكون هذا الضعفُ جزئياً أو كامِلاً.

• مشاكل في الذَّاكِرة والتركيز.

• اختِلاجات مُتكرِّرة (الصَّرع epilepsy).

• مشاكل في التناسق والحركة والتوازُن.

• فقدان الأطراف، حيث يُصبِح بتر الطرف المُصاب ضروريَّاً في بعض الأحيان.

بشكلٍ عام، يُقدَّر أنَّ حالةً واحِدةً من كل 10 حالاتٍ لالتِهاب السَّحايا البكتيريّ تكون قاتِلةً.




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS CHOICES

 

أخر تعديل: 2 اكتوبر 2016